روابط للدخول

بوش يحذر صدام حسين من نفي إمتلاكه اسلحة دمار شامل / السلطات العراقية توقف صحيفة بابل


- حذر الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش الرئيس العراقي صدام حسين من مغبة أي نفي لإمتلاكه اسلحة الدمار الشامل، معتبراً أن مثل هذا النفي يعني أن صدام حسين دخل المرحلة الأخيرة من قيادته للعراق. - ذكرت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن الحكومة العراقية طلبت من الهند أن تتولى مراقبة دور المفتشين الدوليين خلال أداءهم لأعمالهم في العراق. - أوقفت السلطات العراقية صحيفة بابل التي يشرف عليها عدي نجل الرئيس العراقي صدام حسين عن الصدور لمدة شهر.

تفاصيل الأنباء..

- حذر الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش الرئيس العراقي صدام حسين من مغبة أي نفي لإمتلاكه اسلحة الدمار الشامل، معتبراً أن مثل هذا النفي يعني أن صدام حسين دخل المرحلة الأخيرة من قيادته للعراق. وكالة رويترز نقلت ذلك عن الرئيس الأميركي في كلمة ألقاها في براغ عشيّة إنعقاد قمة الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي.
من جهة أخرى، أعرب الرئيس الأميركي عن أمله في أن تشكل القمة الحالية لدول حلف شمال الأطلسي ضغطاً جديداً على العراق لنزع اسلحته التدميرية الشاملة، مضيفاً في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس التشيكي فاتسلاف هافل أن الولايات المتحدة ستقود تحالفاً من الدول الراغبة في المشاركة في الحرب ضد العراق إذا ما رفضت بغداد التعاون مع المفتشين.
من ناحية ثانية، أكد رئيس الوزراء التشيكي فلاديمير سبيدله أن بلاده ستؤيد هجوماً عسكرياً للتحالف الدولي ضد العراق في حال إخلال بغداد بالقرار الصادر عن مجلس الأمن، مضيفاً أن الرئيس بوش إستمع بإنتباه الى اقتراحه نقل مقر قيادة الحلف المختصة بمكافحة أسلحة الدمار الشامل الى جمهورية التشيك.

- أكد رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن بلاده ستنضم الى تحالف دولي ضد الرئيس العراقي صدام حسين في حال إنتهك الأخير القرار الجديد الصاد عن مجلس الأمن. بلير أكد ذلك في كلمة ألقاها في مجلس العموم البريطاني.
يذكر أن وزير الدفاع البريطاني جيفري هون قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة طلبت من بلاده تحضير قوات عسكرية للمشاركة في حرب العراق.

- الى ذلك، أبدت الحكومة الدانماركية استعدادها للمشاركة في قوة عسكرية دولية تهدف الى نزع اسلحة الدمار الشامل العراقية في حال رفضت بغداد اللجوء الى نزع طوعي لأسلحتها.

- وفي تطور آخر قال رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان إن الولايات المتحدة استفسرت من كندا وحلفاء آخرين عما يمكن أن يساهموا به في تحالف عسكري محتمل ضد العراق.

- قالت وكالة فرانس برس إن زعماء الحلف الأطلسي سيتفقون في قمتهم التي ستبدأ غداً الخميس في العاصمة التشيكية براغ على صيغة لدعم جهود الولايات المتحدة الخاصة بنزع أسلحة العراق.
ونقلت الوكالة عن جورج روبرتسون الأمين العام للحلف أن جميع الدول الأعضاء في الحلف ستؤيد بصوت واحد القرار 1441، معتبراً أن تعاون العراق على صعيد تطبيق هذا القرار سيضمن عدم اللجوء الى استخدام القوة العسكرية ضد بغداد.

- قصفت طائرات حربية أميركية اليوم (الأربعاء) ثلاثة مواقع للدفاعات الجوية العراقية في جنوب العراق. وكالة اسوشيتد برس قالت إن هذا القصف جاء بعد يوم واحد من تأكيد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن واشنطن سترد فوراً على أي إطلاق عراقي للنيران ضد الطائرات الأميركية والبريطانية.
يذكر ان رمسفيلد إنتقد في وقت سابق الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لرفضه إعتبار قيام العراق بإطلاق النيران على الطائرات الأميركية والبريطانية إنتهاكاً للقرار الدولي الجديد.

- إتهمت بغداد الولايات المتحدة بإحباط مهمة المفتشين الدوليين والتمهيد لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق عبر قولها إن إطلاق النار على طائراتها في مناطق حظر الطيران إنتهاك للقرار 1441.
وكالة فرانس برس نقلت عن افتتاحية نشرتها صحيفة الجمهورية الرسمية التي تصدر في بغداد أن إدعاءات واشنطن ليست سوى محاولة لخلط الأوراق وإحباط لجهود المفتشين الدوليين.

- ذكرت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن الحكومة العراقية طلبت من الهند أن تتولى مراقبة دور المفتشين الدوليين خلال أداءهم لأعمالهم في العراق. السفير العراقي لدى الهند صالح المختار قدم رسالة عراقية في هذا الخصوص الى مسؤولي وزارة الخارجية في نيودلهي.

- بثت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء ان الزعيم الكردي مسعود بارزاني التقى الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق واتفق معه على ضرورة احترام سيادة العراق وامنه واستقلاله.

- نسبت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء الى مصادر عراقية مسؤولة لم تكشف هوياتها أن السلطات العراقية أوقفت صحيفة بابل التي يشرف عليها عدي نجل الرئيس العراقي صدام حسين عن الصدور لمدة شهر. المصادر لم تعط معلومات عن أسباب الإيقاف، لكنها قالت إن قرار السلطات العراقية جاءت لإنتهاك الصحيفة المعايير الرسمية التي تحددها وزارة الإعلام للعمل الصحافي.

- قالت اللجنة اللبنانية للدفاع عن السجناء في العراق إن خمسة وثلاثين سجيناً لبنانياً ما زالوا في السجون العراقية من دون محاكمات، وأن لا أحد يعرف شيئاً عن ظروف احتجازهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG