روابط للدخول

الملف الأول: بوش يأمل في مشاركة حلف الأطلسي في حرب محتملة ضد العراق / رئيس فريق التفتيش عن الاسلحة العراقية يصف محادثاته في بغداد بأنها بناءة


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة على أخبار التطورات العراقية كما وردت في تقارير الصحف ووكالات الانباء العالمية ومن بينها: - الرئيس الاميركي يعرب عن أمله في انضمام الدول الاعضاء في حلف الاطلسي الى الولايات المتحدة في حال قيامها بشن حرب محتملة ضد العراق. - وزير الدفاع الاميركي يوجه انتقادات للامين العام للامم المتحدة حول تصريحاته بخصوص إطلاق النار العراقية على الطائرات الاميركية والبريطانية التي تراقب منطقة الحظر الجوي. - رئيس فريق التفتيش عن الاسلحة العراقية يصف محادثاته في بغداد بأنها بناءة. - تطورات ومواقف على الصعيدين الاقليمي والعربي فيما يخص الشأن العراقي. ويضم الملف الذي أعده لكم اليوم أكرم أيوب مجموعة أخرى من الانباء والرسائل الصوتية، والتعليقات، واللقاءات ذات الصلة.

--- فاصل ---

نبدأ الملف اليوم بصفحة العلاقات الاميركية العراقية حيث أفادت وكالة أسوشيتيدبرس بأن الرئيس جورج دبليو بوش أعرب عن أمله في إنضمام البلدان الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى الولايات المتحدة في حال شنت حربا على العراق.
وصرح الرئيس بوش للتلفزيون التشيكي عقب وصوله إلى العاصمة براغ لحضور قمة الناتو، بأن العالم يواجه تهديدات جديدة تتمثل في الارهاب الدولي، وأنه بات من الضروري التركيز على التهديدات الحقيقية التي تواجه الحرية – بحسب تعبيره.
ونقلت أسوشيتيدبرس في تقرير آخر لها من براغ عن المتحدث بإسم حلف الاطلسي أيف بروديه أن قادة الدول الاعضاء في الحلف سيناقشون باستفاضة مسألة المواجهة المحتملة بين الولايات المتحدة والعراق، على الرغم من عدم طلب واشنطن مساعدة الحلفاء في هذا الشأن بشكل مباشر.

--- فاصل ---

وفي سياق متصل وجه وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد إنتقادات يوم الثلاثاء إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان - الذي قال إن مجلس الأمن لا يساند تفسير واشنطن أن إطلاق بغداد للنار على الطائرات الامريكية والبريطانية، التي تفرض منطقتي حظر الطيران في شمال العراق وجنوبه، يعد خرقا لقرار مجلس الأمن الاخير - بحسب ما نقلت وكالة رويترز.
وأنتقد رامسفيلد ما أسماه بتقاعس الأمم المتحدة طويلا بشأن العراق، حتى حث الرئيس بوش المنظمة الدولية على مطالبة بغداد بأن تكف نهائيا عن تطوير أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية. وأعرب رامسفيلد عن عدم دهشته من الجدال الذي دار حول القرار1441، مشيرا الى أهمية صوت الامين العام للمنظمة الدولية ودوره.
ونقلت اسوشيتيدبرس عن رامسفيلد تأكيده على أن الولايات المتحدة لن تسمح بقيام العراق بمواصلة استهداف طائراتها.

وجاءت تصريحات كوفي أنان في تناقض واضح مع تفسير الولايات المتحدة لما ورد في القرار 1441 الخاص بالعراق الذي صدّق عليه مجلس الأمن بالإجماع قبل أسبوعين. وقال أنان: "دعوني أقول إنني لا أعتقد أن المجلس سيقول إن ذلك يشكل إنتهاكا لقرار مجلس الأمن."- بحسب أسوشيتيدبرس.
مراسل الاذاعة في واشنطن وحيد حمدي تابع بوادر الخلاف بين واشنطن والامم المتحدة حول تفسير قرار مجلس الامن 1441، وتأكيدات المتحدث بإسم الخارجية الاميركية في هذا الخصوص:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

أفادت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم بأن عدد القوات الاميركية في الكويت قد تضاعف، وأن هذه العملية تمت بهدوء. الصحيفة الاميركية أشارت أيضا الى أن القوات الاميركية تتدرب على عمليات هجومية ضد العراق، وأن التدريبات شملت شق طرق وسط حقول الالغام، وإقامة جسور تحت وابل من النيران، والقيام بهجمات ضد مواقع حصينة وهمية. المزيد من التفصيلات حول هذا الموضوع من مراسل الاذاعة في الكويت سعد المحمد:

(تقرير الكويت)

وفي تطور آخر قال رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان إن الولايات المتحدة استفسرت من كندا وحلفاء آخرين عما يمكن أن يساهموا به في تحالف عسكري محتمل ضد العراق – بحسب ما ورد في فرانس برس.

--- فاصل ---

وفي أنقرة أجرى عدد من كبار أعضاء الكونغرس الاميركي محادثات مع مسؤولين في الخارجية التركية والبرلمان التركي حول القضية العراقية، التي تناولها مستشار الامن القومي التركي في تصريحاته أيضا. التفاصيل في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في أنقرة جان لطفي:

(تقرير أنقرة)

--- فاصل ---

نبقى في الساحة الاميركية، حيث نقلت فرانس برس عن نائب الرئيس الاميركي السابق آل غور إتهامه إدارة الرئيس بوش بتحويلها الانتباه عن الحرب على الارهاب، مشيرا الى خطئها فيما يتعلق بالتركيز على العراق بدلا عن الارهاب – بحسب تعبيره. جاء هذا في تعليقات لآل غور أثناء مقابلة له في برنامج لاري كنج الذي تبثه شبكة سي أن أن.

--- فاصل ---

وعلى صعيد الامم المتحدة غادر هانز بليكس رئيس مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة العراق اليوم الاربعاء في ختام يومين مما قال إنها مباحثات "بناءة" مع المسؤولين العراقيين:

(تعليق بليكس)

لكن بليكس – كما تنقل اسوشيتيدبرس، أشار الى أن العراق لم يقدم بعد أدلة مقنعة تدعم إدعاءاته بأن جميع برامج أسلحته النووية والكيمياوية والبايولوجية قد تم تفكيكها.

وغادر بليكس ومحمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بغداد على متن رحلة جوية الى قبرص مع بعض معاونيهما، بعد مناقشة ترتيبات عودة مفتشي الاسلحة – بحسب ما نقلت فرانس برس.
وبموجب قرار مجلس الامن الذي صدر في الثامن من تشرين الثاني، فأن أول اختبار مهم هو الثامن من كانون الاول وهو الموعد النهائي الذي يتعين أن يقدم العراق بحلوله بيانا كاملا لكل برامجه من الاسلحة المحظورة.
وكان البرادعي وبليكس وصلا مع فريق من ثلاثين خبيرا يمثلون طليعة مفتشي الاسلحة الى بغداد يوم الاثنين، ومن المتوقع أن يصل فريق التفتيش الاولي الذي يضم نحو 12 عضوا في الخامس والعشرين من تشرين الثاني الحالي على أن تبدأ عمليات التفتيش بعد ذلك بيومين. وسيصل عدد فريق التفتيش الدولي الاجمالي الى 100 مفتش.
وقال محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد الاجتماع مع مسؤولين عراقيين في بغداد إن العراق يعكف على أعداد بيان ببرامج اسلحته وسينتهي من إعداده بحلول الثامن من كانون الاول. البرادعي أضاف بأنه اذا تعاون العراق تعاونا كاملا في كل الجوانب، فيمكن أن نتوقع أن يرفع المفتشون تقريرا خلال عام الى مجلس الامن بأن العراق أنجز إلتزاماته بموجب القرار 1284 لتعليق العقوبات.
وقد تعهد العراق يوم الثلاثاء بتقديم إقرار كامل عن برامجه للاسلحة بحلول الثامن من كانون الاول وقال إنه سيعطي مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة حرية الدخول الى جميع المواقع في أنحاء البلاد دون معوقات- بحسب ما جاء في تقرير لفرانس برس.
وقال الفريق عامر السعدي مستشار الرئيس العراقي صدام حسين للصحفيين إنه بمقتضى قرار مجلس الامن فأن العراق سيقدم خلال ثلاثين يوما إقرارا بشأن جميع الملفات النووية والكيماوية والبيولوجية والصاروخية. وأعرب السعدي عن أمله وعن ثقته في أن تسير الامور بشكل أفضل بكثير من ذي قبل.
الى هذا ناقش مجلس الامن الدولي أمس خلال جلسة مغلقة برنامج "النفط مقابل الغذاء"، وسيتخذ المجلس قرارا بشأن تمديد البرنامج الذي تنتهي مرحلته الحالية الاثنين المقبل. وطلب الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان من المجلس أن يتذكر "الوضع الانساني المأساوي للشعب العراقي" في حين يتركز الاهتمام على استئناف عمليات التفتيش – بحسب ما نقلت فرانس برس.
أنان أشار الى التحسينات التي حدثت في مجالي التغذية والصحة، لكنه لفت الى الازمة المالية بسبب تراجع صادرات النفط العراقية نتيجة آلية تحديد الاسعار التي تفرضها الامم المتحدة، والشكوك حول تأمين كميات من النفط بانتظام بسبب التهديدات الاميركية.

من ناحية أخرى، أفادت فرانس برس أن صادرات النفط العراقية في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء للاسبوع المنتهي في الخامس عشر من تشرين الثاني شهدت ارتفاعا طفيفا لتصل الى 8.3 مليون برميل.

وفي سياق متصل، نقلت رويترز عن محللين في شؤون الطاقة إشارتهم الى أن حربا جديدة في الخليج لن يكون لها نفس التأثير على أسعار النفط الذي حدث منذ ما يزيد على عقد من السنوات.

--- فاصل ---

وفي تطور آخر، أفادت رويترز أن محكمة دانماركية قضت يوم الثلاثاء بفرض الإقامة الجبرية على نزار الخزرجي رئيس الاركان السابق للجيش العراقي لمنعه من محاولة تجنب مقاضاته المحتملة عن جرائم حرب.
وهذا الحكم يعني أنه يجب على الخزرجي أن يقبل المراقبة المتكررة من الشرطة، وأنه يجب إيداع وثائق سفره لدى الشرطة، وأنه غير مسموح له بمغادرة الدانمارك.
وكان القاضي رفض طلب الادعاء إيداع الخزرجي في السجن لاتهامه بارتكاب جرائم بحق الأكراد أواخر الثمانينات. وقد التقينا بالمحلل السياسي العراقي فلاح النهر المقيم في الدانمارك وسألناه عن رأيه في هذه المسألة:

(مقابلة)

--- فاصل ---

وعلى الصعيد العربي، أشار كل من الامين العام للجامعة العربية عمر موسى ووزير الخارجية المصري أحمد ماهر الى تطورات القضية العراقية قبل المغادرة الى دمشق لحضور اجتماعات لجنة المتابعة. التفاصيل في التقرير التالي من أحمد رجب في العاصمة المصرية:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

وفي بيروت، بعث وزير الخارجية اللبناني الذي رأست بلاده القمة العربية الاخيرة برسالة الى كوفي أنان تتعلق بعمل المفتشين في العراق، فيما أكد السفير الايراني في بيروت على أن قرار مجلس الامن أجلّ الحرب ولم يلغها. المزيد من التفصيلات في الرسالة التالية من مراسلنا في بيروت علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG