روابط للدخول

توجه كويتي جديد بشأن القضية العراقية


أجرى الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني (جلال طالباني) محادثات خلال الأيام القليلة الماضية مع كبار المسؤولين الكويتيين، تركزت على العلاقات بين الحكومة الكويتية وجماعات المعارضة العراقية. وعلى رغم أن الكويتيين أصروا على أن الزيارة لم تتجاوز حدود تبادل وجهات النظر ومحاولة الكويت الحصول على صورة أشمل لما يجري على الساحة العراقية القريبة من الكويت على الأقل جغرافياً، فإن إعلان الكويتيين أنهم سيشاركون في المؤتمر المقبل لجماعات المعارضة العراقية المزمع عقده منتصف الشهر الجاري في العاصمة البريطانية عن طريق سفارتهم في لندن، تشير إلى أن المحادثات تناولت شؤوناً أخرى غير تبادل وجهات النظر. وفي هذا الإطار انتقدت جماعات عراقية عدة في الماضي الحكومة الكويتية لتجنبها الدخول في محادثات مباشرة مع المعارضين العراقيين بهدف الاتفاق على صيغة للتعاون المشترك من أجل إحداث تغيير سياسي في بغداد. الكويت من جانبها ردت على تلك الانتقادات بالقول إنها دولة عربية صغيرة ولا تريد انتهاج مبدأ التدخل في شؤون دول عربية أخرى. لكن مع هذا جاءت زيارة طالباني لتشير إلى اتجاه كويتي قد يمكن وصفه بأنه جديد. في هذا المنحى أجرينا الحوار التالي مع المحلل السياسي الكويتي (سامي عبد اللطيف النصف).

على صلة

XS
SM
MD
LG