روابط للدخول

واشنطن تتوقع عمليات ارهابية تترافق مع الحرب على العراق / تسارع التحضيرات لمرحلة ما بعد صدام


مرحبا بكم مستمعي الكرام، في متابعتنا اليومية للشأن العراقي في صحف عربية صادرة اليوم. و نبدأ جولتنا كالمعتاد بقراءة سريعة لابرز العناوين ذات الصلة: - قتلى وجرحى بغارات أميركية وبريطانية، وبغداد تقدم بيانات التسلح قبل العيد. - واشنطن تتوقع عمليات ارهابية تترافق مع الحرب على العراق. - فرانكس و750 عسكريا يشرفون على بروفة ضرب العراق من المقر الجديد للقيادة الامريكية، في قطر. - مفاوضات تركية أمريكية على ثمن المشاركة في الهجوم المحتمل على العراق، واشنطن عرضت 3 مليارات دولار وأنقرة تطالب بإلغاء قسم من دين سابق قيمته ستة وثلاثين مليار دولار. - تسارع التحضيرات لمرحلة ما بعد صدام، الخارجية الأميركية تستضيف 15 معارضاً عراقيا اليوم.

ومن العناوين ايضا:
- الخزرجي: خرجت لاشارك في التغيير، ومئات الضباط مستعدون للتحرك، والحل حكومة مدنية من الداخل ودور الجيش دعمها وحماية الاستقرار.
- دعوى قضائية في بريطانيا على الرئيس العراقي.

كما شارك في جولتنا الصحفية لهذا اليوم، مراسلو الاذاعة في عدد من العواصم العربية، هذا اولا مراسلنا في الكويت سعد المحمد، يعرض للشأن العراقي، كما تناولته بعض الصحف الكويتية والسعودية:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الزمان، نقلا عن مواطنين عراقيين في النجف والموصل وديالي والرمادي أن السلطات العراقية قامت باستدعاء عدد من السجناء السياسيين الذين أفرج عنهم، في العفو العام، الذي اصدره في الفترة الاخيرة الرئيس صدام حسين.
وأضافت الصحيفة ان الاجهزة الامنية طلبت من السجناء السياسيين اللذين تم الافراج عنهم، الابلاغ عن تحركاتهم وأماكن اقامتهم والاتصالات والاعمال التي ينوون القيام بها وحذرتهم من انهم في حالة مراقبة دائمة وان اي تحرك غير طبيعي منهم سيواجه بشدة.
الزمان ذكرت ايضا انه قد تم الزام عدد من السجناء بتقديم ضمانات مالية أو كفالات شخصية بعدم هروبهم الي خارج البلاد مع تحذيرهم من محاولة الاتصال بأي من أطراف المعارضة وإبلاغ السلطات بأي محاولة من قبل معارضين للاتصال بهم.

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الحياة ان مجموعة النساء العراقيات اللواتي شاركن في المؤتمر الثالث عشر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، الذي اختتم اعماله في بيروت يوم امس، قدمت اقتراحا بمحاكمة الرئيس صدام حسين، وقادة حكمه بتهم ارتكابهم جرائم حرب.
الحياة اضافت ايضا، ان منظمة التحالف ا لدولي للعدالة، ومقرها باريس، اعلنت التزامها بدعوة السيدات العراقيات.
في السياق ذاته ذكرت صحيفة الزمان، ان مجموعة من البريطانيين الذين احتجزوا في العراق كدروع بشرية خلال حرب الخليج، تعتزم تقديم دعوى قضائية ضد الرئيس صدام حسين.
ونقلت الزمان، عن صحيفة (الأوبزرفر) البربيطانية في عددها الصادر يوم امس، ان المدعي العام البريطاني سيعلن قريباً عما إذا كان سيقبل بدعوى قضائية رفعتها منظمة (إندايت) التي تتزعمها النائبة العمالية آن كلويد، ضد صدام حسين، لمحاكمته أمام القضاء البريطاني بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

--- فاصل ---

في سياق متصل كتب القدس العربي، في افتتاحيتها هذا اليوم ان مهمة حكومة توني بلير البريطانية باتت مقتصرة في الفترة الاخيرة علي اصدار تقارير حول العراق، لتبرير اي عدوان امريكي يمكن ان يستهدفه في الاشهر المقبلة، حسب تعبير الصحيفة، التي اشارت الى ان حكومة بلير، تستعد الآن لاصدار تقرير جديد يتضمن معلومات ووثائق مفصلة بشأن جرائم النظام العراقي وانتهاكاته لحقوق الانسان.
وتقول القدس العربي في افتتاحيتها، إن انتهاكات النظام العراقي لحقوق الانسان ليست بالاكتشاف الخطير الذي يستحق ان تصدر الحكومة البريطانية تقريراً موثقا بشأنه، وتعتبر الاهتمام البريطاني الرسمي بسجل حقوق الانسان في العراق، اسوأ انواع الانتقائية، مضيفة، ان هذا الاهتمام، يوظف لتبرير شن حرب دمار شامل قد تؤدي الي مقتل مئات الآلاف من العراقيين الابرياء، حسب ما ورد في صحيفة القدس العربي.

