روابط للدخول

الملف الرابع: رغبة العراقيين في الخارج بتغيير النظام في العراق / طلاب أميركيون يحتجون على دعوة تغيير نظام صدام حسين


صحيفة أميركية نشرت تقريرين. تناول الأول رغبة العراقيين في الخارج بتغيير النظام في العراق من أجل العودة سريعاً، فيما تناول التقرير الثاني احتجاج طلاب أميركيين على رئيس جامعتهم بسبب دعوته لتغيير نظام صدام حسين. (ولاء صادق) تقدم عرضاً لما جاء في تلك الصحيفة الأميركية.

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرين عن الشأن العراقي، جاء الاول تحت عنوان " المرحلون داخل العراق ينتظرون العودة الى منازلهم " حيث تطرق فيه كاتبه سي شيفرز إلى المعاناة التي تعيشها اعداد كبيرة من العراقيين ممن اخرجوا من منازلهم واضطروا الى اللجوء الى مخيمات مثل بردة كرمان في المنطقة الكردية. ونقل التقرير عن احد سكان المخيم وهو فرهاد محمد كريم قوله ان الحيوانات تعيش في حال افضل منهم واكد نيته العودة الى منزله هو واطفاله السبعة في كركوك حالما تحين الفرصة. وقال المراسل ان انموذج كريم هذا لا يمثل غير قطرة في بحر العذاب الانساني الذي سببه صدام حسين للعراقيين.

ونقل التقرير عن احصائيات لمنظمات المساعدة الانسانية ان ما لا يقل عن مليون شخص تم ترحيلهم من اماكن سكنهم داخل العراق على مدى عقود من الحكم الدكتاتوري. ولاحظ المراسل رغبة جميع المرحلين في مخيم بردة كرمان ومخيمات اخرى في العودة الى منازلهم بعد انتهاء الحرب المرتقبة. ولاحظ المراسل ايضا ان جهودا تبذل حاليا للسيطرة على احزاب المعارضة ومقاتليها لمنعهم من الاستيلاء على المدن العراقية الكبرى في حالة نشوب حرب. الا انه اشار الى احتمال ان ينطلق الاف من الناس في حركة تلقائية الى الشوارع رغبة منهم في العودة الى منازلهم. ونقل التقرير عن بيتر بوكارت وهو باحث في منظمة مراقبة حقوق الانسان قوله ان المرحلين قد يعودون الى منازلهم بعد الحرب مما سيؤدي بدوره الى ترحيل اشخاص اخرين، واعرب بوكارت عن قلقه مما يمكن ان يحدث بسبب ذلك.

وذكر المراسل بان عمليات الترحيل جاءت في اطار جهود صدام وحزب البعث للسيطرة على البلاد وان بعض هذه العمليات استهدفت خلق اغلبية عربية في المناطق المحيطة بحقول النفط او جاءت بسبب تمرد بعض المناطق على السلطة. بينما نقل التقرير عن الاكراد قولهم إن السبب هو كراهية صدام وبطانته للطوائف الاخرى مثل الشيعة والتركمان والاكراد والاثوريين والمسيحيين واعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية مقارنة بالطبقة الحاكمة وهي من السنة.

--- فاصل ---

ولكن ايا كانت اسباب الترحيل وكما لاحظ مراسل صحيفة نيويورك تايمز فقد كانت لها آثار سيئة جدا إذ جردت العديد من هوياتهم ومن ممتلكاتهم ومن وثائقهم ومن حصصهم الغذائية. واستشهد المراسل بقول عدد من المرحلين ان السلطات ارادت اجبارهم على تغيير قوميتهم ثم امرتهم بمغادرة منازلهم بعد رفضهم الرضوخ بينما قال اخرون ان رحيلهم جاء بعد رفضهم التعاون مع الجهات الامنية. وقال اخرون ايضا ان انضمام اولادهم الى البيشمرغة ادى الى ترحيلهم من منازلهم.

ولاحظ المراسل ان ايا من المرحلين لم يظهر رغبة في العنف وهو امر لاحظه المسؤولون الاكراد ايضا مما يدفع الى الاعتقاد بان في الامكان تجنب حالة الفوضى عند نشوب حرب. ونقل التقرير عن برهم صالح رئيس وزراء الجزء الشرقي من كردستان اعتقاده ان حوادث الانتقام لن تقع لان قاطني منازل الاكراد الجدد سيغادرون قبل عودة اصحاب الاملاك الاصليين. وعبر برهم صالح عن النية في جعل كركوك انموذجا لفشل سياسة التطهير العرقي في العالم. الا انه اضاف بالقول ان من الصعب مقاومة ارادة الشعب والا يمكن لاحد ان يمنع الناس من العودة الى منازلها واستعادة املاكها.

ولاحظ مراسل صحيفة نيويورك تايمز ان حالات الترحيل لم تقتصر على كركوك. فاضافة الى تهجير الاكراد الى المنطقة الشمالية تم تهجير عدد منهم الى المنطقة الجنوبية من البلاد ايضا، كما جففت السلطات العراقية المياه في المنطقة الواقعة على الحدود الايرانية وشردت بذلك عرب الاهوار من منطقة يعيشون فيها منذ خمسة الاف عام. كما شملت حملات الترحيل التركمان والاثوريون والشيعة ايضا.

--- فاصل ---

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا اخر كتبه روبرت وورث عن حادثة وقعت في جامعة نيوسكول في مانهاتن في الولايات المتحدة عندما طالب طلاب الجامعة وعدد من الكوادر العاملة فيها رئيس الجامعة بوب كيري بشرح موقفه بعد وقوفه علنا الى جانب تغيير النظام في العراق، كما طالبوه بالاستقالة من منصبه بسبب ما اعتبروه انتهاكا من جانب كيري لتقاليد الجامعة السلمية. وبالفعل نظمت الجامعة مناظرة وقف فيها كيري ومسؤول سابق في الامم المتحدة امام طالبين. وذكر المراسل بان كيري تولى رئاسة الجامعة في وقت مبكر من العام الماضي بعد عقدين امضاهما كسناتور. وتابع ان رئيس الجامعة القى كلمة استمرت ثماني دقائق دافع فيها عن وجهة نظره كما شارك في نقاش مع الطلاب بعد ذلك. وقال ان من الضروري الا يهتم رؤساء الجامعات بجمع الاموال فحسب بل ان يعبروا عن آرائهم في ما يتعلق بالامور العامة.

واضاف التقرير بان احتجاج الطلاب جاء بعد معرفتهم بانضمام رئيس الجامعة الى مجموعة تضم مسوؤلين سياسيين سابقين وحاليين تدعى لجنة تحرير العراق وانه كتب وتحدث علنا عن دعمه ازاحة صدام حسين.

وقال المراسل ان النقاش تحول احيانا الى حالة من الفوضى بعد اسئلة طرحت عن اخلاقية رئيس الجامعة او بعد تغيير الموضوع الى تاريخه كجندي سابق في فيتنام. ولاحظ المراسل ان كيري اصر على موقفه رغم انه فقد اعصابه احيانا واتهم احد الطلاب بقصر النظر. وذكر المراسل بتحول العديد من الجامعات في الولايات المتحدة الى مراكز معارضة للحرب على العراق الا ان طلاب جامعة نيوسكول كانوا الاكثر بروزا بسبب موقف رئيس الجامعة المعلن.

--- فاصل ---

وتابع تقرير صحيفة نيويورك تايمز بالقول إن معارضي كيري يعتبرون تأييده موقفا عسكريا ضد العراق مناقضا لتقاليد الجامعة السلمية واعتمادها تدريس النظرية اليسارية. علما ان الجامعة احتضنت عددا من المثقفين الاوربيين خلال الفترة النازية وكان من بين طلابها السابقين هانا آرندت وكلود ليفي شتراوس. ونقل المراسل قول احد الطلاب المشاركين في النقاش بان من غير المقبول استخدام اسم الجامعة في الدعوة الى عمل عسكري لاسقاط صدام حسين. بينما قال طالب اخر إن كيري والاخرين في لجنة تحرير العراق يهتمون بتأمين احتياطي النفط العراقي والسيطرة على العالم اكثر من اهتمامهم بمعاناة الشعب العراقي، ووفقا لما ورد في التقرير.

هذا وقد شارك في النقاش الى جانب كيري، مصطفي طليلي العضو في معهد السياسة العالمية والذي اعترض على نبرة الطلاب السلبية في النقاش. وذكر بدور كيري المهم في تشجيع الحوار بين شخصيات اسلامية وغربية.

أما كيري فذكر بان التدخل العسكري منع وقوع اعمال عنف اضافية في البوسنة وفي كمبوديا وفي اماكن اخرى. هذا بينما حاول بعض الطلاب الربط بين موقف كيري الحالي وموضوع سابق أثار جدلا عند تعيينه في منصب رئيس الجامعة ويتعلق بدوره في مجزرة قامت بها كتيبة عسكرية اميركية كانت تحت امرته في قرية في فيتنام. الا ان كيري تمكن وكما قال المراسل من تغيير الموضوع مما جعل عددا من الطلاب ومن اعضاء الجامعة يقرون باعجابهم بطريقة نقاشه. ونقل التقرير عن انور الشيخ وهو استاذ في قسم الاقتصاد في الجامعة قوله انه يخالف كيري اراءه حول العراق الا انه راى ان كيري كان اكثر فعالية في النقاش من الطلاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG