روابط للدخول

البارزاني يؤكد أن واشنطن عازمة على تغيير النظام في العراق / خبراء الأمم المتحدة مهتمون باستجواب رئيسة برنامج السلاح البيولوجي العراقي


- بوش يختار خطة الهجوم على العراق والعرب يطالبون المفتشين بعدم الاستفزاز. - كوندوليزا رايس: نشك في نوايا صدام واي معلومة خاطئة تعتبر انتهاكا ماديا. - اجتماع الجامعة يرحب بقرار مجلس الأمن وصدام يدعو المجلس الوطني لبحثه. - البارزاني لـصحيفة الزمان: واشنطن أبلغتنا عزمها تغيير النظام في العراق. - البحث عن «الكعكة الصفراء» او اوكسيد اليورانيوم، يتصدر مهمة مفتشي الأسلحة المرتقبة في العراق. - وخبراء الأمم المتحدة مهتمون على وجه الخصوص، باستجواب الدكتورة رحاب طه، التي تترأس برنامج السلاح البيولوجي العراقي.

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، ومرحبا بكم في متابعة جديدة للشأن العراقي، كما ورد في صحف عربية صادرة اليوم.

واصلت اغلب صحف الاثنين، متابعة التفاصيل وردود الافعال العربية والدولية، على قرار مجلس الامن الاخير بشأن العراق. فضلا عن مواقف اميركية تحذر بغداد من عواقب عدم تنفيذ القرارات.

ومن بين ابرز العناوين ذات الصلة التي طالعتنا بها صحف اليوم:
- بوش يختار خطة الهجوم على العراق والعرب يطالبون المفتشين بعدم الاستفزاز.
- كوندوليزا رايس: نشك في نوايا صدام واي معلومة خاطئة تعتبر انتهاكا ماديا.
- اجتماع الجامعة يرحب بقرار مجلس الأمن وصدام يدعو المجلس الوطني لبحثه.

ومن العناوين ايضا:
- البارزاني لـصحيفة الزمان: واشنطن أبلغتنا عزمها تغيير النظام في العراق.
- البحث عن «الكعكة الصفراء» او اوكسيد اليورانيوم، يتصدر مهمة مفتشي الأسلحة المرتقبة في العراق.
- وخبراء الأمم المتحدة مهتمون على وجه الخصوص، باستجواب الدكتورة رحاب طه، التي تترأس برنامج السلاح البيولوجي العراقي.

كما نشرت صحيفة الشرق الاوسط، تفاصيل ما اسمته، بالمعركة الداخلية في إدارة بوش حول قرار العراق حتى لحظة التصويت في مجلس الأمن، باول استعان بالبريطانيين ضد «صقور» الإدارة لإقناع الرئيس بوش باللجوء للأمم المتحدة.
فيما نشرت الزمان، القسم الاول، من حوار اجرته مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، قال فيه: ارفض رئاسة العراق.. والحوار العربي الكردي ليس في المستوى المطلوب.

مستمعينا الكرام، مراسلو الاذاعة في عدد من العواصم العربية، شاركوا معنا في متابعة الشأن العراقي، هذا اولا مراسلنا في بيروت علي الرماحي الذي طالع صحفا لبنانية صادرة اليوم، واعد لنا العرض التالي:

(تقرير بيروت)

ذكرت صحيفة الزمان اللندنية، ان زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، كشف للصحيفة، ان الولايات المتحدة الامريكية أبلغته انها عازمة على تغيير النظام في العراق، وان الادارة ستتشاور وتنسق مع الأكراد في الوقت المناسب.
على صعيد آخر اشارت الصحيفة الى ان الجدل والتجاذب مازال مستمرا بين فرقاء المعارضة العراقية حول المؤتمر المزمع عقده في النصف الثاني من الشهر الحالي، وسط أنباء عن مقاطعات ومقترحات بديلة. وتختم الزمان بالاشارة الى ان مصير المؤتمر سيتقرر في غضون اليومين المقبلين حيث تعقد اللجنة التحضيرية اجتماعاً حاسماً يوم الأربعاء المقبل.

خصصت صحيفة الشرق الاوسط، افتتاحيتها اليوم الى الشأن العراقي، فكتب تحت عنوان (العودة الى العراق) ان القرار الاخير الذي صدر عن مجلس الامن بشأن القضية العراقية، هو افضل قرار، يمكن للعراق ان يتمناه في الظروف الحالية. وانه من مصلحة العراق والمنطقة، التعاون مع القرار وتطبيقه بلا تردد.
لكن عبد الوهاب بدر خان يرى في صحيفة الحياة، وجود ثغرات في قرار مجلس الامن الاخير بشأن العراق، وان هذه الثغرات تركت عن عمد لتسهيل مهمة الولايات المتحدة في تهيئة مسرح العمليات للحرب المقبلة، حسب تعبير الكاتب. الذي يدعو في ختام مقاله، الى فتح حوار دولي في شأن الشرق الأوسط بقضيتيه, فلسطين والعراق, بدل اضاعة المرحلة المقبلة في التفرج على الولايات المتحدة، وهي تستدرج المنطقة الى كوارث من دون أن تلتزم أي حلول حقيقية.

تحت عنوان بعد قرار مجلس الامن.. هل مازالت اميركا بين خيارين، كتب محمد الآلوسي مقالا طويلا في صحيفة الزمان اللندنية، حاول فيه استعراض تاريخ العلاقات والخلافات بين الولايات المتحدة، والعراق.

ويشير الكاتب بعد استعراضه لتاريخ العلاقات بين العراق والولايات المتحدة، الى ان الرئيس الاميركي وضع نفسه وبلاده في ورطة كبيرة، فإن تراجع عن ضرب العراق، يفقد فرصة الفوز في فترة رئاسية ثانية، ويجعل من بلاده اضحوكة، اما اذا اقدم على الحرب فانه سيواجه مقاومة من العراقيين والعرب ودول اوروبا، ويختم الآلوسي بالقول انه في الحالتين ستدفع واشنطن ثمن اخطائها وسياستها.

ونصل مستمعي الكرام، في جولتنا الصحفية الى عمان، حيث تابع مراسلنا حازم مبيضين الشأن العراق، في صحف اردنية صادرة اليوم ووافانا بالعرض التالي:

(تقرير عمان)

تحت عنوان هل يبقى العراق موحدا بعد صدام؟ كتب عبد الخالق حسين في صحيفة الشرق الاوسط مقال رأي انتقد فيه الاصوات العربية والاجنبية، التي تحذر من ان سقوط صدام حسين سيؤدي الى تمزيق العراق الى اشلاء، وتفريق شعبه الى قوميات وطوائف متناحرة في حرب اهلية طاحنة لا يعرف عواقبها الا الله!
ويعتبر الكاتب اصرار هذه الاطراف على وجود مخاطر بتمزيق العراق وحصول فراغ سياسي من بعد صدام،.. يعتبره اهانة الى ذكاء الشعب العراقي وتماسكه. مشيرا الى ان الواقع الحالي يؤكد العكس، فالعراق ممزق الآن بسبب وجود صدام حسين ونظامه.

محطتنا التالية مستمعي الكرام في الكويت، مع مراسلنا سعد المحمد وهذه المتابعة للشأن العراقي في بعض الصحف الكويتية:

(تقرير الكويت)

عن الموقف السوري في مجلس الامن، كتب احمد الربعي، مقالا في صحيفة الشرق الاوسط، تحت عنوان: التطمينات السورية، استبعد فيه ان تكون سورية قد اعطت تطمينات للدول العربية بان الولايات المتحدة لن تقوم بعمل عسكري ضد العراق، الا بعد مشاورات في مجلس الامن.
ويضيف الربعي ان سورية لا يمكن ان تعطي تطمينات لأحد وخاصة في قرار يتضمن تفاصيل كثيرة فنية وسياسية، ويرى ايضا انه ليس من حق احد ان يقول ان دمشق قد خدعت العرب، اذا ما قامت الولايات المتحدة بضرب العراق، وهو الاحتمال الاكبر حسب قول الكاتب، فالقرار الأميركي يطبخ في واشنطن وليس في دمشق، وأميركا ربما، لا تستشر حلفاءها عندما تقرر ضرب النظام العراقي، وبالضرورة لن تستشير سورية، حسب ما ورد في صحيفة الشرق الاوسط.

ونختم مستمعي الكرام، عرضنا للشأن العراقي في صحف اليوم، مع مراسلنا في القاهرة، الذي اعد لنا قراءة لبعض الصحف المصرية:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG