روابط للدخول

شارون يطالب بتوسيع نطاق الإدارة الإسرائيلية قرب مدينة الخليل / روسيا تسلم الدانمارك معلومات عن أحمد زاكاييف


- صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي أريئيل شارون بأن بلاده يجب أن توسّع من نطاق المنطقة التي تشرف على إدارتها قرب مدينة الخليل لضمان حماية أمن المستوطنين اليهود. - سلّمت روسيا السلطات الدانماركية معلومات تربط بين المبعوث الشيشاني المحتجز حالياً في كوبنهاغن أحمد زاكاييف وخطف إثنين من الرهبان الأرثوذوكس في عام 1996. - أفاد الزعيم الاسلامي التركي المعتدل عبد الله غول بأنه سيثبت للعالم إمكان بناء الديموقراطية في بلد مسلم.

تفاصيل الأنباء..

- صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي أريئيل شارون بأن بلاده يجب أن توسّع من نطاق المنطقة التي تشرف على إدارتها قرب مدينة الخليل لضمان حماية أمن المستوطنين اليهود. جاءت تصريحات شارون خلال جولة له في موقع الكمين الذي نصبه ثلاثة فلسطينيين اسفر عن مقتل إثني عشر اسرائيلياً.
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه في حال استمرار الارهاب الفلسطيني فإن السلطات الاسرائيلية ستقضي على السلطة الفلسطينية وترحّل زعيمها ياسر عرفات.
في سياق متصل، أعاد الجيش الاسرائيلي فرض سيطرته على مدينة الخليل بالضفة الغربية. التقارير الصحافية أفادت بأن العملية العسكرية الإسرائيلية التي ما زالت مستمرة، اسفرت عن تدمير مبان وإعتقال أربعين فلسطينياً بينهم عدد من أقارب المنفذين الثلاثة للكمين. يذكر أن المنفذين قتلوا بعد أن أطلقت عليهم القوات الإسرائيلية النار في موقع الهجوم.
في غضون ذلك، أطلقت طائرة هيليوكوبتر حربية اسرائيلية صاروخاً على ورشة للحدادة في مدينة خان يونس بقطاع غزة، يُعتقد أنها تُستخدم لتصنيع الاسلحة.

- سلّمت روسيا السلطات الدانماركية معلومات تربط بين المبعوث الشيشاني المحتجز حالياً في كوبنهاغن أحمد زاكاييف وخطف إثنين من الرهبان الأرثوذوكس في عام 1996.
وكالة إيتار تاس الروسية نقلت عن الناطق بإسم المدعي العام الروسي ألكساندر فاسيلييف أن أحد الراهبين كشف في شهادة تفصيلية دور زاكاييف في عملية الخطف، ما يسمح لروسيا بإتهام الأخير بإرتكابه جرائم جدّية بينها الخطف وتعذيب الرهائن.
يذكر أن السلطات الدانماركية احتجزت المبعوث الشيشاني في الثلاثين من تشرين الأول المنصرم بناءاً على إتهامات روسية مفادها أنه متورط في احتجاز مئات الرهائن في مسرح روسي بموسكو الشهر الماضي.

- أفاد الزعيم الاسلامي التركي المعتدل، عبدالله غول الذي كلّفه الرئيس التركي أحمد نجدت سزر بتشكيل الحكومة الجديدة، أفاد بأنه سيثبت للعالم إمكان بناء الديموقراطية في بلد مسلم، مضيفاً أن حكومته ستتخذ بعد اعلانها المرتقب خطوات في مجال تطوير الديموقراطية.
يشار الى أن غول يُعرف بكونه من أهم المؤيدين للتوجهات الغربية في حزب العدالة والتنمية الذي فاز في الإنتخابات البرلمانية التي جرت في الثالث من تشرين الثاني الجاري.

على صلة

XS
SM
MD
LG