روابط للدخول

الملف الأول: بوش يؤكد أن هدف واشنطن يتركز على نزع اسلحة العراق وليس على إعادة المفتشين / أنان يشير الى تحسن الأوضاع الإنسانية في العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء


سيداتي وسادتي.. نتابع في ملف اليوم عن العراق جملة من آخر القضايا والمستجدات السياسية بينها: - الرئيس الأميركي يؤكد أن هدف الولايات المتحدة يتركز على نزع اسلحة العراق وليس على إعادة المفتشين. ومستشارته للأمن القومي تعتبتر العراق مثالاً نموذجياً للمخاطر التي تهدد الدول الاعضاء في حلف شمال الأطلسي. - عشية توجههه الى العراق، رئيس لجنة المفتشين الدوليين يدعو العراق الى التعاون، ويحذر بغداد من العودة الى لعبة القط والفأر. - مسؤولون عسكريون أميركيون يلوحون الى ان أي تصدي عراقي مسلح للطائرات الأميركية والبريطانية التي تراقب منطقتي الحظر الجوي شمال العراق وجنوبه، هو خرق مادي لبنود القرار 1441 الصادر عن مجلس الأمن. - الأمين العام للأمم المتحدة يشير الى تحسن الأوضاع الإنسانية في العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء، لكنه يحذر من تدهور هذه الأوضاع بفعل النقص الحاصل في عائدات النفط العراقية، محملاً الحكومة العراقية مسؤولية هذا النقص. هذا ويتضمن الملف الي أعده ويقدمه سامي شورش مواضيع وقضايا سياسية عراقية أخرى، إضافة الى عدد من التقارير الصوتية التي وافنا بها مراسلونا في باريس شاكر الجبوري والقاهرة أحمد رجب وعمان حازم مبيضين ودمشق جانبلاد شكاي.

--- فاصل إعلاني ---

في آخر خطاب اسبوعي ألقاه عبر الإذاعات الأميركية، أكد الرئيس جورج دبليو بوش أنه سيركز في قمة حلف شمال الأطلسي المقبلة في براغ على موضوع العراق. وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن الرئيس الأميركي في أن هدف الولايات المتحدة ليس إعادة المفتشين الدوليين الى بغداد، بل نزع أسلحة العراق للدمار الشامل.
من جهة أخرى، تحدثت المستشارة الأميركية للأمن القومي غوندوليزا رايس عن الحلف الأطلسي والأخطار التي يواجهها الحلف في المرحلة الراهنة، معتبرة أن العراق هو مثال نموذجي على الأخطار المحدقة بالدول الاعضاء في الحلف.

رايس:
"يشكل العراق مثالاً نموذجياً أو مثالاً مهماً جداً لنوعية الأخطار والتهديدات التي سيواجهها حلف شمال الأطلسي في المستقبل. لهذا ينبغي التركيز على هذا الخطر. لكن من المعلوم أن هذا ليس هو الموضوع الرئيسي الذي تنعقد القمة من أجله".

من جهة اخرى، حضّ رئيس لجنة التفتيش الدولية المعروفة بـ (انموفيك) هانز بليكس الرئيس العراقي صدام حسين على التعاون مع المفتشين الدوليين، محذراً الحكومة العراقية من العودة الى لعبة القط والفأر. بليكس الذي سيتوجه الى بغداد للتمهيد لإستئناف أعمال المفتشين، دعى العراق الى التعاون مع فرق الفتيش، مشيراً الى توقعه ان يبدأ أعمال المفتشين في بغداد في السابع والعشرين من الشهر الجاري.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن بليكس أن إعلان العراق ما يمتلكه من أسلحة دمار شامل أمر في غاية الأهمية، معرباً عن أمله في أن تأخذ القيادة العراقية هذا الموضوع محمل الجد، لأن المهلة الممنوحة لكشف اسلحة العراق طوعاً لا تتجاوز شهراً واحد.
الى ذلك نقلت فرانس برس عن رئيس لجنة المفتشين توقعه ان تكتنف أعمال المفتشين صعوبات وتعقيدات عدة، نظراً لوجود تقارير تتحدث عن إخفاء العراقيين مخزونهم من اسلحة الدمار الشامل واعتمادهم على مواقع متنقلة أو مخابىء وأنفاق تحت الأرض.
في السياق ذاته، نقلت الوكالة عن بليكس أنه لو عثر على دليل أكيد يؤكد وجود اسلحة الدمار الشامل لدى العراق، فإنه سوف لن يتردد عن وضع هذا الدليل على طاولة مجلس الأمن.

بليكس:
"ما زلنا في حاجة الى استخدام الحسّ العام في الحكم على ما إذا كان أي تصرف من بغداد يحمل معنى المحاولة من أجل وضع العراقيل أمام لجان التفتيش أو إعاقة نشاطاتهم".

أما وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف فقد أعرب عن أمله في ان لا يتدخل أي طرف في أعمال المفتشين.

إيفانوف:
"يجب ان نحترم مفتشي الأسلحة ويجب أن لا نسمح بأي تدخل في أعمالهم. كذلك يجب ان نركز إنتباهاً شديداً على التقارير التي سيرفعها المفتشون الدوليون الى مجلس الأمن".

--- فاصل ---

من جهة أخرى، أنهى رئيس لجنة التفتيش الدولية هانز بليكس محادثات مع وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دي فيلبان في باريس تناولت استئناف أعمال المفتشين في العراق. وإتفق الطرفان في محادثاتهما على ان مجلس الأمن هو صاحب القرار الأخير في الشأن العراقي. ويأتي هذا التطور في الوقت الذي استقبل فيه الرئيس الفرنسي جاك شيراك وزيرين روسيين تطرق معهما الى عدد من المواضيع في مقدمتها الموضوع العراقي.
تفاصيل المحورين الفرنسيين في التقرير التالي من مراسلنا في باريس شاكر الجبوري:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

أشارت وكالة رويترز للأنباء الى أن الولايات المتحدة لديها خيار اعلان ان العراق ارتكب انتهاكا خطيرا لقرار مجلس الامن الجديد اذا اطلقت بغداد النار على الطائرات الامريكية في منطقتي حظر الطيران.
جاء هذا التطور في الوقت الذي قامت فيه طائرات التحالف الغربي بقصف مواقع لدفاعات جوية عراقية في منطقة الحظر الجنوبي.
وكالة الصحافة الألمانية للأنباء اشارت الى أن هذا القصف الذي استهدف أمس الجمعة موقعاً لرادار عراقي بعد تعرض الطائرات الأميركية والبريطانية الى نيران عراقية، هو أول تبادل للنيران بين القوات العراقية والطائرات الأميركية منذ موافقة الرئيس صدام حسين على القرار 1441 الصادر عن مجلس الأمن.
يذكر ان الفقرة الثامنة من القرار المذكور تمنع القوات العراقية من الإقدام على أي عمل عدائي ضد أي ممثل أو موظف تابع للأمم المتحدة أو لأي دولة عضو في المنظمة الدولية ممن يعملون في إطار تعزيز القرارات الدولية.
القيادة المركزية للقوات الاميركية قالت إن طائرات التحالف استخدمت قنابل بالغة الدقة في قصفها للموقع العراقي قرب مدينة النجف على بعد نحو 135 كيلومترا جنوب شرقي بغداد في جنوب العراق.

--- فاصل ---

من جهة أخرى، قال تقرير صحافي نشرته صحيفة تايمس البريطانية إن الرئيس العراقي صدام حسين عرض على ليبيا بشكل سري مبلغ ثلاثة مليارات ونصف مليار دولار وذلك لضمان ملجأ آمن لعائلته ومقربيه في حال تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية محتملة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر ديبلوماسية لم تكشف هوياتها أن الرئيس الليبي معمر القذافي لن يوافق على توفير هذا الملجأ لصدام حسين نفسه ونجله الأكبر عدي، لافتة الى ان المعلومات في هذا الخصوص تكشّفت بعد الزيارة التي قام بها إبن عمّ الرئيس العراقي علي حسن المجيد الى طرابلس في الثامن من ايلول الماضي.
في سياق آخر، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن إستطلاع رأي أجرته شبكة سي إن إن التلفزيونية الأميركية أن ستة من مجموع عشرة أميركيين يعتقدون أن الحرب مع العراق أمر لا مفر منه. كما تعتقد نسبة مماثلة أن الحرب في حال إندلاعها ستنتهي بإنتصار الولايات المتحدة.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
ننتقل الى الشؤون العربية العراقية، حيث أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الجامعة ليست في صدد تأجيل القمة العربية المرتقبة إلا في حال حدوث تطور افت على صعيد الشان العراقي.
تفاصيل ذلك في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في القاهرة أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

على صعيد آخر، من المرتقب ان يتوجه وفد إقتصادي أردني الى العاصمة العراقية لإجراء مباحثات مع المسؤولين العراقيين تتناول الإتفاقية النفطية والتجارية بين الدولتين. تفاصيل ذلك في التقرير التالي من مراسلنا في العاصمة الاردنية حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

وفي شأن عراقي آخر، يبدأ رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني مسعود بارزاني محادثات مع كبار المسؤولين السوريين اليوم (السبت) في دمشق. وتأتي زيارة بارزاني بعد زيارة قام بها الأمين العام للإتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني الى العاصمة السورية قبل فترة قصيرة.
مراسلنا في دمشق تحدث الى المحلل السياسي السوري ميشال كيلو حول زيارة الزعماء الكورد العراقيية الى دمشق في إطار التكهنات الجارية بإمكان تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية:

(تقرير دمشق)

--- فاصل ---

في محور مختلف، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان في تقرير رفعه الى مجلس الأمن أن التدني الحاصل في عائدات النفط العراقي سيلحق خسائر كبيرة بتحسين الأوضاع الإنسانية في العراق.
يشار الى ان التحسينات والتعديلات الأخيرة التي أدخلت على النظام الجديد للبرامج الإنسانية، تسمح للحكومة العراقية بشراء كل ما يحتاجه العراقيون من مواد ومستلزمات عدا السلع ذات الإستخدام المزدوج.
أنان قال في تقريره إن العراقيين لم يستفيدوا من هذه التحسينات لأن حكومتهم لم تقم ببيع النفط بكميات تسمح بتوفير العائدات المالية الضرورية لذلك.
من جهة أخرى، نقلت وكالة فرانس برس عن تقرير الأمين العام للمنظمة الدولية ان معدل الوفيات بين الأطفال تحت سن الخامسة في العراق قد إنخفض الى النصف منذ تطبيق برنامج النفط مقابل الغذاء قبل ست سنوات. لكنه لفت الى مخاطر عودة هذه النسبة للإرتفاع ثانية بفعل النقص الحاصل في العائدات النفطية العراقية.

--- فاصل ---

يلقي عراقيون باللوم على حزب الله اللبناني بسبب ما يقولون انه موقف من الحزب حيال الملف العراقي غير منصف للشعب العراقي خصوصا على صعيد سياسة محطة تلفزيون المنار التابعة للحزب والتي يقول العراقيون انها تنحاز الى النظام بحجة مقاومة السياسة الاميركية فيما يقول الحزب ان له اولويات غير الموضوع العراقي. التفاصيل في التقرير التالي من مراسلنا في بيروت علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG