روابط للدخول

القوات الإسرائيلية تقتل صبيا فلسطينيا في مدينة نابلس / إعادة النظر بقضية آغا جاري في إيران


- أعلن خبراء التفتيش الدوليين عن الأسلحة أنهم سيعملون كالبوليس السري عند تفتيشهم مواقع الأسلحة العراقية المشتبه فيها. - يحقق اليوم مسؤولون سعوديون في كيفية وقوع أموال لزوجة السفير السعودي في الولايات المتحدة بأيدي مؤيدين لهجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية. - قتلت القوات الإسرائيلية اليوم صبيا فلسطينيا في مدينة نابلس عندما تجاهل مئات من الفتيان حظر التجول والقوا حجارتهم على الجنود الإسرائيليين. - أعلن القضاء الإيراني اليوم أنه سيعيد النظر بقضية الأستاذ الجامعي البروفيسور هاشم آغا جاري التي دين فيها وحكم عليه بالإعدام.

تفاصيل الأنباء..

- أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس أن خبراء التفتيش الدوليين عن الأسلحة أعلنوا بعيد وصولهم بغداد اليوم أنهم سيعملون كالبوليس السري عند تفتيشهم مواقع الأسلحة العراقية المشتبه فيها على أساس القرار الدولي الذي يهدد العراق بمواجهة حرب إذا فشل في الإذعان والتعاون.
الوكالة نقلت عن الناطقة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية قولها إن واحدة من النقاط المهمة لاستراتيجية التفتيش تتمثل في القدرة على إجراء تفتيش غير معلن وشددت على أن المفتشين لن يكشفوا عن الموقع الذي يريدون تفتيشه.
يذكر أن عددا من مفتشي الأمم المتحدة وصلوا إلى بغداد اليوم لبدء أول مهمة تفتيش لموقع الأسلحة العراقية المشتبه فيها في غضون أربع سنوات. ويدعم عمليات التفتيش هذه المرة قرار صارم من مجلس الأمن يحدد المهمة الدولية.
إلى ذلك، صرح محمد البرادعي، رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن عمليات التفتيش عن الأسلحة العراقية التي ستستأنف الأسبوع الجاري يمكن أن تكون بديلا لخيار الحرب وليس مقدمة لها.
وأضاف البرادعي الذي كان يتحدث اليوم في القاهرة أن من الممكن تفادي وقوع الحرب إذا تعاون العراق مع المفتشين المنتظر أن يبدؤوا عملهم يوم الأربعاء، إلا أن الخبير الدولي أوضح أن عواقب فشل التعاون ستكون وخيمة ليس على العراق فقط وإنما على المنطقة برمتها.
البرادعي قال إن المفتشين سيمنحون العراق فرصة لإثبات أنه لا يملك أسلحة للدمار الشامل ولكي يخرج من عزلته الدولية.
وفي الأمم المتحدة من المقرر أن يطلع اليوم كبير المفتشين، هانز بليكس، مجلس الأمن على محادثاته التمهيدية التي أجراها أخيرا مع المسؤولين العراقيين وتناولت أعمال التفتيش.
إلى ذلك صرح، وزير الخارجية الروسي، إيغور إيفانوف، بأن من الضروري أن يبقى مجلس الأمن موحدا إذا أراد نزع أسلحة العراق. وقد نقل تقرير لوكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن إيفانوف قوله إن روسيا جاهزة للعمل مع مجلس الأمن من أجل تحقيق ذلك.
ومن باريس نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، قولهما اليوم في مؤتمر صحفي عقده في باريس إنه لا يمكن للعراق أن يتفادى الحرب إلا إذا تعاون بالكامل مع المفتشين الدوليين عن الأسلحة.
كما جاء في تقرير لوكالة رويترز أن رئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، حذر اليوم الرئيس العراقي صدام حسين من المراوغة مع المفتشين التابعين للأمم المتحدة الذين يبحثون عن أسلحة الدمار الشامل العراقية.
وخلال حديثه مع مجموعة من المفتشين عشية توجههم إلى بغداد قال بلير إنه مقتنع تماما بأن لدى العراق أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية وحض صدام حسين على تقديم إقرار صادق عن الأسلحة المحظورة التي بحوزته.
وفيما يبدأ المفتشون عملهم، نقلت وكالة فرانس بريس عن حامد البياتي ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وهو أكبر جماعة شيعية معارضة، قوله اليوم الاثنين إن جماعته تعتقد أن صدام حسين ليس جادا في شأن نزع أسلحته. ورأى أن الرئيس العراقي يسعى من أجل كسب الوقت ليس إلا.

- يحقق اليوم مسؤولون سعوديون في كيفية وقوع أموال لزوجة السفير السعودي في الولايات المتحدة بأيدي مؤيدين لهجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية.
ويوم أمس قال مستشار السياسة الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن مسؤولين في سفارة بلاده في واشنطن أمضوا نهاية الأسبوع المنصرم في التأمل بتحويلات وسجلات مصرفية تابعة للأميرة هيفاء الفيصل زوجة السفير للسعودي في واشنطن الأمير بندر بن سلطان.
ويحاول المحققون السعوديون معرفة الطريقة التي انتقلت فيها آلاف من الدولارات من حسابها إلى عمر البيومي وأسامة بسنان اللذين يقول مسؤولون أميركيون إنهما أعطيا هذه الأموال لاثنين من منفذي هجمات الحادي عشر من أيلول.
المستشار السعودي أشار إلى أن الأميرة كانت ترسل ألفي دولار شهريا لامرأة سعودية تعيش في الولايات المتحدة كانت طلبت مساعدة لدفع تكاليف علاجها الطبي. موضحا أنه ظهر بعد ذلك أنها زوجة بسنان ما أدى إلى وصول بعض من هذه الأموال إلى عائلة البيومي أيضا.
يشار إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يجري هو الآخر تحقيقا في هذه التحويلات المصرفية.

- وصف اليوم الرئيس الروسي، فلاديمر بوتن، محادثاته مع الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، يوم الجمعة الماضي بأنها كانت مفتوحة ومثمرة.
وقال بوتن إن اللقاء خارج سان بترسبورغ أعطى الزعيمين فرصة لتحديث موقفيهما تجاه الشؤون الدولية.
يذكر أن بوش وبوتن وقعا بعد الاجتماع إعلانا مشتركا يدعو نظام الرئيس العراقي صدام حسين إلى نزع أسلحته.
إلا أن بوتن قال يوم الجمعة بعيد محادثاته مع الرئيس بوش إنه لا يزال يعارض عملا عسكريا أميركيا منفردا ضد العراق وأعرب عن اعتقاده بأن تحركا من هذا النوع يجب أن يحظى بموافقة مجلس الأمن.

- أعلن اليوم الناطق باسم الحكومة الروسية، سيرغي ياسترجمبسكي، أن التهديد الذي أطلقه زعيم المتمردين الشيشان بشن مزيد من الهجمات الإرهابية سيساعد على توحيد روسيا مع البلدان الغربية في مجال مواجهة الإرهاب.
وكان الزعيم الانفصالي الشيشاني، شامل باساييف، أطلق تهديدا نشرته أمس صحيفة ( فيلت أم سونتاغ ) الألمانية قال فيه إن جميع المواقع العسكرية والاقتصادية والاستراتيجية في روسيا ستكون أهدافا لأتباعه ما لم تبدأ موسكو قريبا محادثات تهدف إلى إنهاء الحرب الشيشانية المندلعة منذ ثلاث سنوات ودعا حلف شمال الأطلسي إلى ممارسة الضغط على روسيا ودفعها للتفاوض.
يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمر بوتن سبق له أن رفض طلبات مماثلة من أعوان باساييف أصدروها عندما كانوا يحتلون مسرح موسكو قبل شهر.

- أفادت مصادر فلسطينية بأن القوات الإسرائيلية قتلت اليوم صبيا فلسطينيا في مدينة نابلس بالضفة الغربية عندما تجاهل مئات من الفتيان حظر التجول والقوا حجارتهم على الجنود الإسرائيليين.
ونقل شهود عيان فلسطينيون أن الأطفال المتجمعين في وسط المدينة قذفوا سيارة جيب عسكرية بالحجارة ما دفع الجنود الإسرائيليين إلى فتح النار وقتل صبي فلسطيني يبلغ من العمر ثماني سنوات.
وقد أعلن الجيش الإسرائيلي إنه يتحقق من هذا التقرير.
إلى ذلك انتهك مئات آخرون من السكان في المدينة، التي تعتبر أكبر المدن التجارية في الضفة الغربية، حظر التجول من أجل شراء ما يحتاجونه لوجبات الإفطار التي يعدونها في شهر رمضان المقدس.
وفي بيت لحم انسحب اليوم الجيش إلى أطراف المدينة بعدما أعاد احتلالها مدة ثلاثة أيام تم خلالها اعتقال عشرات من المشتبه في أنهم متشددون فلسطينيون.

- شرح اليوم وزير الخارجية البلجيكي أسباب عدم سماح بلاده لجماعات المعارضة العراقية بعقد اجتماع كان مقترحا عقده في بروكسيل الأسبوع الماضي.
وذكر الوزير لويس ميتشيل أن الحكومة اتخذت قرار أن تنأى عن الاجتماع، الذي ألغي فيما بعد، لأنها لم تكن ترغب في توجيه رسائل متضاربة حول سياستها تجاه العراق.
وعقب محادثاته في القاهرة مع الرئيس المصري، حسني مبارك، صرح الوزير البلجيكي للمراسلين بأن بلاده تؤيد القرار الجديد لمجلس الأمن الذي يدعو إلى نزع الأسلحة العراقية موضحا أن القرار لا يتحدث عن تغيير النظام. وأضاف أن الحكومات التي تدعم هذا القرار يجب أن تعمل على إقناع نظام صدام حسين بقبول القرار وتفادي أعمال العنف.
يشار إلى أن منظمي الاجتماع، الذين يمثلون ست جماعات عراقية معارضة، قرروا عقده في لندن الشهر المقبل.

- أعلن القضاء الإيراني اليوم أنه سيعيد النظر بقضية الأستاذ الجامعي البروفيسور هاشم آغا جاري التي دين فيها وحكم عليه بالإعدام.
وجاء في تقرير لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن الناطق باسم مجلس القضاء حسين مير محمد صادقي قال إن الحكم الذي صدر ستتم مراجعته لافتا إلى أن ملف القضية سيرفع للمحكمة العليا.
يذكر أن المرشد الروحي الأعلى آية الله علي خامنئي أمر القضاء الأسبوع الماضي بإعادة النظر في الحكم الصادر بحق آغا جاري بعد أيام من الاحتجاجات الطلابية والاتهامات بأن وراء قرار الحكم دوافع سياسية.
وحتى اليوم كان مجلس القضاء يصر على أن القضية تأخذ مجراها الطبيعي.

- أعلن البيت الأبيض أن السعودية شريك جيد في الحرب ضد الإرهاب.
وفي الوقت ذاته، امتنع الناطق، آري فليشر، التعليق على تقارير تفيد بأن عقيلة السفير السعودي في واشنطن أعطت بصورة غير مباشرة سعوديين اثنين متورطين في هجمات إرهابية شنت العام الماضي في الولايات المتحدة. فيشر قال إن الموضوع لا يزال قيد التحقيق.
وكان تقرير نشرته مجلة نيوز ويك الأميركية نقل عن مصادر قريبة من المحققين أن الأميرة هيفاء الفيصل أعطت بشكل غير مباشر أموالا لخاطفين كانا يعيشان في كاليفورنيا.

على صلة

XS
SM
MD
LG