روابط للدخول

الموقف السوري والعربي من قرار مجلس الأمن الخاص بنزع أسلحة الدمار الشامل العراقية


الجمعة الماضي صادق مجلس الأمن بالاجماع على القرار 1441 المتعلق باستئناف عمليات التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل. الاجماع جاء بعد عمل دؤوب استغرق نحو شهرين استخدمت الولايات المتحدة خلالهما كل القدرات والأدوات المتوفرة لها بصفتها القوة العظمى الوحيدة في العالم، واستطاعت في النهاية التغلب على كل العراقيل والاعتراضات. مع ذلك اعتبر البعض أن الاجماع جاء مفاجئا، والأمر الذي فاجأ كثيرين أكثر هو تصويت سورية لمصلحة القرار بعد أسابيع من التصريحات الصادرة عن دمشق ومفادها أنها ستصوت ضد مشروع القرار الأميركي. بعد يوم من التصويت في مجلس الأمن، اجتمع وزراء خارجية الدول العربية في القاهرة، وأصدروا ألأحد بيانا ختاميا صادقوا فيه – بالأجماع ايضا – على القرار 1441، وحضوا العراق على قبوله. إذن- يقول البعض - مفاجأتان عربيتان بدلا من مفاجأة واحدة في غضون ايام. أولا التصويت السوري في مجلس الأمن، وثانيا الأجماع العربي في القاهرة. كيف نفهم هذه التطورت، كي لا نقول تحولات؟ وهل يمكن توقع المزيد؟ ما هو تأثير الموقف السوري، ثم العربي كما شهده اجتماع القاهرة، وانعكاساته المحتملة على بغدا من جهة، وعلى العلاقات مع الولايات المتحدة من جهة أخرى؟ سيداتي وسادتي، هذه وغيرها من الأسئلة، طرحتها على الكاتب السياسي اللبناني خيرالله خيرالله، في الحوار التالي ضمن حلقة هذا الأسبوع من برنامج "عالم متحول".

على صلة

XS
SM
MD
LG