--- فاصل ---

ونصل مستمعي الكرام في جولتنا الصحفية الى عمان، مع مراسلنا حازم مبيضين، الذي تابع الشأن العراقي، في صحف اردنية صادرة اليوم:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان، فتاوى ايرانية، كتب عبد الوهاب بدرخان، ان حرب الفتاوى في ايران بشأن التعامل مع الولايات المتحدة، في حربها ضد العراق, ليست سوى سحب دخانية للتعمية والتمويه، مشيرا الى ان طهران قررت ان تتعاطى مع هذه الحرب، طالما ان لايران ثأثرا ضد نظام بغداد.
ويلفت الكاتب الى طهران ادركت وجود مشروع اميركي للتغيير في العراق، وبالتالي فان لها مصلحة في تشارك المعارضة المحسوبة على في هذا المشروع.
ويوضح بدرخان بالقول، ان التقاء المصالح هذا فرض التنسيق بين الاميركيين والايرانيين، ومن بوادره، دخول المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، الموجود على الارض الايرانية، بمباحثات علنية ورسمية مع الاميركيين. ويختم الكاتب مقاله، بالتساؤل فيما اذا كان هذا التقارب سيحقق المزيد من التقدم، ام انه سيقف عند تمرير الحرب ضد العراق، كي تتفرغ واشنطن بعد ذلك لتصفية حساباتها مع طهران.

--- فاصل ---

اهتمت اغلب الصحف العربية الصادرة اليوم، بملف المعارضة العراقية، والاجتماع المرتقب لاطراف المعارضة في لندن. وفي هذا السياق كتب صحيفة القدس العربي ان اعضاء اللجنة التحضرية للمؤتمر الموسع للمعارضة العراقية، يلتقون اليوم في لندن، مع مساعدي وزيري الخارجية والدفاع الامريكيين للبحث في جدول اعمال المؤتمر المقرر عقده في الثالث عشر من الشهر الحالي بالعاصمة البريطانية.
وفي تصريحات ادلى بها صادق الموسوي ممثل الحركة الملكية الدستورية في اللجنة، لصحيفة القدس العربي، قال إن اللجنة ستتقدم اليوم، بسؤال رسمي الى المسؤولين الامريكيين حول حقيقة التقارير الصحفية التي تحدثت عن تنصيب حاكم عسكري امريكي في العراق.
وفي السياق ذاته كتبت الزمان، نقلا عن مصادر مقربة من اللجنة التحضيرية لمؤتمر المعارضة العراقية أنه جرت مداولات لإضافة بعض الشخصيات الي اللجنة التحضيرية ليصبح عدد أعضائها 9، بدلاً من 6، موضحة أن من الأسماء التي عُرض ترشيحها مضر شوكت والسيد محمد بحر العلوم وممثل عن الجبهة التركمانية.
الى ذلك اعربت جمعية الحقوقيين العراقيين عن رغبتها في المشاركة في لجان المؤتمر، وجاء في رسالة وجهتها الجمعية الى اللجنة التحضرية، ان العرف والسوابق القانونية، تنص على ضرورة حضور القضاة كمراقبين للإشراف علي أنشطة وأعمال المؤسسات والجمعيات والمجالس الوطنية والانتخابات البرلمانية.

--- فاصل ---

وعن المعارضة العراقية، ومؤتمرها، كتب جعفر الاحمر، في صحيفة الحياة، ان المؤتمر تحول الى هدف بدل ان يكون وسيلة لتنفيذ الاهداف الرئيسية.
ويشير الاحمر، الى انه على الرغم من سعي الادارة الأميركية الى الاستفادة من ورقة المعارضة لتوفير غطاء عراقي لعملية التغيير. وعملت على دفع المعارضة الى (ترتيب أوضاعها) للخروج بـقيادة وخطاب سياسيين موحدين، فان المعارضة في المقابل لا تعير اهتماماً كبيراً لتوحيد جهودها والاتفاق على برنامج وطني, تحت ذرائع كثيرة معظمها غير وجيه، حسب قول الكاتب.
ويذكر الاحمر في مقاله، ان هذا الوضع دفع بالادارة الاميركية الى استبعاد المعارضة عن أي دور في التغيير، ويأخذ على المعارضة العراقية، قبولها بهذا الابعاد الاميركي، مشيرا الى ان بعض اطراف المعارضة، لم يعد يجد حرجا في ذلك طالما ان مصالحة ستكون مضمونة في مرحلة ما بعد صدام، حسب ما ورد في صحيفة الحياة.

--- فاصل ---

ونختم مستمعينا الكرام، جولتنا على صحف اليوم، في بيروت مع مراسلنا علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG