روابط للدخول

جيران العراق يحضونه على الانصياع إلى قرار الأمم المتحدة / إسرائيل تقتل ناشطاً في جماعة الجهاد الإسلامي


- حض اليوم جيران العراق العرب وإيران بغداد على الانصياع إلى قرار الأمم المتحدة الخاص بنزع أسلحته. - تعهد نواب وزراء الخارجية اليابانية والأميركية والكورية الجنوبية بإيجاد حل سلمي للخلاف مع كورية الشمالية حول الأسلحة النووية. - قتلت قوات إسرائيلية أحد كبار الناشطين الفلسطينيين في جماعة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية، في غارة شنتها قبل فجر اليوم.

تفاصيل الأنباء..

- امتدح وزير الخارجية الروسي Igor Ivanov القرار الذي أصدره مجلس الأمن حول العراق، ووصفه بأنه يتفادى تهديد الحرب ويمهد لرفع العقوبات.
ونسبت وكالة Interfax الروسية للأنباء إلى Ivanov تأكيده بأن القرار يتفادى التهديد الحقيقي للحرب ويتيح للجميع العمل من أجل إيجاد حل سياسي / دبلوماسي للمسألة العراقية.
كما حض اليوم جيران العراق العرب وإيران بغداد على الانصياع إلى قرار الأمم المتحدة الخاص بنزع أسلحته. فلقد أكد وزير الدولة الأردني للشؤون الخارجية (شاهر باك) أن على العراق أن ينفذ القرار من أجل إنقاذ نفسه والمنطقة من الأضرار الناجمة عن ضربة أميركية.
وشدد مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة (محمد أبو الحسن) أن الكرة أصبحت الآن في الملعب العراقي – حسب تعبيره.

- وفي دمشق، بثت الإذاعة السورية الرسمية اليوم أن سورية صوتت لصالح قرار مجلس الأمن الخاص بنزع أسلحة العراق، من أجل تفادي هجوم أميركي على بغداد لا يفيد سوى إسرائيل.
وأضافت الإذاعة أن سورية – وهي عضو موقت في مجلس الأمن – حصلت على تأكيدات من الأعضاء الدائمين في المجلس بأن القرار 1441 لن يستخدم ذريعة لضرب العراق.
كما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن وزير الخارجية الأميركي Colin Powell بعث برسالة إلى نظيره السوري (فاروق الشرع)، ساهمت في ضمان تأييد سورية للقرار الجديد.

- كما أعلنت وكالة الأنباء العراقية الرسمية اليوم أن العراق يدرس القرار الجديد الصادر عن مجلس الأمن، المطالب بإجراء تفتيش اقتحامي عن أسلحته للدمار الشامل المزعومة، وأنه سيعلن عن قراره في شأنه خلال الأيام القليلة القادمة.
من جهتها نشرت اليوم صحيفة بابل العراقية – التي يملكها نجل الرئيس العراقي عدي صدام حسين – أن العراق ليس لديه ما يخفيه وأنه يرحب بالمفتشين، مضيفة أن صدام حسين لن يمنح الولايات المتحدة ذريعة لمهاجمة العراق.

- تعهد نواب وزراء الخارجية اليابانية والأميركية والكورية الجنوبية بإيجاد حل سلمي للخلاف مع كورية الشمالية حول الأسلحة النووية، ولكنهم التزموا الصمت حول قضية فرض عقوبات على كورية الشمالية.
وجاء في بيان مشترك صدر في أعقاب اجتماع ثلاثي في طوكيو أن الوفود الثلاثة جددوا التزامهم بالسعي إلى حل هذه المسألة سلميا، من خلال مشاورات بين الدول الثلاثة وغيرها من الدول المعنية.
ووصف المسؤولون الثلاثة برنامج كوريا الشمالية النووي بأنه خرق لعدد من الاتفاقات الدولية، ولكنهم لم يدعوا إلى إيقاف شحنات النفط الأميركية إلى Pyongyang.

- قتلت قوات إسرائيلية أحد كبار الناشطين الفلسطينيين في جماعة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية، في غارة شنتها قبل فجر اليوم.
وأعلن مسؤولون أمنيون من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني أن القوات قتلت القائد الناشط (إياد صوالحة) خلال تبادل نار استمر نحو ساعة.
يذكر أن (صوالحة) كان رئيس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي في القسم الشمالي من الضفة الغربية، وهو على رأس قامة المطلوبين من قبل إسرائيل لتنظيمه المزعوم لعدد من الهجمات الانتحارية في شمال إسرائيل، من بينها عملية تفجير حافلة في الحادي والعشرين من الشهر الماضي، أسفرت عن مقتل 13 راكبا والانتحاريين الاثنين.

- صرح وزير الخارجية الهنغاري Laszlo Kovacs بأن بلاده عرضت على الولايات المتحدة استخدام أجوائها ومطاراتها وتعاونها الاستخباري في حال استحالة منع العمل العسكري ضد العراق.
وتابع Kovacs في حديث مع الإذاعة الهنغارية الرسمية أن هنغارية – وهي عضو في حلف شمال الأطلسي منذ 1999، لا تؤيد الولايات المتحدة بالكلام فقط، بل بالأفعال.
وأوضح Kovacs أن رئيس الوزراء الهنغاري Peter Medgyessy قدم العرض بالتعاون العسكري إلى الرئيس الأميركي جورج بوش أثناء لقائهما أمس الجمعة في واشنطن.
كما هنأ رئيس الوزراء الهنغاري الرئيس بوش على تبني مجلس الأمن قرارا أمس يهدف إلى نزع السلاح عن العراق.

- يتوافد ناشطون مناوئون للعولمة على مدينة Florence الإيطالية للاشتراك في مظاهرة ضخمة ضد الحرب على العراق.
ويأتي الاحتجاج – الذي من المتوقع اشتراك 200 ألف متظاهر فيه – بعد يوم واحد من إصدار مجلس الأمن قرارا يدعو بموجبه الرئيس العراقي صدام حسين إلى السماح بعودة المفتشين الدوليين إلى العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG