روابط للدخول

المفتشون يزورون معملاً عراقياً للكيماويات / وثائق عراقية جاهزة لإرسالها إلى نيويورك


- دعت بغداد كلاً من بريطانيا والولايات المتحدة الى تقديم الأدلة التي في حوزتهما في خصوص أن العراق ما زال يمتلك اسلحة للدمار الشامل. - بثت وكالة إيتار تاس الروسية أن فريقاً من مفتشي لجنة أونسكوم دخلت اليوم (الأحد) معملاً للمواد الكيمياوية يقع على بعد 120 كيلومتراً الى شمال بغداد. - قالت وكالات أنباء عالمية إن الوثائق العراقية التي سلمتها بغداد الى المفتشين حول برامجها لتصنيع أسلحة الدمار الشامل، جاهزة الآن في مطار فرانكفورت الألماني لإرسالها الى نيويورك حيث مقر الأمم المتحدة.

تفاصيل الأنباء..

- دعت بغداد كلاً من بريطانيا والولايات المتحدة الى تقديم الأدلة التي في حوزتهما في خصوص أن العراق ما زال يمتلك اسلحة للدمار الشامل. وكالة فرانس برس نقلت عن المستشار العلمي للرئيس العراقي عامر السعدي أن واشنطن ولندن إذا تتوفر لديهما أدلة حول وجود اسلحة للدمار الشامل لدى العراق فينبغي عليهما إعلانها. في تطور آخر، قالت وكالة اسوشيتد برس إن 26 مفتشاً جديداً من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وصلوا الى بغداد.

- من جهة أخرى، نقلت وكالة إيتار تاس الروسية عن مصادر في الخارجية الروسية أن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف بحث مع نظيره الأميركي كولن باول في الأزمة العراقية في مكالمة هاتفية بين الوزيرين اليوم الأحد.

- بثت وكالة إيتار تاس الروسية أن فريقاً من مفتشي لجنة أونسكوم دخلت اليوم (الأحد) معملاً للمواد الكيمياوية يقع على بعد 120 كيلومتراً الى شمال بغداد. وأضافت الوكالة أن المفتشين قضوت نحو ست ساعات في المعمل الذي يوفر نحو 65 في المئة من إحتياجات وزارة الزراعة العراقية من الاسمدة والمواد الكيمياوية.

- قالت وكالات أنباء عالمية إن الوثائق العراقية التي سلمتها بغداد الى المفتشين حول برامجها لتصنيع أسلحة الدمار الشامل، جاهزة الآن في مطار فرانكفورت الألماني لإرسالها الى نيويورك حيث مقر الأمم المتحدة.
من جهة أخرى، أبدت موسكو رد فعل حذر تجاه الإعلان الذي قدمته بغداد للأمم المتحدة حول برامجها لأسلحة الدمار الشامل. وكالة فرانس برس نقلت عن بيان أصدرته الخارجية الروسية أن موسكو تعتقد أن درساً معمقاً للاعلان يحتاج الى بعض الوقت.
الى ذلك، نسبت الوكالة الفرنسية الى وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن معرفة ما إذا كانت بغداد ضمّنت اعلانها معطيات دقيقة وكاملة حول اسلحتها للدمار الشامل تتطلب وضوحاً. لكنه حذر في الوقت نفسه من أن سجل الرئيس العراقي صدام حسين يحفل بالأكاذيب على حد تعبيره.

- وكالة فرانس برس نسبت الى عضو حزب البعث الحاكم في العراق سعد قاسم حمودي اعترافه بأن الرئيس العراقي حذر أمس في رسالته الاعتذارية الى الكويتيين، حذر الحكومة الكويتية من الإنضمام الى الحملة العسكرية الأميركية المحتملة ضد العراق. حمودي أكد أن رسالة الرئيس العراقي هي جرس إنذار لكل من يتورط في المنطقة في الحرب الأميركية ضد العراق والعرب على حد تعبير.

- بثت وكالة رويترز أن واشنطن اقترحت إستخدام طائرات تحمل رادارات تابعة للحلف الأطلسي في الحرب المحتملة ضد العراق. وقالت الوكالة إن هذا التطور يخلق مشكلات للحكومة الالمانية التي بنت مصداقيتها على رفض المشاركة في أي حرب أميركية ضد العراق.

- في سياق عراقي آخر، رفض المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق إتهامات من الحكومة العراقية مفادها أن المعارضة العراقية تتآمر مع جهات أجنبية ضد العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG