روابط للدخول

بوش يطالب الامم المتحدة ان تكون اكثر فاعلية فيما يتعلق بالشأن العراقي / الطيارون الاميركيون في الخليج يتدربون على قصف مواقع وهمية


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم، ويقدم لحضراتكم متابعة للشأن العراقي، كما تناولته صحف ووكالات انباء عالمية، او وافانا به مراسلو الاذاعة من مواقع الاحداث. ومن بين المحاور التي نتابعها في ملف اليوم: - الرئيس الاميركي، يطالب الامم المتحدة ان تكون اكثر فاعلية فيما يتعلق بالشأن العراقي، ويأمل ان تعتمد قرارا جديدا لنزع اسلحة العراق للدمار الشامل. - الطيارون الاميركيون في الخليج يتدربون على قصف مواقع وهمية، تمثل مطارات ومواقع عسكرية داخل العراق. ومراسلنا في الكويت يحاور محللا سياسيا عن ابعاد هذه التدربيات والمناورات العسكرية التي تجرى هناك. - روسيا تكرر مطالبتها بعودة مفتشي الاسلحة الى العراق في اسرع وقت ممكن، وتعارض أي قرار يتضمن تخويلا باستخدام القوة تلقائيا في حال عدم تعاون بغداد مع المفتشين الدوليين. - باريس تنفي تقارير صحفية تحدثت عن ارسال مبعوث سري فرنسي الى الرئيس العراقي. - عمليتين ارهابيتين في اربيل، تخلف خسائر بشرية ومادية، ومظاهرات في السليمانية تطالب بالكشف عن مصير الاكراد في السجون العراقية. - ثمانية وستون في المئة من الاميركيين، يؤيدون عملا عسكريا ضد صدام، ومظاهرات في سويسرا احتجاجا على الحرب المتوقعة ضد العراق. - وفي تركيا يتابع مراسلنا جان لطفي، الشأن العراقي في الانتخابات التركية التي تبدأت اليوم.

--- فاصل ---

كرر الرئيس الاميركي جورج بوش، يوم امس، خلال تجمع انتخابي في مدينة اتلانتا،.. كرر مطلب واشنطن بأن تكون هيئة الامم المتحدة، اكثر فاعلية فيما يتعلق بالقضية العراقية، وذلك من خلال اعتمادها قرارا جديدا لنزع اسلحة الرئيس صدام حسين.
وقال الرئيس الاميركي إن الرسالة التي نوجهها الى المنظمة الدولية هي ان تكون فاعلة، وانها يجب ان تكون الامم المتحدة، وليس عصبة الامم، في اشارة الى المنظمة الدولية التي عجزت عن الحفاظ على السلام في العالم بعد الحرب العالمية الاولى.
الرئيس الاميركي اشار ايضا في خطابه، الى ان الامم المتحدة لم تظهر الشجاعة الكافية لنزع سلاح صدام حسين، رغم اعلانها ان على العراق التخلص من اسحلته للدمار الشامل، واضاف ايضا انه في حال عدم التزام صدام بالقرارات الدولية، فإن واشنطن ستقود ائتلافا دوليا، لتجريد صدام من اسلحته.

وفي السياق ذاته اشارت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان الرئيس الاميركي، اعلن في كلمة القاها في وقت سابقا يوم امس، في ولاية تنسي، ان بلاده لديها معلومات تفيد بان صدام حسين اجرى اتصالات مع تنظيمات ارهابية مثل القاعدة، وحذر بوش، من ان يتحول العراق الى قاعدة لتدريب الارهابيين، وترسانة اسلحة لتزويد تنظيمات ارهابية سرية، قد تصل ثانية الى ارض الولايات المتحدة.

--- فاصل ---

وفي سياق متصل قلل البيت الابيض يوم امس، من شأن التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية الاميركي، كولن باول ورجح فيها ان تسفر المفاوضات الجارية، في مجلس الامن، بشان العراق، الى اصدار قرار دولي لنزع السلاح العراقي، بحلول نهاية الاسبوع المقبل.
وقال الناطق باسم البيت الابيض اري فلايشر الذي يرافق الرئيس الاميركي جورج بوش في زيارة لولاية تنسي الاميركي، ضمن الحملة الانتخابية الجارية في الولايات المتحدة، قال: لا أعتقد ان وزير الخارجية كان دقيقا، الى الحد المطلوب في تصريحاته. وأضاف فلايشر ان اتخاذ مجلس الامن لقرار بشأن العراق، يمكن ان يتم خلال الاسبوع المقبل، او ربما خلال الاسبوع الذي يليه، مؤكدا على ان الرئيس جورج بوش، يود ان تسوى المسألة بسرعة.
ولفتت وكالات الانباء الى ان باول، اعلن يوم الاربعاء الماضي، ان التصويت على قرار بشأن العراق، داخل الامم المتحدة قد يتم بحلول نهاية الاسبوع المقبل، وانه سيفاجأ ان تم التصويت خلال الاسبوع الجاري.

--- فاصل ---

على صعيد آخر ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، ان طياري البحرية الامريكية الموجودين على ظهر حاملة الطائرات ابراهام لينكون في الخليج، يتدربون على شن غارات، في نفس الوقت الذي يقومون فيه بدرويات في منطقة حظر الطيران، جنوب العراق.
وقالت الصحيفة، إن الطيارين يتدربون على قصف مواقع وهمية، تمثل مطارات وابراجا ومواقع عسكرية اخرى في العراق، وذلك في سبيل التعود على الاهداف التي قد يطلب منهم ضربها في اطار الحملة العسكرية الاميركية المحتملة لاسقاط صدام حسين.

وفي سياق متصل، اعلنت السلطات الكويتية يوم امس، انها اغلقت نحو ثلث البلاد في محاولة لتأمين سلامة المناورات العسكرية التي ستجرى في مناطق شمال وغرب البلاد، وتشارك فيها قوات اميركية.
المزيد من التفاصيل في سياق التقرير التالي، الذي وافانا به مراسلنا في الكويت سعد المحمد ونقل فيه تصريحات مسؤولين كويتيين رفعي المستوى بهذا الشأن.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ، نواصل مستمعي الكرام بث فقرات الملف العراقي.

على صعيد المواقف الدولية من القضية العراقية اعلنت وزارة الخارجية الروسية ان وزيري الخارجية الروسي ايكور ايفانوف والبريطاني جاك سترو ناقشا يوم امس في اتصال هاتفي الوضع في العراق، عشية اسبوع حاسم تشهده الامم المتحدة، بشأن القرار الجديد المنتظر حول عودة المفتشين الدوليين.
وذكرت وكالة فرانس برس للانباء، ان الخارجية الروسية، اصدرت بيانا بهذا الشأن، اشارت فيه الى ان إيفانوف، شدد خلال حديثه مع سترو على ضرورة استئناف اعمال مفتشي الاسحلة الدوليين في العراق، باسرع وقت ممكن. وتجدر الاشارة الى ان موسكو مازلت تعارض الموقفين الاميركي والبريطاني، المطالبين بقرار يسمح باستخدام القوة تلقائيا في حال عدم تجاوب العراق مع القرار الدولي الجديد المتعلق بمهمة المفتشين الدوليين.
وعلى صعيد ذي صلة نقلت وكالة ايتار تاس للانباء، عن نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف، يوم امس، تأكيده، على ان مجلس الامن هو الجهة الوحيدة، التي من حقها ان تقرر التدابير الواجب اتخاذها بشأن العراق، وليس دولة منفرده.
وكرر فيدوتوف تصريحات وزير الخارجية الروسي، ايكور ايفانوف، التي اشار فيها الى وجود اختلافات حقيقة داخل مجلس الامن، رغم بعض التقارب في المواقف، بشأن العديد من المسائل.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي، إن المهمة الرئيسية لمجلس الامن تتمثل حاليا في تنسيق المواقف حول اللجوء التلقائي الى القوة ضد العراق، او عدمه، بالاضافة الى تفاصيل عمليات التفتيش عن الاسلحة العراقية، التي وصفها بانها يجب ان تكون قابلة للتنفيذ وفاعلة ومطابقة بدقة للمهمة التي حددها مجلس الامن لعمل المفتشين الدوليين.

--- فاصل ---

اصدرت وزارة الخارجية الفرنسية، بيانا نفت فيه المعلومات التي نشرتها يوم امس، صحيفة الشرق الاوسط، بأن الرئيس الفرنسي جاك شيراك ارسل مبعوثا سريا الى نظيره العراقي صدام حسين.
وقال البيان إن السلطات الفرنسية تنفي نفيا قاطعا ما نقلته صحيفة الشرق الاوسط. وإن اي موفد فرنسي لم يكلف باي مهمة، ولم يتوجه الى العراق.
ولفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان الصحيفة ذكرت يوم امس، ان العفو الذي اصدره صدام في الفترة الاخيرة، عن السجناء جاء بطلب من مبعوث لنظيره الفرنسي هو بيار دلفال المسؤول في وزارة الخارجية الذي زار بغداد سرا عدة مرات في الاشهر الاخيرة.

الى ذلك افادت وكالات الانباء ان اكثر من الفي كردي تظاهروا يوم امس في مدينة السليمانية، مطالبين الامم المتحدة التدخل لدى السلطات العراقية، لمعرفة مصير الالاف من اقربائهم الذين ما زالوا معتقلين في العراق، رغم قرار العفو الذي اصدره الرئيس العراقي، في منتصف الشهر الماضي.

ونبقى مستمعي الكرام، في شمال العراق، حيث وافانا مراسلنا في اربيل، بتفاصيل عن عمليتين ارهابيتين، وقعتا في المنطقة، وخلفتا خسائر بشرية ومادية، المزيد مع مراسلنا احمد سعيد:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

اعرب الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن امله في ان يكون القرار المزمع صدوره عن مجلس الامن تجاه العراق عادلا ومعقولا.
وأضاف موسى في تصريحات للصحفيين لدى وصوله مساء امس الى عمان للمشاركة في مؤتمر قمة المراة العربية الذي بدأت اعماله اليوم، إنه يأمل ان يكون القصد من قرار مجلس الامن الخير للعراق، بالاضافة الى مساعدة المفتشين الدوليين، وليس خلق الصعوبات.
واضاف انه لو حصل هذا فاننا جميعا مع القرار الذي من شأنه ان يعيد المصداقية لمجلس الامن الدولي.
وشدد موسى في المقابل على ان موضوع تغيير الحكم في العراق هو شأن داخلي، وان هذا هو الموقف العربي.
الى ذلك افاد مراسلنا في القاهرة، ان روسيا ابلغت رسميا الجامعة العربية، بموقفها من المسألة العراقية، المزيد من التفاصل مع احمد رجب من القاهرة.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة الحرية في براغ نواصل مستمعي الكرام عرض فقرات الملف العراقي.

ذكرت وكالة فرانس برس للانباء، ان استطلاعا جديدا للرأي، اجري لحساب شبكة تلفزيون "سي بي اس نيوز"، وصحيفة نيويورك تايمز، كشف عن ان ثمانية وستين في المئة من الاميركيين يؤيدون القيام بعمل عسكري ضد العراق لاسقاط نظام الرئيس صدام حسين، بينما يعارض ستة وعشرون في المئة العمل العسكري، وهي نتيجة قالت عنها الوكالة، إنها مشابهة لنتائج استطلاع آخر للرأي اجري الاسبوع الماضي.

على صعيد آخر، ذكرت وكالة الانباء السويسرية ان نحو الفين وخمسـمئة الى خمسة آلاف شخص تظاهروا يوم امس في مدينة بيرن احتجاجا على حرب محتملة ضد العراق.
وذكرت الوكالة ان التظاهرة، نظمت بدعوة جمعيات شكلت ما اسمته بمجموعة من اجل سويسرا بلا جيش. وردد المتظاهرون شعارات مثل لا دماء من اجل الذهب الاسود، ولا حرب باسم حقوق الانسان.
ورفض المتظاهرون اي حرب ضد العراق، حتى لو كانت بتفويض من الامم المتحدة.

--- فاصل ---

افادت وكالات الانباء ان مكاتب الاقتراع في تركيا فتحت ابوابها صباح اليوم، معلنة ابتداء الانتخابات التشريعية، لاختيار مجلس نواب تركي جديد، ويتنافس في هذه الانتخابات ثمانية عشر حزبا، اشارت التوقعات الى ان العديد منها وحتى حزب رئيس الوزراء بولند اجاويد، لن يحصل على النسبة الضرورية التي تؤهله لدخول البرلمان. مراسلنا في استنبول جان لطفي تابع الشأن العراقي، في هذه الانتخابات ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير تركيا)

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة سنداي تلغراف البريطانية، أن الرئيس صدام حسين أصدر أوامره لمسؤولين في أجهزته الامنية، باغتيال زعماء المعارضة العراقية الذين يتخذون من بريطانيا مقرا لهم، وذلك بهدف منعهم من تشكيل حكومة بديلة، في حالة نجاح هجوم عسكري محتمل في الإطاحة بنظامه. وأضافت الصحيفة البريطانية بأن الرئيس العراقي طلب معونة الزعيم الليبي معمر القذافي، الذي يمتلك شبكة من العناصر غير الفعالة في بريطانيا واوروبا، لتصفية المنشقين العراقيين.

ونختم مستمعي الكرام، ملف العراق في عمان، حيث تم اليوم أفتتاح اعمال القمة العادية الثانية للمراة العربية، التي ستركز خلال اجتماعاتها التي تستمر يومين على السبل والاليات الكفيلة بتحسين اوضاع المراة في العالم العربي.
مراسلنا في عمان حازم مبيضين، حضر افتتاح القمة، ونقل لنا في التقرير التالي، الشأن العراقي في هذه القمة:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG