روابط للدخول

الملف الأول: رئيس الوزراء البريطاني يحذر العراق من مغبة اللجوء الى الألاعيب ووسائل الخداع / تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمدة تسعة ايام


سيداتي وسادتي.. نتناول في ملف اليوم عن العراق المحطات التالية: - رئيس لجنة التفتيش يحذر بغداد من أنها يجب ان تتعاون مع المفتشين بشكل تام وتؤكد أن العراق خال من اسلحة الدمار الشامل. - رئيس الوزراء البريطاني الذي خرج منتصراً من معركة برلمانية بحصوله على تفويض بالمشاركة في الحرب الأميركية من دون العودة الى مجلس العموم البريطاني، يحذر العراق بدوره من مغبة اللجوء الى الألاعيب ووسائل الخداع. - تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمدة تسعة ايام بعد مطالبة أميركية بإضافة مواد جديدة الى قائمة السلع المحظور على العراق استيرادها من دون موافقة الأمم المتحدة. الى ذلك يضم الملف الذي أعده ويقدمه سامي شورش مواضيع ومحاور عراقية أخرى ورسائل صوتية وافانا بها مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث إضافة الى مقابلة أجراها مراسلنا في القاهرة مع محلل سياسي مصري.

--- فاصل ---

حذر رئيس لجنة التفتيش الدولية هانز بليكس الحكومة العراقية من أنها يجب أن تتعاون كلياً مع المفتشين الدوليين وتُثبت أن العراق خال من أسلحة الدمار الشامل.
وكالة فرانس برس قالت إن بليكس تحدث أمس (الإثنين) أمام مجلس الأمن عن زيارته التي استغرقت يومين الى العراق. ونسبت الى ديبلوماسي في الأمم المتحدة لم تذكر إسمه أن الإجتماع جاء بناءاً على طلب بليكس نفسه. يشار الى ان أول فريق من المفتشين الميدانيين وصل بغداد أمس الإثنين.
وكالة فرانس برس نقلت عن بليكس بعد إجتماع مجلس الأمن أنه ابلغ المسؤولين العراقيين بضرورة تقديم أدلة ثابتة وقوية على تعاونهم مع المفتشين من اجل إزالة شكوك الدول التي تعتقد أن لدى بغداد برامج لتصنيع اسلحة كيمياوية وبايولوجية ونووية، موضحاً أن العراق لم يعلن في السابق كامل برامجه في خصوص هذه الأسلحة، ما يستوجب أن يفعل ذلك في المرحلة الحالية.
بليكس قال إن المسؤولين العراقيين كرروا خلال زيارته بغداد خلو بلادهم من اسلحة الدمار الشامل.
فرانس برس تناولت تصريحات أخرى أدلت بها في بغداد الناطقة بإسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ميليسا فليمينغ، ونقلت عن الأخيرة قولها إن المفتشين سيؤدون واجباتهم بدقة وشمولية ويعملون كمحققين، إذ يلجأون الى تغيير خططهم بمرونة حين يعثرون على أي دلالة متعلقة بما يبحثون عنه، مشددة على أن إحدى أهم النقاط في التفتيش الراهن هي الإعتماد على عمليات مفاجئة من دون إعلام الجهات العراقية.
يذكر أن المفتش الفرنسي جاك بوته سيقود أول فريق لمفتشي وكالة الطاقة الذرية، بينما يقود المفتش اليوناني ديميتريوس بيريكو فريق المفتشين التابعين للجنة أنموفيك.

--- فاصل ---

في المحور ذاته، جدد رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير تحذيره الرئيس العراقي صدام حسين من مغبة اللجوء الى الألاعيب والخداع. وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بلير في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة البريطانية أنه مقتنع بإمتلاك العراق اسلحة للدمار الشامل.
الى ذلك، نقلت رويترز عن الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ان المفتشين إذا استطاعوا ممارسة مهامهم من دون قيود، فإن ذلك سيشكل بديلاً للحرب وليس مقدمة لها:

(تعليق البرادعي)

البرادعي أكد بعد إجتماع عقده مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الإختبار الحقيقي لنوايا العراق سيظهر بعد إستئناف المفتشين أعمالهم الميدانية. لكن الناطقة بإسم الوكالة ميليسا فليمينغ أفادت بأن فرق التفتيش حصلت على وعود سخية من السلطات العراقية، وأن الأيام الأولى لعودة المفتشين تسير بشكل جيد. لكنها لفتت الى ان المفتشين سيختبرون روح التعاون لدى العراق.
أما وكالة اسوشيتد برس فإنها نقلت عن رئيس لجنة أنموفيك هانز بليكس ان العراق قدّم للمفتشين أرقاماً حول إنتاجه لغاز الأعصاب وغاز الخردل لا توضح الوقائع والمعطيات الحقيقية، معرباً عن شكره للحكومة النيوزيلندية التي قدمت مساعدات لفرق التفتيش في مجال الإتصالات المفتشين بينها ثماني طائرات هيليوكوبتر ستصل العراق قبل نهاية الاسبوع الجاري.
وفي رده على سؤال حول ما إذا كان قد تعرض الى ضغوط أميركية للإدلاء بتصريحات شديدة اللهجة، قال بليكس إنه قد لا يكون أكثر الناس تفاؤلاً في العالم، لكنه بالتأكيد ليس آلة في يد أي جهة.
وكالة فرانس برس لفتت الى أن القيادة العراقية استقبلت اليوم الأول من وصول المفتشين بإعلان إستعداده الكامل لمواجهة أي هجوم أميركي امبريالي.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
قبل ان نواصل محورنا هذا، نتوقف مع مراسلنا في القاهرة أحمد رجب في تقرير يرصد فيه لمجموعة من التطورات السياسية المصرية ذات الصلة بالشأن العراق، خصوصاً لجهة نشاطات الأمين العام لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي:

(تقرير القاهرة)

نبقى في القاهرة حيث تحدث مراسلنا أحمد رجب مع محلل سياسي مصري حول تفسيره للإهتمام اللافت الذي تبديه القاهرة بالأزمة العراقية في المرحلة الحالية:

(تقرير القاهرة 2)

--- فاصل ---

على صعيد آخر، أعربت روسيا عن أملها في أن يؤدي المفتشون أعمالهم في العراق بمهنية عالية.
وكالة إيتار تاس الروسية نقلت عن يوري فيدوتوف نائب وزير الخارجية الروسي ان موسكو تتوقع من المفتشين الدوليين أن يرفعوا الى مجلس الأمن كل ما يرونه انتهاكاً من جانب العراق لإلتزاماته.
فيديتوف قال إن الإنتهاك في نص قرار مجلس الأمن يعني إنتهاكاً مادياً وليس تأخيراً لبضع دقائق في السماح بدخول المفتشين الى موقع محدد، مؤكداً أن مجلس الأمن هو الجهة التي تستطيع تحديد الإنتهاكات التي تؤدي الى النتائج الوخيمة. في الوقت عينه نقلت إيتار تاس عن المسؤول الروسي أن القرار 1441 يؤكد إحترام السيادة العراقية.
من جهة أخرى، كرر وزير الخارجية البلجيكي لويس ميتشل أن بلاده ترى ضرورة إعطاء الحلول الديبلوماسية فرصة كبيرة في إطار حل الأزمة العراقية وتجنّب حرب قد تتمخض عن نتائج سيئة:

(تعليق ميتشل)

هذه التطورات تأتي في الوقت الذي حصل فيه رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير على فوز كبير في مجلس العموم البريطاني على أعضاء في حزبه يعارضون منحه التفويض بإشراك قوات بريطانية في الحرب الأميركية المحتملة ضد العراق من دون العودة الى المجلس.
وكالة رويترز قالت إن مجلس العموم تبنى بأغلبية كبيرة مسودة قرار في هذا الخصوص في إطار إعلان دعم لندن للقرار 1441 الصادر عن مجلس الأمن.
الى ذلك نقلت الوكالة عن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن بلاده ترغب في صدور قرار جديد من مجلس الأمن لتفويض أي حرب محتملة ضد العراق، لكن عدم صدور هذا القرار لا يعني وقف مشاركة بريطانيا في الحرب بحسب سترو الذي اضاف أن الحكومة لن تبلغ البرلمان بقرار اللجوء الى الحرب إلا بعد بدءها.

--- فاصل ---

ننتقل الى محور مختلف، حيث قرر مجلس الأمن الليلة الماضية تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء مدة تسعة ايام فقط بعد أن طالبت الولايات المتحدة بتضمين قائمة السلع التي لا تستطيع بغداد استيرادها من دون موافقة الأمم المتحدة،مواداً جديدة قابلة للإستخدام المزدوج مثل معدات البث الإذاعي والتشويش الإذاعي، وأدوية من نوع أتروبين التي تستخدم للوقاية من غاز الأعصاب.
وكالة اسوشيتد برس لفتت الى أن الولايات المتحدة تخشى من أن الرئيس العراقي يحاول الحصول على اسلحة جديدة. ونقلت في هذا الصدد عن المندوب الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة جون نيغروبونتي أن إضافة المواد الجديدة الى قائمة السلع المحظور على العراق استيرادها تأتي لمنع الحكومة العراقية من استغلال برنامج النفط مقابل الغذاء لشراء مواد عسكرية.
اسوشيتد برس ذكرت أن هذا الموقف الأميركي أغاظ بقية الدول الأعضاء في مجلس الأمن والتي كانت تريد تمديد البرنامج مدة ستة اشهر أخرى. لكن بعد الإعتراضات الأميركية تم الإتفاق على تمديده لتسعة ايام.
الى ذلك لفتت الوكالة الى ان وزارة الدفاع الأميركية تريد إضافة حبوب المضادات الحيوية من نوع (سيبرو) الذي يستخدم في معالجة الجمرة الخبيثة والجدري. يشار الى أن التقارير أشارت الشهر الماضي الى أن العراق يحاول استيراد كميات كبيرة من مادة اتروبين من تركيا.
من ناحية أخرى، أشارت الوكالة الى نقطة خلاف أخرى في مجلس الأمن، تتلخص في ان خبراء المجلس اتفقوا على تجديد برنامج النفط مقابل الغذاء كل ستة اشهر مع فترة تسعين يوماً لمراجعة القائمة. لكن الولايات المتحدة تريد الآن ان لا تزيد فترة التجديد والمراجعة معاً عن تسعين يوماً. اسوشيتد برس ذكرت أن الفترة التي تطالب بها واشنطن تنتهي في شهر شباط الذي يتوقع محللون عسكريون ان يكون الموعد لبدء الهجوم الأميركي المحتمل ضد العراق.

--- فاصل ---

في الكويت، يُجري وفد من الكونغرس الأميركي مباحثات مع كبار المسؤولين الكويتيين يتركز الجزء الأكبر منها على تطورات الأزمة العراقية. وفي هذا الإطار حذر أعضاء الوفد بعد إجتماعات عقدوها مع كبار المسؤولين الكويتيين، حذروا العراق من مغبة عدم التعاون مع الأمم المتحدة. التفاصيل مع مراسلنا في الكويت سعد المحمد:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في أخبار عراقية أخرى، ذكرت وكالة فرانس برس أن القوات الإسرائيلية أجرت في إحدى قواعدها الجوية تدريبات على كيفية التعامل مع هجمة صاروخية عراقية مباشرة في حال تعرض العراق الى ضربة أميركية.
من جهة ثانية، قالت الوكالة إن الولايات المتحدة عرضت على اسرائيل جيلاً جديداً من صواريخ باتريوت القادرة على إعتراض الصواريخ الباليستية العراقية. ونقلت الوكالة عن تقرير تلفزيوني اسرائيلي ان الصواريخ الأميركية الجديدة مصنّعة خصيصاً لتدمير صواريخ سكاد التي يُشتبه أن لدى العراق عدد منها. الى ذلك لفتت الوكالة الى أن منظومات باتريوت الجديدة ستكون تحت سيطرة قوات أميركية منتشرة في اسرائيل.
في سياق آخر، أكد المحققون الأميركيون والبريطانيون أن هناك أدلة صادقة تشير الى قيام أوكرانيا بتزويد العراق منظومة رادار متطورة عبر وسيط ثالث. يذكر أن فريقاً من ثلاثة عشر محققاً أمضوا اسبوعاً في أوكرانيا الشهر الماضي للتحقيق في ما إذا كانت أوكرانيا باعت العراق منظومة (كولتشوكا) للرادارات الجوية في خرق لنظام العقوبات الدولية. وكالة اسوشيتد برس قالت إن المحققين نشروا نتائج تحقيقاتهم أمس الإثنين في تقرير خاص أكدوا فيه وجود ادلة على تورط اوكرانيا في بيع المنظومة الى العراق.
وكالة رويترز تناولت الموضوع ذاته، وذكرت أن المحققين لم يتسن لهم التحقق سوى من وجود إثنتين وسبعين منظومة رادار من مجموع ست وسبعين منظومة تقول أوكرانيا إنها أنتجتها، لافتة الى أن النقص الحاصل في موجودات الرادار أثار اسئلة لدى المحققين حول إمكان وصول واحدة أو أكثر من هذه المنظومات الى العراق.
من ناحية أخرى، نقلت وكالة إيتار تاس الروسية عن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون ان الدول الأعضاء في الحلف تنوي مواصلة ضغوطها على اوكرانيا الى حين تسلّمها أجوبة حقيقية في خصوص الصفقة العسكرية المزعومة بينها وبين العراق.

--- فاصل ---

أما على صعيد أخبار المعارضة العراقية، فقد أشارت وكالة رويترز الى عدم اتفاق جماعات المعارضة حتى الآن على موعد ومكان إنعقاد مؤتمرها الخاص بتأسيس جبهة موحدة ضد النظام العراقي.
في هذا الإطار، نقلت الوكالة عن المحلل السياسي العراقي مصطفى العاني ان جماعات المعارضة إذا أخفقت في الاتفاق على عقد الإجتماع والتوصل الى نتائج ملموسة، فإنها ستفقد جديتها. أما ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق حامد البياتي فأكد من ناحيته ان الوضع لم يعد يتحمل تأجيلاً آخر، لأن أي تأجيل سيشوّه صورة المعارضة العراقية على حد تعبير البياتي.
يذكر أن المسؤولين البريطانيين أبدوا تأييدهم لعقد الإجتماع في بريطانيا، لكنهم لمّحوا الى صعوبة إصدار تأشيرات الدخول اللازمة للمشاركين في الإجتماع خلال فترة قصيرة.
على صعيد آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن بيان اصدرته الخارجية الأميركية أن ممثلين عن خمس عشرة جماعة عراقية معارضة سيلتقون في الثاني والثالث من الشهر المقبل في واشنطن للبحث في الوضع الإقتصادي في عراق ما بعد النظام الحالي. ولفت البيان الى ان المعارضين سيتناولون في اجتماعهم بحث السياسة الإقتصادية ومشكلات الطاقة والمواصلات وكيفية خلق فرص العمل في العراق المستقبلي.
وفي تطور آخر، نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن ممثل المجلس الإسلامي العراقي الأعلى في سوريا ولبنان بيان جبر نفيه ان يكون المجلس قد عقد تحالفاً مع الولايات المتحدة من أجل إطاحة النظام العراقي. جبر أكد أن جماعته لا تؤيد سوى إطاحة نظام صدام حسين من داخل العراق. على صعيد ذي صلة، أكد حامد البياتي أن المجلس الأعلى يرفض تأسيس حكومة عسكرية أميركية انتقالية في بغداد بعد إطاحة صدام حسين.

سيداتي وسادتي..
نبقى في سياق جماعات المعارضة العراقية، حيث من المنتظر ان يستقبل وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دي فيلبان في مقره بوزارة الخارجية كلاً من رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني مسعود بارزاني والأمين العام للإتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني. يشار الى أن هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها وزير ديغولي الزعيمين الكرديين في مكتبه الرسمي.
التفاصيل مع مراسلنا في باريس شاكر الجبوري:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

وفي محور أردني عراقي، وصل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ليلة امس الى موسكو في مستهل زيارة يبحث خلالها مع كبار المسؤولين الروس في مقدمتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موضوعين رئيسين: الأزمة العراقية والمواجهات الفلسطينية الأسرائيلية.
وفي تطور آخر، أكد وزير الخارجية الأردني مروان المعشر خلال مشاركته في ندوة نظمتها اللجنة الأميركية الاردنية المشتركة ان بلاده تعتبر القرار 1441 تعبيراً عن الشرعية الدولية، لكنها في الوقت ذاته، لن تشارك في الحرب الأميركية المحتملة ضد العراق.
التفاصيل حول هذه الفقرة التي هي آخر فقرات ملف العراق لهذا اليوم، مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG