روابط للدخول

مجلس الأمن يقترب من الاتفاق حول قرار جديد عن العراق / تواصل البحث عن ناجين في إيطاليا


- أعلن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف اليوم بأن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي قد اقتربت من التوصل إلى اتفاق حول قرار جديد عن العراق. - واصلت فرق الإنقاذ هذا اليوم بحثها عن ناجين من الزلزال الذي ضرب مدينة صغيرة أمس في جنوب إيطاليا. - أفادت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون سيبدأ مفاوضات رسمية مع الأحزاب التي يحتمل أن تشارك في الائتلاف يوم الأحد المقبل من أجل إنقاذ الحكومة.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف اليوم بأن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي قد اقتربت من التوصل إلى اتفاق حول قرار جديد عن العراق. لكن ايفانوف الذي أدلى بتصريحاته هذه لمراسلي الصحف في موسكو أشار إلى بقاء ما أسماه بخلافات جدية حول القرار المذكور، مضيفا بأن روسيا تواصل الإصرار على عدم تخويل مشروع القرار الحق باستخدام القوة. هذا، ولم تتوفر تفسيرات فورية عن نوعية الخلافات الباقية.
يذكر أن روسيا وفرنسا والصين تعارض مشروع القرار الأميركي الذي ينطوي على صياغة متشددة فيما يتعلق بوجوب قيام العراق بتدمير أسلحة الدمار الشامل التي بحوزته، أو مواجهة العواقب العسكرية الوخيمة.
وترغب هذه الدول في ضمان منح العراق فرصة للتعاون مع مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة قبل الموافقة على التفويض باستخدام الحل العسكري.

- إلى هذا أشار نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان أثناء افتتاح معرض بغداد الدولي إلى الثقة في قيام ما دعاها بالدول الصديقة بعدم السماح للولايات المتحدة وبريطانيا بالحصول على موافقة الأمم المتحدة لشن الحرب ضد بغداد، مكررا الاتهامات بأن أهداف واشنطن تنصب على إلحاق الضرر بوحدة العراق وسيادته، وعلى السيطرة على النفط في المنطقة.
رمضان أعرب أيضا عن ثقة بغداد بالنصر على الولايات المتحدة، عند افتتاح الدورة التالية من معرض بغداد الدولي العام المقبل – بحسب تعبيره.

- إلى هذا، نقلت اسوشيتيدبرس عن المتحدث بإسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن بلاده تأمل في تمكن مجلس الامن من الاتفاق على قرار بشأن العراق الأسبوع المقبل. لكن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أشار إلى أن التوصل إلى اتفاق قد يتطلب عدة أسابيع.

- واصلت فرق الإنقاذ هذا اليوم بحثها عن ناجين من الزلزال الذي ضرب مدينة صغيرة أمس في جنوب إيطاليا. وأفاد مسؤولون إيطاليون بأن الزلزال الذي بلغت شدته 4. 5 درجة على مقياس ريختر أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 26 فردا، غالبيتهم من الأطفال في مدينة سان جوليانو عندما انهارت بناية المدرسة التي كانوا فيها.
وقد تم إنقاذ 27 طفلا وثلاثة من المعلمين لحد الآن، حيث أفادت التقارير بوجود 56 طفلا في المبنى، فيما أخذت الآمال بالعثور على أحياء بالتلاشي.
وتتزامن هذه الهزات الأرضية مع بدء ثورة بركان جبل إيتنا في جزيرة صقلية، لكن التقارير لم تشر إلى وقوع خسائر. هذا وقد أعرب البابا يوحنا بولس الثاني عن حزنه لهذه المأساة.

- أفادت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون سيبدأ مفاوضات رسمية مع الأحزاب التي يحتمل أن تشارك في الائتلاف يوم الأحد المقبل من أجل إنقاذ الحكومة.
وقد أجتمع شارون ليلة أمس مع وزراء من حزبه اليميني،الليكود، لمناقشة الكيفية التي سيتعامل بها مع قرار حزب العمل بالانسحاب من التشكيلة الحكومية.
وقال شارون إنه يفضل إئتلافا ضيقا، وليست لديه النية لتغيير مسارات الحكومة الرئيسة.
يشار إلى أن الليكود الذي يمتلك 55 مقعدا، بحاجة إلى تأييد ستة من المقاعد للحصول على الأغلبية في الكنيست الإسرائيلي، وإفشال جهود حزب العمل الرامية إلى أجراء انتخابات جديدة بحلول الربيع المقبل.
ويمكن لحزب (الاتحاد القومي – إسرائيل بيتنا) اليميني المتشدد الذي يمتلك سبعة مقاعد في الكنيست أن يلبي حاجة شارون لتشكيل ائتلاف حاكم.
من ناحية أخرى، اعتبرت منظمة هيومان رايتس ووتش الأميركية الناشطة في مجالات حقوق الإنسان أن الهجمات الانتحارية الفلسطينية ضد مدنيين إسرائيليين، وفي المناطق المحتلة من قبل إسرائيل - اعتبرتها جرائم ضد الإنسانية. واتهمت المنظمة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات بعدم القيام بما يكفي لردع تلك الهجمات.

- فاز ناشطون إسلاميون، معظمهم من السنة، بنسبة 42 بالمائة من المقاعد البرلمانية في البحرين،وذلك في أول انتخابات تشريعية منذ ثلاثة عقود. وقد أظهرت النتائج بأن الناشطين عززوا من فوزهم في الجولة الأولى التي جرت منذ أسبوع. أما قوى المعارضة الرئيسة في البلاد فقد قاطعت الانتخابات احتجاجا على التعديلات الدستورية التي وصفتها بعدم الشرعية.

- قام القضاة الذين يتولون محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش بتأجيل إجراءات المحاكمة بسبب شكواه من الإجهاد - قاموا بتأجيلها حتى يوم الاثنين المقبل.
والرئيس اليوغسلافي السابق البالغ من العمر 61 عاما، الذي نصحه الأطباء بالراحة بشكل منتظم بسبب ضغط الدم المرتفع، يتولى الدفاع عن نفسه منذ شهر شباط الماضي، ضد اتهامات بالإبادة الجماعية والتطهير العرقي في البلقان خلال عقد التسعينات. وقد أعرب ريتشارد مي أحد القضاة الثلاثة الذين يتولون المحاكمة، عن قلقه من إمكانية استكمال إجراءات المحاكمة ضمن الوقت المحدد لها بسبب الحالة الصحية للمتهم وتعقيدات القضية. هذا ومن المتوقع أن تستمر محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق لمدة سنتين في الأقل.

- أعلن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف اليوم بأن موسكو زودت السلطات الدانماركية بالأدلة حول ضلوع المبعوث الشيشاني أحمد زاكاييف في أعمال إرهابية، وطالبت بتسليمه إلى روسيا.
وقد ألقت الشرطة الدانماركية القبض على زاكاييف الأربعاء الماضي، بناءا على أمر روسي بإلقاء القبض عليه بتهمة الضلوع في أزمة الرهائن التي جرت في موسكو الأسبوع الماضي.
إلى هذا، أقر المشرعون الروس مجموعة من الإجراءات بهدف مكافحة الإرهاب، كما أعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الروسي ميخائيل مارجيلوف بأنه طلب من الولايات المتحدة ضم جماعة المتمرد الشيشاني شامل باساييف إلى قائمتها السوداء للجماعات الإرهابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG