روابط للدخول

مواجهة مع أكراد عراقيين يعتصمون في كنيسة فرنسية / واشنطن تركّز غاراتها على القواعد الجوية العراقية تمهيداً للحرب


مستمعينا الأعزاء أهلا بكم. نستعرض لكم فيما يلي ما كتبته صحف عربية عن القضية العراقية، وذلك بمساعدة مراسلي إذاعتنا في بيروت والكويت وعمان والقاهرة. وإليكم أولا بعض أبرز العناوين: - المجلس الوطني العراقي يرفض قرار الأمم المتحدة ويترك الأمر لصدام. - واشنطن تسخر من قرار البرلمان العراقي. - "مواجهة" مع أكراد عراقيين يعتصمون في كنيسة فرنسية. - مبارك: ضرب العراق لن يُرهب الدول العربية. - واشنطن تركّز غاراتها على القواعد الجوية العراقية تمهيداً للحرب. - روبرتسون لا يستبعد دوراً لحلف الأطلسي في حرب ضد العراق. - باريس: اللجوء الى القوة مؤكد ما لم ينفذ صدام التزاماته. - بوتين يدعو الدول العربية الى ممارسة ضغوطها على العراق. - مساعد مدير المخابرات الأمريكية يبحث في أنقرة الأزمة العراقية ومكافحة الإرهاب. - المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية لـ (الزمان): واشنطن رصدت مواقع نووية عراقية والمفتشون سيدخلونها.

--- فاصل ---

أجرت صحيفة الزمان مقابلة مطولة مع الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني أعرب فيها عن اعتقاده بأن "الفيدرالية تقوم علي أساس جغرافي وليست علي أساس قومي صرف". وأوضح الطالباني أن "الفيدرالية لا تشمل كل الكرد. فالكرد موجودون في بغداد والبصرة وفي تكريت. هؤلاء غير مشمولين بالفيدرالية" على حد تعبيره. وردا على سؤال - لماذا تهتم الولايات المتحدة بالعراق؟ اعتبر جلال الطالباني أن سبب ذلك يعود إلى أن العراق دولة مهمة جدا، مضيفا أنه "دولة نفطية، عربية ــ كردية، شرق أوسطية، هي مفتاح الشرق الأوسط". كما أعرب الزعيم الكردي عن معارضته لعمل أميركي ضد العراق حيث قال:"نحن لا نؤيد الغزو الأمريكي. نحن المعارضة العراقية أبلغنا كتابةً الحكومة الأمريكية بأننا لن نؤيد الغزو الأمريكي" حسبما نُقل عن الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني في صحيفة الزمان اللندنية.

--- فاصل ---

إليكم تقريرا من مراسلنا في بيروت علي الرماحي عن الشأن العراقي في صحف لبنانية صادرة اليوم:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

صحيفة الزمان اللندنية نشرت تحليلا بقلم الكاتب السوري عماد فوزي شعيبي تحت عنوان "سوريا والولايات المتحدة: من مخاطر ضرب العراق إلي أوهام تقسيم سوريا". شعيبي اعتبر أن "موضوع تقسيم العراق بحد ذاته مسألة صعبة، وهو ليس رهانا أمريكيا في العمق وليس استراتيجية إقليمية لأي طرف غير عربي محيط بالعراق". وأكد الكاتب أن تقسيم العراق ليس ممكنا "لكنه يبقي احتمال عند فلتان الأمور واستمرار المعارك"، حسبما جاء في صحيفة الزمان اللندنية.

--- فاصل ---

مراسلنا في الكويت سعد المحمد رصد الشأن العراقي في صحف كويتية وسعودية صادرة اليوم وأعد التقرير الصوتي التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

اعتبر الكاتب الكويتي محمد الرميحي في مقال رأي في نُشر صحيفة الحياة اللندنية أن موافقة مجلس الأمن على القرار الأخير لنزع أسلحة الدمار الشامل العراقية جاءت "لتعطي الولايات المتحدة تصديقاً دولياً على سياستها". وواصل الكاتب في المقال الذي يحمل عنوان "الإدارة الأميركية بين الإرهاب والاستبداد" أن الإدارة الأميركية الحالية حازت على "قوة سياسية غير مسبوقة في مجتمع ديموقراطي" على حد تعبيره.

--- فاصل ---

الكاتبة اللبنانية رندة تقي الدين تطرقت في مقال يسمى (نجاح ديبلوماسية "كولن" و"دومينيك") إلى نتائج التصويت في مجلس الأمن على القرار الأخير الخاص بالعراق. المقال الذي نُشر في الحياة اللندنية اعتبر أن "الرهان الفرنسي على تأثير وزير الخارجية الأميركي كولن باول، ضمن إدارة أميركية متشددة يسيطر عليها الصقور، كان رهاناً صائباً". وتابعت تقي الدين أن "على الرئيس العراقي صدام حسين أن يتعلم من تجاربه أو يتمثل بالديبلوماسية السورية ويستوحي من قدرتها على التكيف مع القوة العظمى" حسبما جاء في صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل ---

الكاتب اللبناني جهاد الخازن تناول في عاموده اليومي "عيون وآذان" في الحياة اللندنية"، تناول النقاش الجاري داخل الإدارة الأميركية حول إجراء عمل عسكري ضد العراق.

--- فاصل ---

مراسلنا في عمّان حازم مبيضين وافانا بالتقرير الصوتي التالي عن القضية العراقية كما تناولتها صحف أردنية صادرة اليوم:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

أشار الكاتب الكويتي أحمد الربعي في مقال تحت عنوان "قرار وقح.. وقيادة حكيمة!!" نُشر في الشرق الأوسط اللندنية، إلى أن رفض المجلس الوطني العراقي لقرار الأمم المتحدة حول نزع الأسلحة العراقي، هو "استمرار لمسلسل التخبط الرسمي" على حد قوله.

--- فاصل ---

أما الكاتب السعودي رضا محمد لاري فقد اعتبر في مقال عنوانه "إعلان الحرب المؤجلة على العراق" نُشر في الشرق الأوسط ايضا، أن قرار مجلس الأمن حول العراق هو "اعلان الحرب المؤجلة على العراق". ونقل لاري عن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أن موقف دمشق في مجلس الأمن المؤيد للقرار على العراق "يعكس حرص دمشق على الشرعية الدولية من خلال دعم دور الأمم المتحدة في صيانة وحدة العراق، للحفاظ على الأمن الاقليمي والتمسك بالسلام العالمي" على حد قوله.

--- فاصل ---

كما نشرت الشرق الأوسط رأيا بقلم الكاتب السوداني عثمان ميرغني تحت عنوان "حسابات بغداد ومصالح «نادي الكبار»"، اعتبر فيه أن العراق مخطئ "اذا راهن على ان الخلافات بين الاعضاء الدائمين في مجلس الامن حول القرار 1441 قبل اقراره، كانت من اجله ولخدمة مصالحه". ورأى الكاتب العراقي عدنان حسين في مقال يسمى "صدام إذا وافق .. وإذا رفض" نُشر في نفس الصحيفة أن "ليس امام الرئيس العراقي من خيار الا القبول بقرار «الفرصة الاخيرة»". ومضى حسين قائلا إن صدام سيواجه عواقب وخيمة لا يقدر على ردّها ولا يريد مجابهتها إذا لم ينصع لإرادة المجتمع الدولي.

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي اللندنية اشارت في افتتاحيتها إلى أن الرئيس جورج بوش "يتبع اساليب استفزازية لنرفزة القيادة العراقية" فيما يتعلق بقرار مجلس الامن الدولي الاخير.
ورأى الكاتب والصحافي البحراني المقيم في لندن د. سعيد الشهابي في دراسةٍ تحت عنوان "العراق والقرار 1441 والجدل حول مفهوم الحرب العادلة" نشرتها القدس العربي، أن " شبح الحرب تلاشي في الوقت الحاضر" بصدور قرار مجلس الامن الأخير حول العراق. لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن "الولايات المتحدة تواصل استعداداتها العسكرية بشن حرب شاملة تبدأ بطلعات جوية مكثفة" حسبما جاء في صحيفة القدس العربي.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، ونختم بعرض لما نشرته صحف مصرية عن الشأن العراقي اعده مراسلنا في القاهرة أحمد رجب. شكرا على متابعتكم وإلى اللقاء.

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG