روابط للدخول

توصية من المجلس الوطني العراقي بشأن القرار الدولي الجديد / باول يؤكد على خيار الحرب في حال عدم تعاون بغداد مع المفتشين


- قالت وكالة اسوشيتد برس إن الرئيس العراقي صدام حسين طلب من المجلس الوطني العراقي التوصية بكيفية الرد على القرار الذي اصدره مجلس الأمن في شأن العراق. - شدد وزير الخارجية الأميركي كولن باول على ان الولايات المتحدة ستلجأ الى خيار الحرب في حال أخفقت بغداد في التعاون مع المفتشين الدوليين. - صرح كبير موظفي البيت الأبيض أندريو كارد ان الولايات المتحدة لن تحتاج الى تفويض جديد من الأمم المتحدة لشن الحرب ضد العراق.

تفاصيل الأنباء..

- قالت وكالة اسوشيتد برس إن الرئيس العراقي صدام حسين طلب من المجلس الوطني العراقي التوصية بكيفية الرد على القرار الذي اصدره مجلس الأمن في شأن العراق. هذا في الوقت الذي نسبت فيه الوكالة الى مصدر مصري لم تكشف اسمه أن وزراء الخارجية العرب الذين يتوقعون موافقة عراقية على القرار يعملون على الإبقاء على الوسيلة الديبلوماسية وإستبعاد وسيلة الحرب لحل الأزمة العراقية. يشار الى ان الوزراء وبينهم وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي يحاولون صياغة بيان ختامي يتضمن موقفاً عربياً موحداً إزاء القرار الصادر عن الأمم المتحدة. المصدر المصري لفت الى ان البيان سيحض العراق على قبول القرار.

- شدد وزير الخارجية الأميركي كولن باول على ان الولايات المتحدة ستلجأ الى خيار الحرب في حال أخفقت بغداد في التعاون مع المفتشين الدوليين. وكالة فرانس برس نقلت عن باول تأكيده أن الرئيس العراقي يجب ان يعرف ان الفرصة المتاحة للتعاون هي الفرصة الأخيرة، وان واشنطن جدية في تهديداتها بالحرب. فرانس برس لفتت الى ان هذا التأكيد الميركي يأتي في الوقت الذي اشارت فيه التقارير الصحافية الى إستمرار التحضيرات الأميركية لشن حرب واسعة ضد العراق.

- على صعيد ذي صلة، نقلت وكالة فرانس برس عن كبير موظفي البيت الأبيض أندريو كارد ان الولايات المتحدة لن تحتاج الى تفويض جديد من الأمم المتحدة لشن الحرب ضد العراق. المسؤول الأميركي البارز قال إن الأمم المتحدة يمكنها أن تعود للإجتماع والمناقشة، لكن واشنطن لن تحتاج الى تفويض جديد منها للتحرك ضد العراق في حال أخفقت بغداد في التعاون مع النظام الجديد للتفتيش عن اسلحتها للدمار الشامل.
من جهة أخرى، نقلت الوكالة عن مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليسا رايس تشكيك الرئيس جورج دبليو بوش في تعاون الرئيس العراقي مع النظام الدولي الجديد للتفتيش عن اسلحة العراق للدمار الشامل.

- نسبت وكالة إنترافكس الروسية للأنباء الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن القرار الذي اصدره مجلس الأمن في شإن إعادة المفتشين الى العراق جاء نتيجة تسوية وافقت عليها روسيا لأنه لا يوفر آلية لإستخدام القوة العسكرية ضد العراق. بوتين اعتبر في جلسة للحكومة الروسية القرار بناءاً وإيجابياً.
من جهة أخرى، نقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن فلاديمير لوكين نائب رئيس البرلمان الروسي (الدوما) أن موسكو ترحب بالقرار الجديد الصادر عن مجلس الأمن في شأن العراق وتعتبره نجاحاً لروسيا وأوروبا والولايات المتحدة، مضيفاً أن القرار يفتح الباب أمام التثبت من أسلحة الدمار الشامل في العراق.
على صعيد ذي صلة، أكد نائب وزير الخارجية الروسي جورجي ممدوف الذي يجري مباحثات في موسكو مع وكيل وزارة الخارجية الأميركي لشؤون التسلح جون بولتون، أن القرار الصادر بالإجماع عن مجلس الأمن في خصوص العراق سيسهم في تعزيز التعاون والتنسيق بين روسيا والولايات المتحدة.

- قال وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان ان بلاده، لن تعارض بشكل مبدئي استخدام القوة ضد العراق، اذا لم تلتزم بغداد بالقرار الجديد الذي اصدرته الامم المتحدة.

- على صعيد ذي صلة، نسبت وكالة فرانس برس للأنباء الى وزير الدفاع البريطاني جيوف هون أن الجيش البريطاني مستعد للحرب ضد العراق في حال أخفقت بغداد في تطبيق القرار الأخير الصادر عن مجلس الأمن الخاص بنزع اسلحته للدمار الشامل.

- أفاد رئيس هيئة الأركان في الجيش التركي الجنرال حلمي أوز كوك بأنه أبلغ الأميركيين بأن تركيا بتعويضات مالية عن أي هجوم تشنه الولايات المتحدة ضد العراق. وكالة رويترز نقلت عن رئيس الأركان التركي ان بلاده أيّدت القرار الأخير الذي اصدره مجلس الأمن في شأن عودة المفتشين الى العراق. لكنه شدد على ضرورة ان تندرج أي حرب محتملة ضد العراق في إطار القوانين الدولية.

- أكد رئيس لجنة أنموفيك للتفتيش عن أسلحة الدمار الشامل العراقية أن المفتشين الدوليين سيتعاملون بحزم مع السلطات العراقية عند استئناف نشاطاتهم في العراق، لكن حزمهم سيكون في إطار من اللباقة وبعيداً عن أي إستفزاز.
بليكس قال في مقابلة أجرتها معه صحيفة الحياة اللندنية إن فرق التفتيش ستدخل القصور الرئاسية، لكنه اقرّ بأن هذا الجزء من النشاطات سيكون أصعب مراحل التفتيش وأكثرها تعقيداً.

- ذكرت وكالة فرانس برس أن الشرطة الألمانية بدأت في مدينتين ألمانيتين تحقيقات في شأن نشاطات رجل أعمال ألماني من أصل روسي يُشتبه في أنه أشرف على بيع العراق إمدادات غير قانونية من الاسلحة.

- ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن تظاهرات سلمية شهدتها العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم الأحد إحتجاجاً على إحتمال الحرب ضد العراق تحولت الى أعمال عنف أصيب خلالها تسعة وعشرون شخصاً بجروح. وقالت الوكالة إن الغشتباكات بدأت حين اشتبك عشرات المتظاهرين مع أفراد الشرطة وهاجموا محلات تجارية أميركية بينها مطاعم الماكدونالدز وفندق ماريوت.

على صلة

XS
SM
MD
LG