روابط للدخول

ردود الفعل الدولية التي اثارها قبول بغداد قرار مجلس الأمن الاخير / خطة لتفتيش الف موقع في العراق أولها قصر لصدام


مرحبا بكم مستمعي الكرام، في متابعة جديدة لاخر التطورات والمستجدات ذات الصلة بالشأن العراقي، كما تناولتها صحف عربية صادرة في المنطقة وفي الخارج. صحف اليوم تابعت ردود الفعل الدولية التي اثارها قبول بغداد قرار مجلس الأمن الاخير، كما ابرزت عدد من صحف اليوم، التحذيرات التي وجهتها لندن وباريس الى العراق، من أن احتمال اللجوء الى القوة ما زال وارداً، إذا لم يتعاون الرئيس صدام حسين بشكل كامل مع القرارات الدولية.

كما طالعتنا صحف اليوم بالعديد من مقالات الرأي التي تناولت ايضا المواقف من الرد العراقي على قرار مجلس الامن، ولكن قبل ان نعرض للتفاصيل، نقدم لحضراتكم قراءة سريعة لابرز عناوين صحف اليوم.

--- فاصل ---

- باريس تنتظر من بغداد تعاوناً كاملاً.
- الأسد وشيراك: موافقة العراق تبعد شبح الحرب.
- بغداد تنتظر رفع الحظر بعد الموافقة على القرار1441، وترحيب خليجي بقبولها قرار مجلس الامن.
- بليكس والبرادعي الى بغداد يوم الاثنين. وأول فريق للتفتيش بقيادة استرالي.

--- فاصل ---

ومن العناوين ايضا:
- خطة لتفتيش الف موقع في العراق أولها قصر لصدام.
- البنتاغون يخطط لأكبر حملة نفسية منذ فيتنام تشمل بثا إذاعيا ورسائل على الفاكس والجوال موجهة للعراقيين.
- مسؤول في لجنة الطاقة الذرية الدولية يتوقع طلب العلماء العراقيين اللجوء، لدى استدعائهم إلى الخارج.

--- فاصل ---

ومن العناوين التي خصصت للمعارضة العراقية:
- مسؤولان أميركيان يحاولان في لندن تخفيف خلافات المعارضة العراقية.
- تأجيل مؤتمر المعارضة العراقية..للمرة الرابعة.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام نبدأ محطتنا الاولى في قراءة صحف اليوم، من القاهرة مع مراسلنا احمد رجب وهذه المتابعة للشأن العراقي، في صحف مصرية صادرة اليوم.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الحياة، ان وفدا اميركيا، يضم مسؤول الملف العراقي في الخارجية ونظيره في البنتاكون، سوف يلتقي اليوم مع مندوبي الأحزاب العراقية المعارضة والسيدين أحمد الجلبي والشريف على بن الحسين الأعضاء في هيئة رئاسة المؤتمر الوطني العراقي.
وقالت الحياة ان الوفد الاميركي، سيعمل على تخفيف الخلافات بين (جماعة الأربعة) المكوّنة من الحزبين الكرديين والمجلس الأعلى للثورة الاسلامية وحركة الوفاق الوطني، وبين عضوي رئاسة (المؤتمر) الجلبي والشريف علي، والتي تتركز على عدد المشاركين والوثائق التي يتعين مناقشتها في المؤتمر المعارض.

وفي السياق ذاته تعقد اللجنة التحضيرية لمؤتمر المعارضة العراقية اجتماعاً اليوم للبحث في نتيجة الاتصالات مع الحكومة البلجيكية وتحديد موعد جديد للمؤتمر الذي تأجل اسبوعين لاعطاء فرصة لسلطات الهجرة البلجيكية للبت في اربعة وثلاثين طلبا لدخول البلاد من طهران وعدد من العواصم العربية. ولفتت الحياة الى ان مشاورات مكثفة جرت خلال الاسابيع الماضية للتوصل الى حل وسط بين اطراف المعارضة العراقية، من دون جدوى، مما أدى الى طلب الجلبي من اللجنة التحضيرية تأجيل موعد المؤتمر الى حين التوصل الى اتفاق لكن الاطراف الاربعة الاخرى رفضوا الطلب، حسب ما ورد في صحيفة الحياة.

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الشرق الاوسط ان حركة العراقيين القادمين الى عمان، قد انخفضت في الأيام الأخيرة، بعد الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأردنية للحد من قدوم العراقيين إلى الأردن، وخاصة من قطاعات الشباب.
ونقلت الصحيفة عن عراقيين في عمان ان حركة المسافرين باتجاه الأردن أصبحت قليلة ومحدودة بعد ان منعت السلطات الأردنية من تقل أعمارهم عن اربعين عاما من دخول البلاد وتخفيض فترة الإقامة الإضافية الممنوحة للعراقيين في الأردن. وفي المقابل تقول الشرق الاوسط، ازدادت حركة العراقيين من عمان إلى بغداد في الأيام الأخيرة بعد العفو العام الذي صدر في العراق.

--- فاصل ---

في صحيفة الزمان كتب رئيس التحرير سعد البزاز، عمودا اشار فيه الى المفارقة بين موقف الشعب العراقي، وموقف من اسماهم بممثله في المجلس الوطني العراقي. ويقول البزاز، إن الأصوات التي خرجت من العراق كانت تدل على أن العراقيين راغبين في أن تقبل بلادهم قرار مجلس الأمن الاخير بشأن اسلحة العراق للدمار الشامل، ودلّت على ذلك ايضا تقارير الصحفيين ومراسلي محطات التلفزيون، في حين كان من يُعرّفون بأنهم ممثلو الشعب قد اعلنوا بالاجماع رفض القرار في بيان صاغه المجلس الوطني العراقي.
ويختم البزاز بالقول: إن قدرة الشعب العراقي، على التحمل والصبر قد انتهت ولو جرب القائمون على مصيره زجه في حرب جديدة فإنه سيتذكر سجل الظلم الثقيل الذي وقع عليه ولن يصفق لقاتليه والمتلذذين بعذابه بعد الآن.

--- فاصل ---

نبقى مستمعي الكرام، مع صحيفة الزمان، حيث كتب عبد المنعم الاعسم، بان الموافقة العراقية على قرار مجلس الامن لم تكن لتفاجئ احدا لو لم يجر استباقها بتلك المسرحية التي أخرجت على عجل في المجلس الوطني العراقي، واختتمت بتوصية تقضي برفض قرار مجلس الامن، وترك الامر للقيادة العراقية، كي تفعل ما تراه مناسبا، وهنا يلفت الاعسم الى ان القيادة العراقية، لم تتعلم حتى الان، درسا واحدا من دروس الشوط المضني مع المنظمة الدولية.

--- فاصل ---

صحيفة البيان الاماراتية خصصت افتتاحية اليوم للموافقة العراقية على قرار مجلس الامن، ودعت بغداد الى التعاون مع لجان التفتيش الدولية، حتى لا تكون هناك ذريعة لاستخدام القوة ضد العراق، فالاميركيون حسب رأي البيان، سيعسون بكل الطرق الى استخدام كافة الوسائل الاستفزازية فيم يتعلق بعمل المفتشين.

--- فاصل ---

ونصل مستمعي الكرام في جولتنا الصحفية الى الكويت حيث تابع مراسلنا سعد المحمد الشأن العراقي في صحف كويتية وخليجية ووافانا بالعرض التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في صحيفة الحياة كتبت راغدة درغام، إن هناك اجماع دولي، بان على الحكومة العراقية تلبية كل شاردة وواردة في القرار 1441، اذا كانت تريد ابعاد شبح الحرب عن العراق. وتلفت درغام الى ان الحكومة العراقية قد تفعل ذلك لأن لا خيار آخر أمامها. وقد تزيد فتمتثل كلية للقرارات الدولية، بهدف فضح، السياسات الأميركية وحشد الشارع العربي والإسلامي.
وتضيف درغام ان استراتيجية الامتثال العراقية لها أيضاً بعد وحسابات على صعيد سياسات الإدارة الأميركية. فهناك بين صقور الإدارة من يعتريه الخوف من هذا الامتثال ويعتبره كابوسا، لأنه قد يعرقل المسيرة الحربية ضد العراق.

--- فاصل ---

وفي الحياة ايضا كتب ماهر عثمان، مقال رأي بعنوان: الحرب والفرجة، اشار فيه انه من المؤكد ان ادارة الرئيس جورج بوش مصممة على اطاحة الحكم العراقي الحالي، وتنصيب حكومة جديدة موالية للولايات المتحدة.
وعن الموقف العربي ازاء هذه الحالة، يتوقع الكاتب ان الحكومات العربية لن يبدي أي معارضة، وستجد نفسها في موقف المتفرج، لذا يأمل عثمان من الشعب العراقي، أن يتولى بنفسه، مهمة النهوض ببلده، واعادته الى الحظيرة الدولية.

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الشرق الاوسط، في عددها الصادر اليوم، حوارا مع عضو المجلس التنفيذي للمؤتمر الوطني العراقي، عزت الشاهبندر، قال فيه ان قبول بغداد بالقرار 1441 لا يسقط خيار الحرب لدى واشنطن، بمقدار ما يعطيها بعدا قانونيا وإجماعا دوليا شعر الأميركيون انهم بحاجة اليه. كما تطرق الشاهبندر في حدثيه الى علاقة المعارضة العراقية، بالدول العربية، وكذلك الموقف من فتاوى بعض المراجع الشيعية التي حرمت التعامل مع واشنطن لشن حرب على العراق.

--- فاصل ---

ونختم مستمعي الكرام، متابعتنا للشأن العراقي في صحف اليوم، مع صحيفة الزمان، التي حاورت المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مارك كوازتاكي، ونقلت عنه إنه من الضروري ان يتم البحث عن دول تقبل منح اللجوء السياسي للعلماء العراقيين الذين سيجري نقلهم الى الخارج بهدف استجوابهم حول برامج الاسلحة الشاملة، قبل الشروع في عمليات النقل والاستجواب.

على صلة

XS
SM
MD
LG