روابط للدخول

الملف الخامس: التعامل الوحشي للسلطات العراقية مع الأهوار العربية في جنوب العراق


نقل تقرير غربي عن خبير قانوني وصفه للتعامل الوحشي للسلطات العراقية مع الأهوار العربية في جنوب العراق. التفصيلات في تقرير تعرضه (ولاء صادق).

تحت عنوان " خبير قانوني يصف طريقة تعامل العراق مع عرب الاهوار بعملية ابادة " نشر مكتب برامج الاعلام الدولية التابع لوزارة الخارجية الاميركية في نشرته واشنطن فايل تقريرا نقل فيه اقتراح خبير قانوني توجيه تهمة بارتكاب جريمة ابادة الى الرئيس العراقي صدام حسين لتدميره منطقة اهوار العراق وتشريد سكانها. والخبير هو جوزيف ديللابينا الاستاذ في جامعة فيللانوفا للقانون والخبير في حقوق المياه الدولية وقد شارك في وضع دراسة بيئية وبشرية لمنطقة الاهوار. وقد تحدث ديللابينا في اجتماع عقده في الرابع عشر من الشهر الحالي، معهد السلام الاميركي وهو مؤسسة فدرالية مستقلة تسعى الى ايجاد حلول سلمية للصراعات الدولية. ونقل التقرير عن ديللابينا قوله " نعرف ان تهما كثيرة وجهت الى صدام حسين على مدى سنوات في مجال انتهاك حقوق الانسان وارتكاب جرائم حرب، وانا اقول، والكلام ما يزال لديللابينا، انه مسؤول ايضا عن ارتكاب جريمة ابادة ضد عرب الاهوار ".

وذكرت واشنطن فايل بان نظام صدام حسين قام بعد انتهاء حرب الخليج بتنفيذ مشروع ضخم لتجفيف الاهوار كي يتمكن من السيطرة سياسيا وجغرافيا على هذه المنطقة.

ووفقا لتقرير اشارت اليه واشنطن فايل ونشرته مؤسسة عمار الدولية الخيرية وهي منظمة غير حكومية، ادى تجفيف الاهوار الى تدمير اقتصاد المنطقة وبيئتها والى نزوح عشرات الالاف من اللاجئين منها. ونقل التقرير عن ديللابينا قوله وهنا اقتبس " سبب تجفيف الاهوار واضح الا وهو ان عرب الاهوار في الجنوب والاكراد في الشمال، انتفضوا ضد صدام حسين عند انتهاء حرب الخليج. الا ان قوات التحالف اتخذت خطوات لحماية الاكراد ولم تتخذ خطوات لحماية عرب الاهوار " على حد تعبير ديللابينا الذي تابع بالقول " ويبدو ان سبب تجفيف الاهوار او الهور المركزي في الاقل هو الرغبة في تدمير عرب الاهوار كشعب اكثر من الرغبة في تطوير البلاد او اي سبب اخر يقدم كمبرر لذلك, وبالتالي فالامر يتعلق بعملية ابادة " كما قال ديللابينا الذي تطرق ايضا في حديثه الى مسائل تتعلق بحق عرب الاهوار في المياه.

--- فاصل ---

وقال ديللابينا ايضا ان قوانين المياه الدولية الحالية تتعلق بحقوق الدول ولكن هناك قوانين كثيرة جديدة تتحدث عن حق السكان في الحصول على المياه بهدف الحفاظ على اسلوب حياتهم التقليدي. وقال ان القانون الدولي يعترف بحقوق مجموعة سكانية في هذا المجال، في حالة وجود لغة وثقافة ودين مشتركة. واعتبر ان لسكان الاهوار هوية وان لهم ثقافة تعود الى الاف السنين. وقال ان صدام حسين دمر هذه الثقافة لان من الصعب السيطرة على عرب الاهوار ولانهم ثاروا عليه. واعتبر ان العراق انتهك القانون الذي يمنع حرمان مجموعة سكانية من الحفاظ على اسلوب حياتها التقليدي ومن المياه.

وقال ان هناك ايضا اسئلة كثيرة تثار حول حق الحكومات او الدول في تنفيذ مشاريع التطوير تتعلق باي حد يمكن لهذا التطوير ان يدمر حياة الناس التقليدية. واعتبر ديللابينا ان التغييرات التي ادخلت على حياة سكان الاهوار جاءت بهدف الابادة وليس التطوير.

هذا واخبر بيتر كلارك مدير مؤسسة عمار التنفيذي الحاضرين في اجتماع معهد السلام الاميركي بان خططا لتجفيف الاهوار سبق وان وضعت على مدى القرن العشرين. الا ان هذه الخطط التي وضعتها الشركات البريطانية في الاربعينات والسبعينات كانت مرتبطة بمشاريع الري والزراعة. بينما استهدف النظام العراقي من خلال تنفيذ هذه الخطة تدمير بيئة سكان الاهوار.

هذا وقد قامت الحكومة العراقية في عام 1993، وفقا لمنظات دولية مختلفة، بمنع المياه عن ثلثي سكان الاهوار من خلال تحويل مسار نهري دجلة والفرات وانشاء قنوات محاطة بجدران عالية تمنع تسرب المياه الى منطقة الاهوار.

وجاء في تقرير نشرته مؤسسة بروكنجز في عام 1999 عنوانه " المرحلون داخيا في العراق " أن تجفيف الاهوار انتهى في ذلك العام. ولم يبق منها غير هور الحويزة الذي يقع على الحدود العراقية الايرانية. ويقول الايرانيون ان العراقيين يتهيأون للهجوم على الجانب العراقي من الهور وقراه المتبقية. ففي ايلول من عام 2002 ، احرق العراقيون، حسب قول الايرانيين، القصب في المنطقة تهيؤا لهذا الهجوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG