روابط للدخول

القوات الاسرائيلية تواصل اجتياح مدينة نابلس / أكاديمي إيراني يرفض استئناف حكم إعدامه


- واصلت قوات اسرائيلية تدعمها دبابات ومدرعات وطائرات هيليوكوبتر إجتياحها مدينة نابلس في الضفة الغربية. - قال الرئيس الأميركي إن إدارته تأخذ بجدية بالغة التسجيل الصوتي الذي يتحدث فيه شخص يدعي أنه أسامة بن لادن. - رفض الأكاديمي الايراني المتهم بالإساءة الى الاسلام، هاشمي آغاجري استئناف حكم الإعدام الذي أصدرته بحقه السلطات القضائية.

تفاصيل الأنباء..

- واصلت قوات اسرائيلية تدعمها دبابات ومدرعات وطائرات هيليوكوبتر إجتياحها مدينة نابلس في الضفة الغربية. وقال الجيش الاسرائيلي إنه اعتقل ثلاثين من المطلوبين الفلسطينيين أغلبهم من حركة حماس.
عملية الإجتياح تأتي بعد يوم واحد على إجتياح القوات الاسرائيلية مدينة طولكرم ومخيماً للاجئين فيها. المسؤولون الاسرائيليون رأوا أن المسلح الفلسطيني الذي هاجم مستوطنو ميتز الاحد الماضي هو من طولكرم وتلقى الأوامر بتنفيذ العملية من كتائب شهداء الأقصى في نابلس. يذكر أن هذا الهجوم اسفر عن مقتل خمسة اسرائيليين بينهم أم وولديها.
في حوادث أخرى، أطلقت طائرات الهيليوكوبتر الاسرائيلية صواريخ على مصنع للتعدين في مدينة غزة يُشتبه في أنه خاص بتصنيع الأسلحة. الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات دان الإجتياحات وإعتبرها جريمة حرب.

- قال الرئيس الأميركي إن إدارته تأخذ بجدية بالغة التسجيل الصوتي الذي يتحدث فيه شخص يدعي أنه أسامة بن لادن. بوش أكد انه سيترك التأكد من شخصية المتكلم في التسجيل الى الخبراء.
على صعيد ذي صلة، أخضع خبراء أميركيون تسجيلاً صوتياً للفحص لمعرفة ما إذا كان الصوت هو صوت زعيم منظمة القاعدة أسامة بن لادن. يشار الى ان التسجيل الصوتي الذي بثته شبكة تلفزيون الجزيرة الفضائية القطرية أشاد بالعمليات الارهابية التي استهدفت بالي والكويت واليمن والأردن وخطف الرهائن في موسكو.

- أفادت الشرطة الألمانية بأنها قامت بحملة مداهمات في خمس عشرة مدينة المانية بحثاً عن مشتبهين اسلاميين متطرفين.
جوب تيلمان الناطق بإسم مكتب الإدعاء في مدينة فرانكفورت الذي اشرف على عملية المداهمات قال إن الحملة تأتي بعد عام من مراقبة خمسة وعشرين شخصاً يُشتبه في إنشاءهم منظمة اسلامية متطرفة تتبع حزب التحرير الذي يدعو الى تأسيس دولة اسلامية موحدة في آسيا الوسطى.

- رفض الأكاديمي الايراني المتهم بالإساءة الى الاسلام، هاشمي آغاجري استئناف حكم الإعدام الذي أصدرته بحقه السلطات القضائية التي تهيمن عليها التيارات الدينية المتشددة.
من جهة أخرى، دافعت السلطات القضائية عن الحكم الذي اصدرته. مكتب العلاقات العامة في القضاء الايراني برر إعدام آغاجري بالقول إنه أساء الى مبادىء الدين الإسلامي.
يشار الى ان حكم الإعدام أدى الى إندلاع تظاهرات طلابية في طهران وبقية المدن الكبرى استمرت أربعة ايام. المرجع الديني الأعلى علي خامنئي أكد أن السلطات القضائية يجب ان تبتعد عما يثير الإنتقادات، لكنه تجنب الإشارة الى الغاء الحكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG