روابط للدخول

تعيين سفير أميركي جوال لمتابعة شؤون الأزمة العراقية / جماعة محامين بلا حدود تدرس قضية نزار الخزرجي


أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند تعيين سفير أميركي جوال لمتابعة شؤون الأزمة العراقية والإعداد لمرحلة ما بعد صدام. كما يتحدث رئيس جماعة محامين بلا حدود عن نتائج زيارة وفد الجماعة إلى الدانمارك لدراسة ملف قضية الفريق الركن نزار الخزرجي الذي وضع تحت الإقامة الجبرية بعد اتهامه بارتكاب جرائم حرب.

--- فاصل ---

نقلت تقارير عدد من الوكالات الغربية عن البيت الأبيض أن المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زالماي خليل زاده تولى منصبا جديدا أطلق عليه "السفير المتجول إلى العراقيين الأحرار" وهي ترقية تجعله مديرا بارزا بمجلس الأمن القومي الأميركي لشؤون جنوب شرق آسيا والشرق الأدنى وشمال أفريقيا.
وقال البيت الأبيض إن الدكتور خليل زادة سيكون بمثابة الأداة الرئيسية لحكومة الولايات المتحدة للاتصالات والتنسيق بين العراقيين الأحرار والاستعدادات لعراق ما بعد صدام حسين.
يذكر أن الولايات المتحدة ملتزمة بسياسة تهدف الإطاحة بالرئيس العراقي وقد توعد بوش بشن حرب على صدام إذا لم يتقيد بمطالب الأمم المتحدة لنزع السلاح.
ومن المنتظر أن تعقد ست جماعات عراقية معارضة تساندها واشنطن اجتماعا في لندن في منتصف الشهر الحالي بهدف انتخاب زعامة للمعارضة.
خليل زادة بدأ مهمته الجديدة بالالتقاء مع عدد من قادة المعارضة العراقية الموجودين في العاصمة البريطانية، وقد سألنا مراسلنا هناك أحمد الركابي عن ردود فعل المعارضة على القرار الأميركي بتعيين منسق جديد مع جماعات المعارضة فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

قال الفريق أول ركن نزار الخزرجي الرئيس السابق لأركان الجيش العراقي لصحيفة (الحياة) التي تصدر في لندن إن عسكريين خططوا مرات عدة في العقد الماضي لإطاحة نظام الرئيس صدام حسين الذي رد بسلسلة من عمليات الإعدام شملت عدداً من الضباط. وكشف الخزرجي انه بعد هزيمة الجيش في حرب الكويت اتفق عدد من كبار العسكريين على سحب وحداتهم في اتجاه بغداد للاستيلاء عليها وإطاحة الرئيس. وأضاف أن اندلاع انتفاضة الجنوب واصطدامها بالوحدات العسكرية أخر التنفيذ فاكتشف صدام الخطة واستدعى الضباط واعدمهم.
وأعرب عن شكه في أن يتمكن الجيش العراقي من خوض قتال فعلي في حال اندلاع مواجهة مع الولايات المتحدة مشيراً إلى أن أسلحة الحرس الجمهوري باتت قديمة وأن القوة الجوية منهكة إلى حد كبير.
على صعيد آخر نقل تقرير لوكالة فرانس بريس أن الخزرجي أعلن أمام محكمة في كوبنهاغن أنه يريد مغادرة الدانمارك للمشاركة في إطاحة نظام صدام حسين.
وتنظر المحكمة في اتهامات وجهت إلى الخزرجي بارتكاب جرائم حرب في كردستان العراق أثناء توليه رئاسة الأركان.
البرنامج اتصل برئيس منظمة محامين بلا حدود الباحث القانوني خالد عيسى طه بعد عودته مع وفد من المنظمة من زيارة إلى العاصمة الدانماركية وطلبه الاطلاع على ملف القضية لتقوية موقف الخزرجي. وسألناه أولا عن طبيعة المهمة التي قاموا بها في الدانمارك:

(مقابلة)

--- فاصل ---

بهذا سيداتي وسادتي نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق. وحتى نلتقيكم في الحلقة المقبلة هذه تحية من محمد إبراهيم.

على صلة

XS
SM
MD
LG