روابط للدخول

خبراء أمريكان إلى إسرائيل للتنسيق خلال الحرب على العراق / الجيش الأميركي يتدرب على عبور الفرات


- واشنطن تبلغ دولا في المنطقة ان العمليات ضد العراق، ستبدأ أواخر السنة. - خبراء أمريكان إلى إسرائيل للتنسيق خلال الحرب على العراق. - سعود الفيصل: السعودية لن تسمح باستخدام قواعدها ضد العراق.. وصدام ليس الإمبراطور هيروهيتو. - صدام: مهيأون للحرب وكأنها ستقع بعد ساعة. - طالباني التقى خدام منفردا، وبارزاني يصل إلى دمشق بعد ايام. - وزير الاعلام السوري عدنان عمران: اسقاط قرار اميركيا بضرب العراق، يحتاج إلى معجزة.. وسورية ستصوت ضده. - الجيش الأميركي يتدرب على عبور الفرات. - العراق ينفي وجود سجناء سعوديين.

مرحبا بكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير يحييكم، ويقدم لحضراتكم بصحبة الزميلة ولاء صادق، عرضا لاخر التطورات ذات الصلة بالشأن العراقي، كما وردت في صحف عربية صادرة اليوم في المنطقة وفي الخارج، ونبدأ عرضنا كالمعتاد بقراءة سريعة لابرز العناوين:
- واشنطن تبلغ دولا في المنطقة ان العمليات ضد العراق، ستبدأ أواخر السنة.
- خبراء أمريكان إلى إسرائيل للتنسيق خلال الحرب على العراق.
- سعود الفيصل: السعودية لن تسمح باستخدام قواعدها ضد العراق.. وصدام ليس الإمبراطور هيروهيتو.

--- فاصل ---

ومن العناوين الاخرى التي طالعتنا بها صحف اليوم:
- صدام: مهيأون للحرب وكأنها ستقع بعد ساعة.
- طالباني التقى خدام منفردا، وبارزاني يصل إلى دمشق بعد ايام.

--- فاصل ---

- وزير الاعلام السوري عدنان عمران: اسقاط قرار اميركيا بضرب العراق، يحتاج إلى معجزة.. وسورية ستصوت ضده.
- الجيش الأميركي يتدرب على عبور الفرات.
- العراق ينفي وجود سجناء سعوديين.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام، قبل عرض تفاصيل الاخبار والتقارير ومقالات الرأي، نستمع اولا إلى مراسلنا في الكويت، سعد المحمد، حيث تابع الشأن العراقي في صحف كويتية وخليجية صادرة اليوم، واعد لنا العرض التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الحياة، نقلا عن مصادر دبلوماسية لم تكشف عن هويتها، أن الإدارة الأميركية أبلغت أخيراً إسرائيل ودولاً عربية أنها ستبدأ عملياتها العسكرية قبل مطلع شهر كانون الثاني المقبل.
الحياة اشارت ايضا إلى ان المصادر رفضت تحديد هذه الدول، لكنها اوضحت ان خبراء عسكريين واقتصاديين أميركيين طلبوا خلال زيارات سرية لعدد من دول المنطقة الشهر الماضي، أن يقدم المسؤولون في هذه الدول تقيما تفصيلياً لحجم الضرر الأمني والاقتصادي الذي قد يلحق بها نتيجة الحرب على العراق، على أن يراعي التقييم احتمالات أن تزيد الفترة الزمنية للعمليات العسكرية، والترتيبات السياسية للحكم البديل في العراق، عن ستة اشهر.

--- فاصل ---

في صحيفة الشرق الاوسط، كتب عبد الرحمن الراشد، ان الخبر الذي سربته السلطات الاميركية، بشأن احتمال تعيين قائد القيادة المركزية الاميركية الجنرال تومي فرانكس حاكما لبغداد بعد احتلالها، إلى ان يتم انتخاب حكومة عراقية بديلة، كان نوعا من بالونات الاختبار والتشويش والضغط على بغداد.
وينقل الراشد عن احد العارفين، حسب تعبيره، إن مشروع تغيير الرئيس صدام حسين، موجود بالفعل وحقيقي، لكنه ليس قرارا بعد، وهو مشروط بفشل الحل السياسي.
ويوضح الراشد ان الحرب ستعلن، في اليوم التالي لاعلان فشل المساعي السياسية، كما حدث بين يومي السادس عشر والسابع عشر من كانون الثاني، عام واحد وتسعين، حيث اعتبر الحوار السياسي مقطوعا وفي الصباح التالي كان العالم يتفرج على الدفعات الاولى من الطائرات المقاتلة وهي تبدأ عملياتها العسكرية.
وفي الختام يعود الراشد إلى فكرة تعيين الجنرال فرانكس، ليقول عنها: إنها آخر الاحتمالات التي يمكن ان تنفذ على الارض.

--- فاصل ---

ونصل مستمعي الكرام في جولتنا الصحيفة إلى عمان، مع مراسلنا حازم مبيضين، وهذه المتابعة للشأن العراقي في الصحف الاردنية:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

كرست صحيفة القدس العربي، افتتاحيتها هذا اليوم للشأن العراقي، فكتبت تحت عنوان السعودية والهجوم على العراق، ان الموقف السعودي يعتبر اوضح موقف عربي حتى الآن.
وتعرض الصحيفة بعد ذلك لاهمية القرار السعودي ومن ثم إلى اسبابه، ومن بينها حسب رأي القدس العربي، هو ان القيادة السعودية وصلت في علاقاتها مع الولايات المتحدة إلى مفترق صعب، واصبح من المتعذر ترميم او اعادة العلاقات بين الحلفين السابقين، حسب تعبير الصحيفة.

--- فاصل ---

في صحيفة الحياة، كتب سلامة نعمات، ان ثمة قلق حقيقي ومشروع في الأوساط السياسية العربية من أن يكون الاستهداف الأميركي للعراق خطوة أولى نحو استهداف دول أخرى في المنطقة، مع احتمال توجه واشنطن إلى اطاحة أنظمة حاكمة، أو احداث تغييرات جذرية فيها، في مرحلة ما بعد السيطرة على العراق.
وفي صحيفة البيان، يطرح احمد منصور رأيا مقاربا، ويقول تحت عنوان البحث عن ذرائع لشن الحرب، ان واشنطن لن تتوقف عند العراق، وإنما الدور سوف يأتي على الجميع في المنطقة، مشيرا إلى ان الحب والكراهية، اصبحا لدى الولايات المتحدة، ذريعة لشن الحروب وتدمير بعض دول العالم.

ولكن في المقابل يقول غسان شربل في صحيفة الحياة، أن اتهام الولايات المتحدة، بالسعي إلى فرض هيمنتها على المنطقة وعلى مناطق البترول، ليس امرا جديدا ولا غرابة فيه، وقد وجه صدام كثيرا، ومعه دول اخرى هذا الاتهام إلى واشنطن، ولكن الكاتب يتساءل في المقابل، ماذا فعل صدام لتفادي وقوع الحرب مع الولايات المتحدة.

ويتساءل شربل ايضا أما كان حريا بصدام ان يفكر مع نفسه، كيف تفادت ايران خطر صدام مباشر مع اميركا، وكيف تدير سورية سياستها بدون الوقوع في أي فخ، ويختم بالقول انه لا يكفي تشخيص مخططات الأعداء، بل مهم ايضا التفكير في النجاة منها.

--- فاصل ---

ونصل مستمعي الكرام، في جولتنا الصحفية إلى القاهرة مع مراسلنا احمد رجب وهذه المتابعة للشأن العراقي في بعض الصحف المصرية:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صرح جلال طالباني، زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني، في حديث مع صحيفة الحياة، ان خطورة الوضع في المنطقة، هو الذي دفعه إلى زيارة دمشق، حيث عقد يوم امس لقاء منفردا مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام.
الحياة اشارت ايضا إلى ان بارزاني سيصل إلى سورية بعد عدة ايام، تلبية لدعوة من المسؤول السوريين، وان الزعيمان الكرديان بارزاني وطالباتي، سيتجهان بعد ذلك إلى بروكسل للمشاركة في مؤتمر المعارضة العراقية، الذي سيبدأ اعماله هناك في العشرين من الشهر الجاري.

--- فاصل ---

ونختم مستمعي الكرام، عرضنا لصحف اليوم، مع جهاد الخازن الذي كتب في عموده اليومي عيون وآذان، ان الولايات المتحدة، تتصرف كما الرئيس صدام حسين، فيما يتعلق بمخالفة قرارات الامم المتحدة، والتهديد باستخدام القوة، ويستشهد الخازن في هذا المجال، بقول الرئيس بوش، إنه اذا لم تصدر الامم المتحدة القرار الذي يريد، فانه سيهاجم العراق بمعزل عن المنظمة الدولية.

ويلفت الخازن إلى ان عملية تغيير النظام في العراق، يجب ان تناط إلى المعارضة العراقية وأن لا يترك هذا البلد في أيدي الإدارة الأميركية، وهو ما يعتبره الكاتب امرا خطيرا، فالعراق، حسب رأي الخازن، مجرد بداية لتطويع دول المنطقة كلها.

على صلة

XS
SM
MD
LG