روابط للدخول

إجماع مفاجئ في مجلس الامن بخصوص العراق / الرئيس الاميركي ينذر صدام للمرة الاخيرة


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم السبت، عارضين للأخبار والآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي. وتضم الجولة تقارير من مراسلينا في عمان وبيروت والقاهرة والكويت تنقل أهتمامات الصحف في تلك العواصم. ركزت عناوين الصحف العربية اليوم على الإجماع المفاجئ في مجلس الامن بخصوص العراق، وعلى إنذار الرئيس الاميركي صدام للمرة الاخيرة، وعلى ردود الافعال حول قرار مجلس الامن 1441.

أشارت صحيفة الشرق الاوسط الى قيام ثلاث سفن أميركية سريعة بالتوجه الى موانئ في جنوب غربي آسيا، ناقلة أسلحة ومعدات يمكن أن تلعب دورا رئيسا في أي حملة عسكرية على العراق، ومن بينها نقل جسور لعبور نهر الفرات – بحسب قولها.

ونقلت صحيفة الزمان عن مصادر فرنسية وصفتها بالعليمة، قيام الرئيس العراقي بدراسة مقترحات بتشكيل وزارة جديدة تضم معارضين مقيمين في الخارج وشخصيات كردية خلال الشهرين المقبلين. ولم تستبعد المصادر أن يصبح صدام حسين رئيسا فخريا وأن يتولى نجله قصي تصريف شؤون الدولة، لكن صحفيين عراقيين أستبعدوا تغير صدام وقبوله بأقتسام السلطة - بحسب قول الصحيفة.

تناولت مقالات الرأي المنشورة في الصحف العربية مواقف شتى من الشأن العراقي، حيث أشار سعد البزاز رئيس تحرير صحيفة الزمان الى ما أسماه بصفقة الفصل الاخير في المسألة العراقية. ورأى الكاتب بأن الخطوة التالية ستنطوي على تغيير في أسلوب الحكم وأهداف النظام وربما ايضا في شكل وملامح وهويات الحكام بما يضمن المصالح الاميركية، وعدم طرد النفوذ الفرنسي خارج العراق، وجعل هذا البلد وعاءا لأستيعاب صدمات اقليمية بدلا من أن يكون سببا في أنفجارها، لافتا الى إمكان خروج مفاجآت من الفصل الاخير لم يتحسب لها أحد – على حد تعبيره.

وعرض عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي للموقف السوري واصفا أياه بالمفاجئ. ووجد الكاتب أن القيادة العراقية تقف أمام خيارات صعبة بل مستحيلة لأن جميع الطرق تؤدي الى العدوان الاميركي – بحسب تعبيره. وأعرب عطوان عن أمله في تحلي القيادة العراقية بالحكمة والصبر، وأن لاتتعجل أتخاذ القرار، وعن تمنياته لو أن العرب وأيران تصرفوا على نحو مغاير إزاء هذه المسألة.

وأشارت صحيفة الخليج الاماراتية في أفتتاحيتها الى القرار الجديد بأعتباره نقطة تحول تظهر نجاح القوى الدولية المعارضة للهيمنة الاميركية المطلقة في كبح جماح واشنطن، إذ أنه يحد من قدرتها على شن الحرب، لكونه يتطلب أجتماع مجلس الامن مجددا للتقرير في هذا الشأن – بحسب قول الصحيفة.

ورأت صحيفة الراية القطرية في أفتتاحيتها أن القرار يعد حلقة جديدة ونوعية في مسلسل تهديد العراق وتعريض أمنه القومي للخطر، وأضافة المزيد من أبعاد المعاناة لشعبه. وطالبت الصحيفة بغداد بفتح أبوابها على مصراعيها لإسقاط الذرائع الاميركية – بحسب تعبيرها.

وطالبت صحيفة الاتحاد الاماراتية في إفتتاحيتها العراق بأنتهاز الفرصة لأثبات مصداقيته، ووضع المواقف المعلنة موضع التنفيذ، وبما يسمح بأغلاق ملف التسليح العراقي الذي شغل العالم طويلا بتفاصيله المعقدة.

وننتقل، مستمعي الكرام، الى تقارير المراسلين وهذا أولا حازم مبيضين من عمان يتابع ما ورد في صحف أردنية:

(تقرير عمان)

ويعرض علي الرماحي من بيروت لأخبار الشأن العراقي في الصحافة اللبنانية:

(تقرير بيروت)

ومن القاهرة وافانا أحمد رجب بالتقرير التالي عارضا فيه لما نشر عن الشأن العراقي في الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

ونعود الى مقالات الرأي حيث أشارت صحيفة الشرق الاوسط في أفتتاحيتها الى أن الكرة الآن في ملعب العراق، وأن العودة إلى أساليب سياسة "حافة الهاوية" ستندرج في خانة المناورة الانتحارية في ظل الظروف الحالية. ورأت الشرق الاوسط في تراجع العالم عن الحرب خطوة واحدة بمثابة انتصار للحس السليم وللبراعة الدبلوماسية، مشددة على ضرورة تعاون العراق مع الأمم المتحدة من دون أي تردد لأنجاح هذه الدبلوماسية.

ودعت صحيفة الشرق القطرية الحكومة العراقية الى التعاون، والىأعتماد الشفافية والنزاهة في التعامل مع المفتشين، لتفويت الفرصة على من يريدون بالعراق وبشعبه الشر - على حد تعبيرها.

وتطرق الكاتب العراقي علاء اللامي في صحيفة الزمان الى قرار ايران الزج بقوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية خلال الغزو الوشيك للعراق، متهما ايران والولايات المتحدة بعقد صفقة تستهدف الطموحات الوطنية العراقية في إقامة نظام ديموقراطي تعددي
– على حد قوله.

وأدعى الكاتب اللبناني سليم نصار في صحيفة الحياة بوجود صفقة اميركية روسية لتدمير منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) بعد ضرب العراق – بحسب قوله.

وزعم الكاتب الاردني منير شفيق في صحيفة الحياة بأن الولايات المتحدة تستهدف ماهو أبعد بكثير من إسقاط النظام العراقي أو السماح لأحد بإقامة عراق خارج المواصفات التي تقتضيها الاستراتيجية الاميركية، متوقعا حصول المواجهة بين شعوب ودول المنطقة وبين ما أسماه بالاحتلال الاميركي.

وبدأت صحيفة الحياة بنشر سلسلة من المقالات عن الاوضاع التي مرت على كردستان العراق بالأستناد الى ذاكرة زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني مسعود بارزاني. وتكشف الحلقة الاولى من السلسلة عن جوانب من الجرائم التي أرتكبها النظام العراقي القائم بحق الكرد.

ونعود الى المراسلين، وهذا سعد المحمد يتابع أخبار الشأن العراقي في الصحافة الكويتية والسعودية:

(تقرير سعد المحمد)

بهذا نصل الى ختام الجولة في الصحافة العربية.
شكرا على المتابعة، والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG