روابط للدخول

رسالة الحديثي إلى أنان بشأن عملية التفتيش عن الأسلحة المحظورة


صحف أميركية تبدي اهتماماً برسالة وزير الخارجية العراقي الموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن عملية التفتيش عن الأسلحة المحظورة. (شيرزاد القاضي) أعد جولة سريعة لهذه الصحف.

فيما ينتظر العالم ما سيكون عليه موقف العراق ومدى تعاونه مع مفتشي الأسلحة، بعثت الحكومة العراقية برسالة جديدة الى الأمم المتحدة، تضمنت آرائها بخصوص قرار مجلس الأمن رقم 1441.

صحف أميركية عدة اهتمت بالرسالة العراقية، بضمنها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، التي ذكرت أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري بعث برسالته الى الأمين العام للأمم المتحدة، في الثالث والعشرين من شهر تشرين الثاني الجاري، يُعلمه فيها أن العراق وافق على قرار مجلس الأمن بخصوص التفتيش ليُجنّب شعبه الحرب، لكنه أشار الى أن الولايات المتحدة تريد أن تستغل القرار كمبرر لشن هجوم ضد العراق.

وحول رسالة الحكومة العراقية الموجهة الى الأمم المتحدة أيضاً، نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً تحت عنوان، "العراق يعتبر القرار مُبرِراً للهجوم".

لفت التقرير الى أن العراق بعث برسالة مفصلة الى الأمم المتحدة ذكر فيها أن "تقديم بيانات غير دقيقة"، ضمن آلاف الصفحات التي يجب عليه تقديمها، سيعتبر ذريعة لشن عملية عسكرية ضد العراق، في إشارة من بغداد الى خشيتها من عدم اعتبار الكشف المطلوب من العراق مقبولا.

--- فاصل ---

وعلى صعيد ذي صلة بالشأن العراقي، كتب مراسل صحيفة لوس أنجلس تايمز تقريراً من إيران، تضمن لقاءات أجراها مع مواطنين تعرضوا الى أسلحة كيماوية أثناء الحرب العراقية الإيرانية.

ونقل الصحفي عن مواطن إيراني، كان يتنفس بصعوبة بالغة وهو يصف ما حدث له، أنه اشتم رائحة لطيفة، تشبه رائحة الورد أو الثوم، قبل أن يأسره العراقيون لأكثر من عامين، حيث كان جندياً في وحدة عسكرية إيرانية.

تابع كاتب التقرير أن أعراضاً غير طبيعية ظهرت لدى المواطن الإيراني، مثل السعال وأمراض اللثة وتساقط الأسنان والصداع، وقد أخبره الأطباء أنه تعرض الى غاز الخردل، الذي استخدمه العراق أثناء حربه ضد إيران، ويتوقع الأطباء أنه لن يعيش أكثر من ستة أشهر أخرى.

--- فاصل ---

من ناحيتها نشرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية مقالاً جاء فيه أن الولايات المتحدة اتصلت بجماعات تعارض الرئيس العراقي صدام حسين، في محاولة لتشجيع عمليات تخريب، قبل أن تبدأ واشنطن بأية عملية عسكرية ضد العراق.

ونقلت الصحيفة عن موظف في المخابرات الأميركية في حديث أدلى به الى مجلة التايم الأميركية الأسبوعية، أن واشنطن تتصل بأناس يتمكنون من اتباع أساليب المقاومة التي سادت أثناء الحرب العالمية الثانية، لتدمير وسائل ومراكز اتصال وقيادة، في العراق.

ونقلت مجلة التايم عن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن أعمال التخريب يمكن أن تساعد في زعزعة حكومة صدام على الأمد البعيد، دون الحاجة الى زج القوات المسلحة الأميركية، بحسب ما ورد في صحيفة واشنطن تايمز الأميركية.

--- فاصل ---

أما صحيفة شيكاغو تربيون فقد تطرقت الى ما تردده الإدارة الأميركية، عن صلات تربط بين العراق وشبكة القاعدة، وتقول الصحيفة إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية وغيرها من وكالات المخابرات، فشلت في تقديم أدلة على وجود مثل هذه الصلات.

ولاحظت الصحيفة في هذا الصدد، أن الإدارة الأميركية تتنقل من ذريعة الى أخرى لتبرير هجوم يحتمل أن تشنه على العراق، وأضافت أن الرأي العام، يملك الحق في معرفة سبب دخول الحرب.

--- فاصل ---

وفي معرض حديثها عن الحرب المرتقبة، أشارت صحيفة بالتيمور صن، الى أن الهجوم على العراق قد يحقق طموحات الرئيس الأميركي السياسية على الأمد القريب، من خلال الإطاحة بصدام، لكنه سيسبب كارثة صحية للشعب العراقي.

وتقول الصحيفة إن مخاطر انتشار الأوبئة وحدوث مجاعة داخل وخارج العراق قائمة، وستؤثر الحرب في زعزعة استقرار المنطقة وتصاعد نشاط الإرهابيين وعدائهم للولايات المتحدة.

وتقول الصحيفة إن القيام بحملات واسعة للتطعيم ضد أمراض مثل الجدري، يمكن أن يسبب مضاعفات غير متوقعة، خصوصاً لدى الأطفال والنساء الحوامل.

--- فاصل ---

وعن ضباط عراقيين سابقين هربوا الى خارج العراق، كتبت صحيفة واشنطن بوست مقالاً جاء فيه أن نجيب الصالحي وفوزي الشمري، وهما ضابطان سابقان برتب عسكرية عالية، ينشطان في صفوف المعارضة العراقية العسكرية والمدنية.

ويأمل كلاهما احتلال موقع مناسب في عملية إسقاط صدام وفي عراق ما بعد الحرب، بحسب الصحيفة التي ذكرت أن منتقدين اتهموا الشمري بالمساهمة في تنظيم هجمات بأسلحة كيماوية ضد الإيرانيين، والصالحي في استخدام العنف عند احتلال الكويت، لكنهما نفيا هذه التهم.

وفي السياق ذاته أشارت الصحيفة الى توجيه محكمة أوربية تهمة ارتكاب جرائم حرب الى نزار الخزرجي، وهو ضابط كبير سابق في الجيش العراقي.

ونشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً مفصلاً حول الموضوع قالت فيه إن محكمة دانمركية وجهت تهمة ارتكاب جرائم حرب الى الخزرجي، الذي نفى التهمة، وقال إن هذه الادعاءات كاذبة يروج لها النظام عبر عملاء له في أوربا.

وأشارت الصحيفة الى أن الخزرجي كان ينوي السفر الى المملكة العربية السعودية مع زوجته وابنه، قبل أن يصدر أمر المحكمة الدانمركية بمنعه من السفر.

--- فاصل ---

وفي مقال نشرته صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل، تحت عنوان
"خطط بوش إزاء العراق تفتح ثقباً في محفظتنا"، عبرت الصحيفة عن القلق الذي يسود بشأن ما ستكون عليه نفقات وتبعات الحرب.

أشارت الصحيفة الى احتمال تصاعد أسعار النفط، ووقود السيارات، والى احتمال حدوث نقص في المواد الغذائية وارتفاع في أسعارها، إضافة الى ما قد تسببه تهديدات محتملة للإرهابيين من هلع وفوضى في أميركا.

وفي هذا الصدد تقول الصحيفة إن الولايات المتحدة تخسر حرباً على الصعيد الداخلي قبل أن تبدأ بغزو العراق، وترى أن الحروب لا تجلب سوى خراباً جماعياً.

على صلة

XS
SM
MD
LG