روابط للدخول

عناوين عراقية في صحف غربية وأميركية


(شيرزاد القاضي) يقدم عرضاً لأبرز العناوين العراقية في صحف غربية وأميركية بارزة.

واصلت صحف أميركية تناولها للشأن العراقي، ضمن مقالات وتقارير نشرتها اليوم، ركّزت على عزم الولايات المتحدة نزع أسلحة العراق، خصوصاً بعد صدور قرار جديد من مجلس الأمن بهذا الخصوص.

وحول هذا الموضوع نشرت صحيفة شيكاغو تربيون الأميركية مقالاً كتبه المحرر، هوارد ويت Howard Witt، قال فيه إن نزع أسلحة الدمار الشامل العراقية بشكل كامل ليس مؤكداً بعد.

تابع الكاتب أن هناك احتمال بعدم عثور مفتشي الأسلحة على عناصر كيماوية وبيولوجية ونووية يحتمل أن يمتلكها العراق، حتى إذا فتح العراق أبوابه للمفتشين، ونقل الكاتب عن مسؤولين قناعتهم بأن صدام سيحاول عرقلة عمل المفتشين.

ونقلت الصحيفة عن مارتن أنديك خبير شؤون الشرق الأوسط في معهد بروكنغز، سفير الولايات المتحدة في إسرائيل سابقاً ، أن صدام حسين سيختار التعاون، لكن يجب وضع كلمة تعاون بين قوسين، لأنها لا تعني الالتزام، وإنما السماح للمفتشين بدخول العراق والقيام بعملهم، مضيفاً أن صدام سيحاول كسب الوقت.

تابعت الصحيفة أن صدام ربما سينجح في عرقلة خطط واشنطن، من خلال تأجيل مجابهة مع مفتشي الأسلحة، ونقلت عن خبراء عسكريين أن الصيف لن يحمي صدام، قائلين إن الوقت سيفيد أيضاً في زيادة استعداد القوات الأميركية.

--- فاصل ---

ومن ناحيتها ذكرت صحيفة انترناشيونال هيرالد تربيون في مقال نشرته اليوم، تحت عنوان "تعارض على الطريق الى بغداد"، أن الولايات المتحدة وأوربا تختلفان بشأن استراتيجية الشرق الأوسط.

مسؤولون أوربيون ومحللون سياسيون، يعتقدون أن سياسة الإدارة الأميركية بخصوص الشرق الأوسط، سمحت لرئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون بمهاجمة الفلسطينيين متى شاء، بحسب ما ورد في الصحيفة الأميركية.

تابعت الصحيفة أن الأوربيين يخشون أن يؤدي غزو العراق الى تغذية شعور بالغضب لدى العرب، والى موجة إرهابية ضد الغرب، واشارت الى أن الأوربيين يرفضون فكرة يروج لها أعضاء في الإدارة الأميركية، بأن إطاحة صدام حسين هي خطوة أولى في إعادة ترتيب الأمور في الشرق الأوسط، وستجبر الفلسطينيين على الوصول الى اتفاق مع إسرائيل.

وبدورهم يرى أميركيون، أن انزعاج أوربا من إسرائيل يعود في أحد أسبابه الى جذور معاداة السامية في أوربا، وتصاعد قوة الجالية المسلمة الضخمة في معظم دول أوربا، وبأن الأوربيين يغضون النظر عن قيام انتحاريين فلسطينيين باستهداف مدنيين إسرائيليين، بحسب الصحيفة الأميركية.

أضافت صحيفة انترناشيونال هيرالد تربيون، أن الولايات المتحدة ساعدت في تشكيل لجنة رباعية من وزير الخارجية الأميركي، والأمين العام للأمم المتحدة، وممثلين عن الخارجية الروسية والاتحاد الأوربي، لوقف العنف وحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

--- فاصل ---

أما صحيفة لوس أنجلس تايمز، فقد تحدثت عن اجتماع وزراء خارجية الدول العربية، في مقال أرسله من القاهرة، محرر الصحيفة ديفيد لامب David Lamb، جاء فيه أن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب، حث بغداد على قبول المفتشين لحل المشكلة سلمياً.
أشار كاتب التقرير الى أن المجتمعين طلبوا من العراق السماح للمفتشين بالعودة والقيام بأداء مهمتهم دون قيد أو شرط.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية المصري أحمد ماهر، أن القرار أبعد شبح الحرب لعدة أسابيع أو عدة أشهر، ونسبت الى مستشار بارز في وفد عربي أنهم أخبروا بغداد بأن الولايات المتحدة جادة، وبأن العراق يجب أن يتصرف لوحده.

وبالرغم من إعلان جامعة الدول العربية لـ "رفضها المطلق" لعملية عسكرية، لكن هناك اعتقاد سائد بأن معظم الحكومات العربية مستعدة للسماح لواشنطن استخدام منشآت عسكرية، وعبور أجوائها والمرور في قناة السويس.

على صلة

XS
SM
MD
LG