روابط للدخول

قوات أميركية تتدرب في إسرائيل / تدريبات في العراق على استعمال أسلحة جرثومية وكيماوية


- مراسلنا في القدس (كرم منشي) وافانا بتقرير حول تدرب قوات أميركية في إسرائيل. - مراسلنا في لندن (أحمد الركابي) أعد متابعة لمؤتمر صحفي ينوي أن يعقده وزير الخارجية البريطاني حول انتهاكات عراقية لحقوق الإنسان. - مراسلنا في بيروت (علي الرماحي) وافانا بتقرير حول إعلان حزب الدعوة الإسلامية عدم مشاركته في مؤتمر المعارضة العراقية الموسع في بروكسيل. - مراسلنا في السليمانية (سعد عبد القادر) وافانا بتقرير صوتي يذكر فيه أن الحكومة العراقية تدرب طيارين للقيام بعمليات انتحارية واستعمال أسلحة جرثومية وكيماوية.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد وفيه نعرض لعدد من الأخبار التطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم.

--- فاصل ---

تحدثت مصادر أميركية وإسرائيلية عن نقل كميات كبيرة من العتاد والمعدات العسكرية الأميركية إلى إسرائيل، إضافة إلى قيام وحدات أميركية بالتدريب على القتال في أماكن آهلة في معسكرات إسرائيلية. مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في القدس كرم منشي:

(تقرير القدس من ملف الخميس)

ونبقى في محور الأسلحة والاستعدادات العسكرية، حيث نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى مسؤولين أميركيين لم تذكر أسماءهم أن تقريراً استخباراتياً أميركياً أفاد بأن العراق ما زال يمتلك ما يقرب من أربعة وعشرين صاروخ سكاد قديمة يمكن لبغداد استخدامها لضرب إسرائيل أو أي دولة أخرى في المنطقة في حال تعرضها إلى هجوم أميركي.
المسؤولون أنفسهم أكدوا أن الولايات المتحدة تعهدت لإسرائيل بتدمير استباقي لقدرات العراق الصاروخية في حال شروع الولايات المتحدة في حربها. لكن المسؤولين الأميركيين تجنبوا التعليق على مدى صلاحية الصواريخ المتوفرة لدى بغداد للاستخدام الفعلي.

--- فاصل ---

في محور آخر، أكدت مصادر حكومية بريطانية أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو سيعقد الأسبوع المقبل مؤتمراً صحافياً لإعلان ملف حول انتهاكات عراقية لحقوق الإنسان.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة البريطانية أحمد الركابي:

(تقرير لندن من ملف الخميس)

--- فاصل ---

دعت الولايات المتحدة جماعات المعارضة العراقية إلى حل خلافاتها التي تهدد بإلغاء اجتماع للمعارضة من المنتظر عقده في بروكسل للتوصل إلى موقف موحد حيال مستقبل العراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن الناطق بإسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن الإدارة الأميركية ستحاول مساعدة ست جماعات عراقية معارضة تعمل معها في إطار سياسة تغيير النظام العراقي من أجل إنجاح الاجتماع المرتقب لجماعات المعارضة في الفترة بين الثاني والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري. باوتشر أقر بوجود خلافات بين الجماعات الست، لكنه دعا إلى حل هذه الخلافات في جو من الانفتاح والديموقراطية.
فرانس برس لفتت إلى أن الإعلان الأميركي الأخير جاء رداً على رسالة وجهها المعارض العراقي كنعان مكية إلى الخارجية الأميركية أكد فيها معارضته للاجتماع، داعياً الخارجية إلى عدم السماح بعقده.
يذكر أن مكية أشار في رسالته إلى سوء توزيع الحصص الخاصة بمشاركة الأطراف العراقية المعارضة، مشدداً على معارضته لمبدأ تضييق نطاق المشاركة في الاجتماع.
وفيما له صلة باجتماع بروكسيل أعلن حزب الدعوة الإسلامية أنه لن يشارك في هذا المؤتمر، وذلك في أعقاب اجتماع لقيادته عقدته في طهران أخيرا.
التفصيلات من علي الرماحي مراسلنا في بيروت:

(تقرير بيروت من ملف الجمعة)

--- فاصل ---

وفي شان محلي، وافانا مراسلنا في السليمانية (سعد عبد القادر) بتقرير صوتي يذكر فيه أن الحكومة العراقية تدرب طيارين من المقربين للنظام الحاكم على القيام بعمليات انتحارية واستعمال القنابل والصواريخ ذات الرؤوس الجرثومية والكيماوية في حال شنت الولايات المتحدة الحرب ضد بغداد.

(تقرير السليمانية)

--- فاصل ---

بهذا مستمعينا الكرام نصل إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من البرنامج، نلقاكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع القادم فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG