روابط للدخول

واشنطن تطرح الاسبوع المقبل مسودة معدلة لمشروع قرارها حول العراق / تواصل التحضيرات العسكرية الأميركية على رغم مناقشات مجلس الأمن


سيداتي وسادتي.. نتابع في ملف اليوم عدداً من القضايا العراقية الساخنة، ونركز في هذا الصدد على عدد من المحطات البارزة في مقدمتها: - واشنطن تطرح الاسبوع المقبل مسودة معدلة لمشروع قرارها حول العراق، وتمارس ضغوطاً على باريس من أجل إقناعها بالتوصل الى تسوية في شأن العراق. هذا في الوقت الذي تشير فيه وكالات أنباء عالمية الى أن موسكو اصبحت أكثر استعداداً لقبول التسوية. - مصادر في الأمم المتحدة تؤكد ان القرار المرتقب في مجلس الأمن قد يتخذ الاسبوع المقبل، مشيراً الى إمكان استئناف أعمال التفتيش مع نهاية العام الحالي. - الإدارة الأميركية تعود الى التلويح بعلاقات بين بغداد وشبكة القاعدة الارهابية، والولايات المتحدة تواصل تحضيراتها العسكرية على رغم مناقشات مجلس الأمن. هذا ويتضمن الملف الذي أعده ويقدمه سامي شورش تقارير وافانا بها مراسلونا في واشنطن وحيد حمدي والكويت سعد المحمد وبيروت علي الرماحي.

--- فاصل إعلاني ---

قال ديبلوماسيون في الأمم المتحدة إن الولايات المتحدة ستوزع الاسبوع المقبل مسودة معدلة لمشروع قرارها المقترح حول العراق. هذا في الوقت الذي أكدت فيه موسكو أن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن باتت على وشك التوصل الى إتفاق.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء ذكرت أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول بدأ بالضغط على فرنسا لإقناعها بدعم مسودتها المعدلة. هذا فيما عبرت روسيا عن رغبتها في التوصل الى تسوية.
ونقلت الوكالة عن الناطق بإسم الخارجية الأميركية فيليب ريكر أن واشنطن في صدد تقويم الملاحظات التي أبدتها الدول الاعضاء في مجلس الأمن على مسوّدة مشروعها، لكن مع هذا، تظل المطالب الرئيسية للولايات المتحدة كما هي من دون تغيير بحسب ريكر. الوكالة اشارت الى أن هذه المبادىء تتضمن إتهام العراق بإنتهاك مادي صارخ لالتزاماته الدولية والتلويح بإستخدام القوة ضده في حال إخفاق الرئيس صدام حسين من التعاون مع المفتشين الدوليين والأمم المتحدة.
يذكر أن باول أجرى أمس مكالمات هاتفية مع كل من وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دي فيلبان ووزير الخارجية المكسيكي يورغه كاستانيده ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، إضافة الى نظيره البريطاني جاك سترو.
في غضون ذلك، اكد الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش أن إدارته على علم بعلاقات صدام حسين مع شبكة القاعدة، وأن الرئيس العراقي يمكن أن يشكل مصدراً لتزويد الارهابيين بأسلحة للدمار الشامل قد تستخدم في مهاجمة الولايات المتحدة.
الى ذلك، قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون في مؤتمر حول الارهاب عُقد في واشنطن إن العراق سيصبح قادراً على إنتاج اسلحة نووية خلال عام واحد في حال حصوله على التقنية اللازمة، مشيراً في الوقت نفسه الى ان بغداد سمحت لشبكة القاعدة بالعمل داخل الأراضي العراقية.

--- فاصل ---

من جهة أخرى، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أن بلاده تعارض بشدة إستخدام القوة العسكرية بشكل تلقائي ضد العراق. لكنه أوضح في الوقت ذاته، أن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن أصبحت أكثر قرباً في مواقفها خلال الايام القليلة الماضية. هذا في الوقت الذي نقلت فيه وكالة فرانس برس للأنباء عن الخبير السياسي الروسي ديمتري ترينين أن الولايات المتحدة طالما إحتاجت الى دعم روسيا لتبني قرار جديد في خصوص العراق في مجلس الأمن، فإنها ستعامل موسكو برفق وليونة. هذا في حين أكد نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيديتوف أن الخلافات ما زالت كبيرة بين الدول الخمس حول عدد من القضايا.
في سياق ذي صلة، التقى رئيس لجنة التفتيش الدولية المعروفة بانموفيك هانز بليكس، التقى السفير العراقي الدائم لدى الأمم المتحدة محمد الدوري. ونقلت الوكالة عن الدوري أنه طلب لقاء بليكس ليسمع منه عن إجتماعه مع الرئيس الأميركي وكبار المسؤولين في إدارته، مشيراً الى ان بليكس أبلغه ان أهم ما يُلفت الإنتباه في التطورات الأخيرة هو موافقة الولايات المتحدة على طرح الموضوع العراقي في الأمم المتحدة. لكن الدوري أعرب عن شكوكه في نوايا الرئيس بوش حيال العراق، معتبراً أن الولايات المتحدة ستلجأ في النهاية الى استخدام الأمم المتحدة كأداة لتنفيذ مآربها السياسية ضد العراق.

--- فاصل ---

من ناحية أخرى، نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر في الأمم المتحدة لم تكشف هوياتها ان مجلس الأمن سيتبنى الاسبوع المقبل القرار المرتقب في خصوص المفتشين الدوليين، وأن هذا التطور سيسمح بعودة هؤلاء الى العراق في فترة أقصاها نهاية العام الحالي.
فرانس برس نقلت عن بليكس تأكيده أنه سيقود صحبة رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي فريقاً متقدماً الى العراق بعد اسبوع أو عشرة ايام من صدور القرار المرتقب عن مجلس الأمن، لافتة الى ان الفريق سيقوم بفتح المقرات التي استخدمتها لجان التفتيش قبل إنسحابها من العراق في 1998، كما سيهيء مواقع لإقامة المفتشين ووسائل لتنقلاتهم. يذكر أن بليكس أكد قبل ايام في مقابلة تلفزيونية أنه يحتاج الى عدد كبير من سيارات النقل من نوع (جيب) وثلاث طائرات هيليوكوبتر ثقيلة مع خمس هيليوكوبترات خفيفة، مشيراً الى ان أجهزة الكومبيوتر التي كانت تستخدم قبل إنسحاب المفتشين اصبحت الآن عتيقة وغير صالحة للإستعمال.
وكالة فرانس برس توقعت أن يصل إثنان من المسؤولين في لجنة أنموفيك الى قبرص لإقامة مركز تابع لأنموفيك في مطار لارنكا. وقالت الوكالة إن المركز الجديد يكون موقعاً لإجتماع المفتشين وتلقيهم التعليمات والأوراق الخاصة قبل إنتقالهم الى العراق.
وكالة فرانس برس لفتت الى ان هذه التطورات تأتي في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة تحريك قواتها العسكرية وإعادة نشرها في مناطق قريبة من منطقة الخليج.
وقالت الوكالة إن حاملة الطائرات (يو إس إس كونستليشن) ستغادر اليوم (السبت) ميناء سان دياغو في ولاية كاليفورنيا الى منطقة الخليج، مشيرة الى تأكيد الناطق باسم القوات البحرية الاميركية مايك مورلي أن حاملة الطائرات الأميركية (يو إس إس أبرهام لنكولن) موجودة أصلاً في الخليج. الى ذلك لفتت الوكالة الى ان البحرية الأميركية عقدت صفقات عدة مع شركات بحرية لنقل كميات كبيرة من الذخائر والمعدات الحربية الى منطقة الخليج.
في السياق ذاته، قالت وكالة اسوشيتد برس إن اليابان تدرس إرسال سفينة حربية وغواصات الى منطقة الخليج لدعم القوات الأميركية في حال قيامها بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
رأى مراقبون سياسيون أن هناك رابطاً بين تسارع وتيرة الاستعدادات العسكرية الأميركية في منطقة الخليج وتقارب وجهات النظر بين الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن إزاء إصدار قرار في شأن العراق. مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي تحدث الى خبير أميركي في هذا الخصوص:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

في قضايا أخرى ذات صلة، قالت وكالة رويترز للأنباء إن الولايات المتحدة مستعدة لمنح العراق في مسودة قرارها في مجلس الأمن مزيداً من الوقت لإعلان المواد الكيمياوية التي يستخدمها في صناعاته النفطية. لكن واشنطن أصرت بحسب رويترز على إبقاء المهلة الممنوحة للعراق ومدتها ثلاثون يوماً لكشف جميع ما يملكه من معدات وبرامج واسلحة للدمار الشامل.
رويترز نقلت عن ديبلوماسيين لم تذكر اسماءهم ان الولايات المتحدة وافقت على تمديد المهلة الممنوحة لإعلان المواد الكيمياوية والبايولوجية المتعلقة بالصناعات النفطية العراقية وصناعات أخرى كالأدوية من ثلاثين يوماً الى خمسين يوماً.
وفي محور آخر، أشارت وكالة فرانس برس الى تصريحات ألمانية رسمية تطغي عليها نبرة متفاؤلة في خصوص القرار المرتقب صدوره من مجلس الأمن في شان العراق.
ونسبت الوكالة الى وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الذي تحدث الى الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان في نيويورك أن بلاده ما زالت تعارض استخدام القوة العسكرية ضد العراق، لكنها ترى أن عدم استخدام القوة سيعتمد على تطبيق العراق لكافة القرارات الدولية.
في غضون ذلك، استدعت حكومة مورشيوس وهي عضو غير دائم في مجلس الأمن، استدعت سفيرها الدائم لدى الامم المتحدة للتشاور حول الموضوع العراقي.
في تطور آخر، رأى الخبير الأميركي السابق سكوت ريتر أن الولايات المتحدة ستحاول شن الحرب ضد العراق عبر تدخلاتها في النظام الجديد للتفتيش الدولي. وهذا، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن الخبير السابق، سيُعتبر في حال حصوله، برهاناً على الطموحات الإمبريالية للولايات المتحدة.
رويترز نسبت الى ريتر قوله إن أميركا ستلجأ الى كل الوسائل الممكنة لتقريب إحتمالات المواجهة مع العراق، مؤكداً في مؤتمر للسلام عُقد في برلين أن جماعات كبيرة في الولايات المتحدة تريد الحرب ضد العراق.

--- فاصل ---

في تطور آخر، إنتقد الأمير طلال بن عبد العزيز إعادة تشغيل المعبر الحدودي بين العراق والسعودية في عرعر، معتبراً أن من الخطأ أن تتوجه أي دولة خليجية الى التقارب مع العراق في المرحلة الحالية. الأمير السعودي الذي يعمل رئيساً لبرنامج الخليج في الأمم المتحدة، أشار الى ذلك في مؤتمر صحافي عقده أمس (الجمعة) في العاصمة الكويتية. التفاصيل مع مراسلنا سعد المحمد الذي حضر المؤتمر الصحافي للأمير طلال بن عبدالعزيز:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في قضايا ومستجدات سياسية أخرى، أوضحت نتائج استطلاع أجرته مؤسسة أميركية مختصة أن تسعين في المئة من الأميركيين يؤيدون السياسة الخارجية الأميركية الخاصة بنزع اسلحة العراق للدمار الشامل، بينما يؤيد 63 في المئة من الذين شملهم الإستطلاع إتخاذ إجراءات عسكرية ضد العراق لتحقيق ذلك الهدف.
على صعيد ذي صلة، أوضح إستطلاع آخر أجرته مؤسسة تشيكية مختصة بإجراء الإستطلاعات أن ثلاثين في المئة من التشيك و23 في المئة من السلوفاك يؤيدون تدخلاً عسكرياً أميركياً ضد العراق.
من جهة أخرى، هدد نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الأميركيين بقوله إنهم سيواجهون الجحيم في حال مهاجمتهم العراق. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن رمضان دعوته فرنسا وروسيا والصين الى عدم الخضوع لما وصفه بضغوط أميركية لإقناعها بإصدار قرار شديد اللهجة ضد العراق.
في محور آخر، قالت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء إن الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما نفى تورط بلاده في بيع بغداد نظاماً متطوراً للرادارات في إنتهاك للقرارات الدولية المفروضة على العراق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
ننتقل الى بيروت مع مراسلنا علي الرماحي الذي أجرى مقابلة مع الخبير اللبناني في الشؤون التركية الدكتور محمد نورالدين حول الملف العراقي في الإنتخابات التركية المقرر إجراءها غداً (الأحد):

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

أخيراً، تعقد جماعات عراقية معارضة مؤتمراً في الفترة بين الثاني والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري في العاصمة البلجيكية بروكسل.
وكالة فرانس برس نقلت عن ممثل المجلس الإسلامي الإعلى في بريطانيا حامد البياتي أن اللجنة التحضيرية وجهت الدعوات الى مئتين من ممثلي الأحزاب والمنظمات السياسية والجماعات العشائرية للمشاركة في المؤتمر، إضافة الى توجيهها دعوات مماثلة للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وعدد من الدول الاوروربية والدول المجاورة للعراق: سوريا والاردن والسعودية والكويت وايران وتركيا، إضافة الى مصر.
البياتي أكد ان الأحزاب المشاركة في اللجنة التحضيرية ستتولى تمويل المؤتمر الذي يُتوقع أن تصل مصاريفه الى 360 ألف دولار، لافتاً الى ان المؤتمر سيركز على ثلاثة مواضيع رئيسية: توحيد الخطاب السياسي للمعارضة العراقية، وصياغة رؤية مشتركة حول مستقبل العراق وإنشاء لجنة للمتابعة والتنسيق. هذا وشدد البياتي على ضرورة أن تخضع التحركات المستقبلية للمعارضة العراقية في إطار الخطط الأميركية ضد صدام حسين، أن تخضع للجنة المتابعة والتنسيق.

على صلة

XS
SM
MD
LG