روابط للدخول

الرئيس الصيني يتخلى عن منصبه في المكتب السياسي للحزب الشيوعي / مظاهرات في قرغيزستان


- يتخلى الرئيس الصيني Jiang Zemin وخمسة أعضاء قياديين آخرين عن مناصبهم في المكتب السياسي للحزب الشيوعي. - استنكرت الأمم المتحدة ومنظمة مراقبة حقوق الأنسان Human Rights Watch اليوم أعمال الشرطة الأفغانية التي فرّقت تظاهرة في جامعة كابل الاثنين الماضي. - تظاهر أكثر من ألف شخص في مدينة بيشكيك عاصمة قرغيزستان اليوم، مطالبين بين أمور أخرى باستقالة الرئيس عسكر أكايف.

تفاصيل الأنباء..

- يتخلى الرئيس الصيني Jiang Zemin وخمسة أعضاء قياديين آخرين عن مناصبهم في المكتب السياسي للحزب الشيوعي. وكالة Xinhua الصينية الرسمية للأنباء بثت أن نائب الرئيس Hu Jintao هو العضو الوحيد الذي سيحتفظ بمركزه القيادي، ومن المتوقع أن يصبح رئيسا للدولة. وقال Jiang الذي وصل إلى السلطة نتيجة تطهير في قيادة الحزب عام 1989، قال أثناء جلسة مغلقة لمؤتمر قيادي اليوم إنه "حقق بنجاح الانتقال من القديم إلى الجديد". وكالة Xinhua أشارت إلى أن ما يربو على نصف أعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي تم تبديلهم خلال المؤتمر. يُذكر أن هذا هو أول تغيير في قيادة البلاد في الصين لم يرافقه انقلاب داخلي أو سفك في الدماء منذ استولى الشيوعيون على السلطة عام 1949.

- استنكرت الأمم المتحدة ومنظمة مراقبة حقوق الأنسان Human Rights Watch اليوم أعمال الشرطة الأفغانية التي فرّقت تظاهرة في جامعة كابل الاثنين الماضي، الأمر الذي أسفر عن مقتل ما يراوح بين طالبيْن و ستة طلبة، وإصابة 20 آخرين بجروح. المتحدث باسم الأمم المتحدة Manoel e Almeida da Silva قال إن إطلاق النار على الطلبة لا يمكن تبريره لا بدفاع الشرطة عن نفسها ولا بالحفاظ على الأمن العام. Da Silva أضاف أن الأمم المتحدة تدعو إلى إجراء تحقيق شامل في الحوادث. من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم المنظمة الدولية أنها تتحرى في تقارير تقول عن اعتقال وتعذيب وقتل شهود عيان كانوا يملكون معلومات عن عمليات القتل الجماعية المزعومة في شمال أفغانستان. Da Silva قال إنه تم إرسال فريق يتألف من مسؤولين في الأمم المتحدة واللجنة الأفغانية لحقوق الإنسان إلى شمال البلاد قبل ثلاثة أيام لإجراء تحقيق في التقارير. لكن المتحدث ذكر أن التحقيق سيكون صعبا لأن الحكومة الأفغانية ضعيفة جدا ولا توفر حماية كافية لشهود عيان محتملين.

- تظاهر أكثر من ألف شخص في مدينة بيشكيك عاصمة قرغيزستان اليوم، مطالبين بين أمور أخرى باستقالة الرئيس عسكر أكايف. كما دعا المشاركون في التظاهرة إلى الإفراج عن زعيم المعارضة فيليكس كولوف والسماح لـ (أوسين صديقوف) بترشيح نفسه في الانتخابات البرلمانية. ومن المتوقع أن تجتمع الحكومة القرغيزستانية في وقت لاحق من اليوم لمناقشة التطورات الأخيرة.

- قال المتحدث باسم المنظمة الدولية للصليب الأحمر Vincent Lusser اليوم إن سائقيْن روسييْن يعملان في المنظمة اختُطفا بالقرب من العاصمة الشيشانية غروزني. Lusser قال إن مسلحين مقنعين أجبروا أمس السائقيْن على الخروج من سيارتيْهما اللتين كانتا في الطريق إلى جمهورية إينغوشيتيا بعد تفريغ مساعدات إنسانية في الشيشان.

- أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أن الإسلام دين محبة للسلام وويحترمه الأميركيون. بوش قال أمس إن الولايات المتحدة لا تحارب دينا معينا بل أنه يحارب الإرهابيين الدوليين الذين تمتلئ قلوبُهم بالحقد، على حد قوله. يُذكر أن كلام بوش جاء إثر تصريحات معادية للمسلمين أدلى بها بعض رجال الدين الأميركيين. فقد قال القسيس Pat Robertson في برنامج تلفزيوني إن المسلمين أسوأ من النازيين، على حد تعبيره، وأساء قسيس أميركي آخر، هو Jimmy Swaggart، إلى سمعة النبي محمد.

- صادق مجلس النواب الأميركي على قرار ينص على تأسيس وزارة للأمن الداخلي. ومن المتوقع أن يصادق مجلس الشيوخ على القرار في غضون الأيام السبعة المقبلة، تمهيدا للتوقيع عليه من قبل الرئيس جورج بوش. يُذكر أن بوش اقترح تأسيس هذه الوزارة بعد انفجارات 11 أيلول عام 2001 في نيو يورك وواشنطن. ومن المنتظر أن يدشّن التوقيع على القرار أكبر تغيير حكومي في الولايات المتحدة في السنوات الخمسين الماضية، إذ أنه يقضي بتوحيد 22 وكالة حكومية، بصورة كاملة أو جزئية، في مؤسسة واحدة.

- أفادت تقارير بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت أربعة فلسطينيين وسط مدينة غزة قبل الانسحاب منها اليوم، للاشتباه بتورطهم في صنع أسلحة. الجيش الإسرائيلي قال إن أحد المعتقلين هو ضابط في الأمن الفلسطيني، مضيفا أن عنصرين من الشرطة ومدني من سكان غزة أُصيبا في تراشق النار مع القوات الإسرائيلية. يُذكر أن الجيش الإسرائيلي اقتحم غزة عقب هجوم فلسطيني على مزرعة يهودية.

- استخدم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مقابلة أجرتها معه إذاعة مونت كارلو التي تبث بالعربية لمخاطبة الشعب العراقي مباشرة وإبلاغه بأن النزاع مع الرئيس صدام حسين سببه أسلحة الدمار الشامل، وليس النفط أو الأسلام.
وكالة رويترز نقلت عن ناطق باسم الاذاعة تصريحه الى صحافيين بعد إجراء المقابلة إن بلير خاطب العراقيين والعالم العربي وشدد على أن صدام يجب أن يتعاون مع الأمم المتحدة، ولكن هذا خياره، وهو قادر على التخلي عن هذه الأسلحة سلما.

- عقد البرلمان التركي اليوم أول جلسة له منذ فاز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات البرلمانية الأخيرة. ومع أن حزب العدالة والتنمية له جذور إسلامية، إلا أن النواب المنتمين إليه أدوا القسم النيابي وتعهدوا بالولاء للقيم العلمانية والديمقراطية. ودعا رئيس البرلمان Sukru Elekdag الذي ينتمي إلى الحزب الشعبي الجمهوري، وهو حزب الأقلية، دعا الحزبين إلى العمل المشترك من أجل دعم النظام الديمقراطي والعلماني في تركيا. ومن المتوقع أن يلتقي زعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان رئيس الدولة أحمد نجدة سيزر للمباحثات يوم غد حول تشكيل حكومة جديدة وتعيين رئيس لها. يُذكر أن أردوغان لا يستطيع أن يرأس الحكومة لأنه سبق واتُهم بالتحريض الإسلامي.

على صلة

XS
SM
MD
LG