روابط للدخول

الملف الأول: فوز الجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ يعزز من موقف الرئيس الأميركي إزاء بغداد / واشنطن تحث جماعات المعارضة العراقية على تجاوز خلافاتها حول الإجتماع المرتقب في بروكسل


مستمعينا الأعزاء.. نتابع في ملف اليوم مجموعة من آخر المستجدات والتطورات السياسية على صعيد الشأن العراقي. وفي هذا الإطار نركز على المحاور والمحطات التالية: - الولايات المتحدة تضغط في إتجاه التصويت على مسودة قرارها حول العراق غداً (الجمعة) ووكالات أنباء عالمية تشير الى تحفظات فرنسية وروسية على بعض فقرات المسودة. لكن الخارجية الفرنسية تؤكد في باريس أن الطريق بات معبداً أمام تبني القرار. - وزير الخارجية الأميركي كولن باول يلغي جولة آسيوية بسبب سخونة النقاش حول العراق في مجلس الأمن. ونظيره البريطاني يقطع زيارة الى ساراييفو ليعود الى بلاده لمتابعة التطورات في المنظمة الدولية. وفوز الجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ يعزز من موقف الرئيس الأميركي إزاء بغداد. - تقرير استخباراتي أميركي يؤكد إمتلاك العراق عدد من الصواريخ القديمة من نوع سكاد. وواشنطن تحث جماعات المعارضة العراقية على تجاوز خلافاتها حول الإجتماع المرتقب في بروكسل. والأوروبيون يؤكدون أن شعار تغيير النظام في العراق ليس شعاراً أوروبياً. - مصادر حكومية بريطانية تؤكد أن وزير الخارجية البريطاني سيعقد الاسبوع المقبل مؤتمراً صحافياً يعلن فيه ملفاً عن إنتهاكات حقوق الإنسان في العراق. هذا كما تستمعون خلال فقرات الملف الذي أعده ويقدمه سامي شورش الى تقارير من مراسلينا في واشنطن وحيد حمدي وباريس شاكر الجبوري ولندن أحمد الركابي والقدس كرم منشي.

--- فاصل ---

واصلت الولايات المتحدة ضغوطها على الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن من أجل الإسراع في التصويت على مشروع قرارها المعدل الخاص بالعراق الذي يهدد الرئيس صدام حسين بمواجهة عواقب وخيمة. هذا في الوقت الذي حاولت فيه واشنطن إزالة القلق لدى هذه الدول من أنها تحضّر لشن حرب جديدة ضد العراق.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء قالت إنه على رغم كل تلك الضغوط فإن دولاً مثل روسيا وفرنسا ما زالتا غير مطمئنتين الى نقاط في نص المشروع الأميركي، لافتة الى ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إتفق خلالها الرئيسان على ضرورة حذف التلميحات الواردة في المشروع الى إمكان اللجوء الى القوة العسكرية ضد بغداد. هذا رغم إقرارهما بحصول تطور في المشروع الأميركي المعدّل.
المندوب الأميركي الدائم لدى مجلس الأمن جون نيغروبونتي أكد أن الولايات المتحدة تخطط لطرح المشروع الى التصويت في مجلس الأمن غداً الجمعة وتأمل في الحصول على الإجماع. يشار الى أن المشروع في حال تبنيه في المجلس يضع أمام العراق مهلة سبعة ايام للموافقة على الشروط الواردة فيه. رئيس لجنة أنمكوفيك الدولية للتفتيش هانز بليكس أكد أن فرق التفتيش ستكون في بغداد خلال عشرة ايام من موافقة العراق على القرار.
اسوشيتد برس قالت إن المشروع الأميركي يعطي العراق فرصة أخيرة للتعاون مع المنظمة الدولية، ويحدد مهلة مدتها خمسة وأربعون يوماً لبدء عمل المفتشين، ومهلة أخرى مدتها ستون يوماً لرفع المفتشين تقريراً الى مجلس الأمن حول موقف العراق من التعاون معهم.

--- فاصل ---

وكالة اسوشيتد برس لفتت الى أن مجلس الأمن سيعقد اليوم (الخميس) جلسة لمناقشة المشروع الأميركي المعدل. ونسبت الى رئيس الدورة الحالية للمجلس السفير السنغافوري كيشورا مهبوباني أن مجلس الأمن يتحرك بوضوح نحو إجماع في الرأي.
يذكر أن هذه التطورات تترافق مع تطور آخر مفاده حصول الجمهوريين من حزب الرئيس الأميركي على فوز لافت في الإنتخابات التشريعية التي جرت أول من أمس في الولايات المتحدة، إذ إستعاد الحزب الجمهوري في نتيجتها سيطرته على مجلس الشيوخ بينما إحتفظ بسيطرته على مجلس النواب.
مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي وافانا بالتقرير التالي الذي ينقل فيه مواقف أميركية وبريطانية وفرنسية في خصوص الجدل الدائر في مجلس الأمن حول مشروع القرار الأميركي في الوقت الذي حصل فيه الرئيس جورج دبليو بوش على قوة داخلية جديدة عبر سيطرة حزبه على الكونغرس:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

نبقى في الإطار ذاته حيث أكد المندوب الروسي الدائم في مجلس الأمن سيرغي لافروف أن بلاده ما زالت تعترض على الإستخدام التلقائي للقوة ضد العراق.

لافروف:
"لقد أكدنا أن موقفنا لم يطرأ عليه أي تغير. لا أعتقد أننا نستطيع الموافقة على إستخدام القوة بشكل تلقائي ضد العراق".

أما المندوب الفرنسي الدائم في الأمم المتحدة جين ديفد لوفيت، فقد أعتبر أن تطورا كبيراً تم إنجازه في مجلس الأمن.

لوفيت:
"منذ بداية هذه المفاوضات الطويلة قلنا ان الموضوع الرئيسي بالنسبة الى فرنسا هو الحفاظ على دور مجلس الأمن. وهذا ما دعوناه بقرار على مرحلتين. في هذا الخصوص أستطيع أن أقول اليوم إن تطوراً مهماً جداً حصل في مجلس الأمن".

من جهة أخرى، أكدت مصادر الخارجية الفرنسية في باريس أن الطريق بات معبداً أمام مجلس الأمن لتبني المشروع الأميركي الذي أصبح الفرنسيون يرون فيه درجة كافية من الإعتدال بعد التعديلات التي أدخلتها واشنطن على النص. مراسلنا في باريس شاكر الجبوري في التقرير التالي:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

في السياق نفسه، لفتت وكالة اسوشيتد برس الى ان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قضى يوماً ثانياً في مكالمات هاتفية مع نظيريه الفرنسي دومينيك دي فيلبان والروسي إيغور إيفانوف. هذا في حين قالت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء إن باول ونظيره البريطاني جاك سترو ألغيا جولات كان من المفترض أن يقوما بها نظراً لسخونة النقاشات الجارية بين الدول دائمة العضوية حول مشروع القرار الأميركي. سترو قطع زيارته الى البوسنة والهرسك عائداً الى لندن لمناقشة مشروع القرار الأميركي في مجلس العموم البريطاني.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن الوزير البريطاني ان القرار المرتقب يجب أن يكون بمثابة إشارة لا لبس فيها الى الرئيس العراقي مفادها أن الفرصة حالياً أمامه للتعاون مع المجتمع الدولي هي آخر فرصة متاحة.
هذا ونسبت الوكالة الى الناطقة بإسم البعثة الديبلوماسية البريطانية في مجلس الأمن كاثلين مكنزي أن المعنى الجوهري للقرار الجديد هو تحذير العراق من أنه سيواجه مشكلة كبيرة في حال عدم تعاونه، وأن تجنب هذه المشكلة يتطلب من بغداد التعاون الكلي مع المجتمع الدولي.
مكنزي أكدت أن الولايات المتحدة وبريطانيا غير ملزمتين بالعودة الى مجلس الأمن للحصول على تفويض جديد لمواجهة العراق في حال أخلّت بغداد بإلتزاماتها الخاصة بالتعاون مع المفتشين.
أما رئيس لجنة التفتيش هانز بليكس فإنه أكد أن مهلة ثلاثين يوماً أمام العراق لإعلان مخزونه الكيمياوي والبايولوجي قد تكون غير كافية.

بليكس:
"لقد أشرت الى أن مهلة ثلاثين يوماً لإعلان كل ما يتعلق بالصناعة الكيمياوية والبايولوجية في العراق هي مهلة غير كافية، إذ من الصعوبة جمع المعطيات حول هذه الصناعة وإعلانها خلال شهر واحد".

--- فاصل ---

في سياق الإتصالات والمفاوضات الجارية في شأن المشروع الأميركي، كانت لديبلوماسية الهواتف دورها. فوزير الخارجية الفرنسي دومينيك دي فيلبان أجرى إتصالات هاتفية مع نظرائه الصيني والروسي والأميركي والسوري. أما وزير الخارجية الصيني تانغ جيا خوان فقد أجرى من ناحيته سلسلة من المكالمات الهاتفية مع نظيريه الأميركي والروسي، إضافة الى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.
وكالة فرانس برس للأنباء قالت إن الوزير الصيني دعا الى عودة سريعة للمفتشين الدوليين الى العراق، معرباً عن أمل بيجينغ في أن تتمخض المفاوضات الجارية عن قرار موحد في اسرع وقت ممكن.
أما الجانب العراقي، فقد توقع فشل المشروع الأميركي في مجلس الأمن. وكالة فرانس برس نقلت عن الصحيفة العراقية النافذة بابل التي يشرف عليها عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي أن المشروع يمهد للحرب ضد العراق، معتبرة أن الولايات المتحدة عازمة على مهاجمة العراق مهما قدمت بغداد من معلومات ومهما تعاونت مع المفتشين.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، تحدثت مصادر أميركية واسرائيلية عن نقل كميات كبيرة من الأعتدة والمعدات العسكرية الأميركية الى اسرائيل، إضافة الى قيام وحدات أميركية بالتدريب على القتال في أماكن آهلة في معسكرات اسرائيلية. مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في القدس كرم منشي:

(تقرير القدس)

نبقى في محور الاسلحة والاستعدادات العسكرية، حيث نسبت وكالة رويترز للأنباء الى مسؤولين أميركيين لم تذكر أسماءهم أن تقريراً استخباراتياً أميركياً أفاد بأن العراق ما زال يمتلك ما يقرب من أربعة وعشرين صاروخ سكاد قديمة يمكن لبغداد استخدامها لضرب اسرائيل أو أي دولة أخرى في المنطقة في حال تعرضها الى هجوم أميركي.
المسؤولون أنفسهم أكدوا أن الولايات المتحدة تعهدت لإسرائيل بتدمير استباقي لقدرات العراق الصاروخية في حال شروع الولايات المتحدة في حربها. لكن المسؤولين الأميركيين تجنبوا التعليق على مدى صلاحية الصواريخ المتوفرة لدى بغداد للإستخدام الفعلي.

--- فاصل ---

في محور آخر، أكدت مصادر حكومية بريطانية أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو سيعقد الاسبوع المقبل مؤتمراً صحافياً لإعلان ملف حول إنتهاكات عراقية لحقوق الإنسان.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة البريطانية أحمد الركابي:

(تقرير لندن)

نبقى في إطار الموقف على صعيد الوضع الداخلي، حيث دعت الولايات المتحدة جماعات المعارضة العراقية الى حل خلافاتها التي تهدد بإلغاء إجتماع للمعارضة من المنتظر عقده في بروكسل للتوصل الى موقف موحد حيال مستقبل العراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن الناطق بإسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن الإدارة الأميركية ستحاول مساعدة ست جماعات عراقية معارضة تعمل معها في إطار سياسة تغيير النظام العراقي من أجل إنجاح الإجتماع المرتقب لجماعات المعارضة في الفترة بين الثاني والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري. باوتشر أقر بوجود خلافات بين الجماعات الست، لكنه دعى الى حل هذه الخلافات في جو من الإنفتاح والديموقراطية.
فرانس برس لفتت الى أن الإعلان الأميركي الأخير جاء رداً على رسالة وجهها المعارض العراقي كنعان مكية الى الخارجية الأميركية أكد فيها معارضته للإجتماع، داعياً الخارجية الى عدم السماح بعقده.
يذكر أن مكية أشار في رسالته الى سوء توزيع الحصص الخاصة بمشاركة الأطراف العراقية المعارضة، مشدداً على معارضته لمبدأ تضييق نطاق المشاركة في الإجتماع.
على صعيد آخر، نسبت وكالة فرانس برس الى منسق السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي خافير سولانا أن سياسة تغيير النظام العراقي ليست سياسة أوروبية، مشدداً على أن الهدف الذي يعمل من أجله الإتحاد هو نزع اسلحة العراق للدمار الشامل وليس تغيير النظام في بغداد.

--- فاصل ---

في قضايا عراقية أخرى، نقلت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء عن الناطق بإسم الخارجية الأميركية أن السلطات الأوكرانية لم تقدم أدلة كافية تثبت عدم بيعها منظومة رادار متطورة الى العراق في إنتهاك للقرارات الدولية، مؤكداً أن ملف قيام أوكرانيا ببيع العراق منظومة رادار من نوع كوتشما يظل مفتوحاً.
ولفتت الوكالة الى أن مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأوروبية والآسيوية ستيفن بييفير وصل الى العاصمة الأوكرانية حاملاً قائمة من الخارجية الأميركية تتضمن أسئلة تتعلق بما يتردد عن بيع العراق منظومة الرادار.
أخيراً، ذكرت وكالة الصحافة الألمانية أن طائرات تابعة للتحالف الغربي قصفت الاربعاء الماضي ثلاثة مواقع للدفاعات الجوية في منطقة الحظر الجوي جنوب العراق بعد تعرض الطائرات الغربية الى إستفزازات وإطلاق صواريخ عراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG