روابط للدخول

مداولات أعضاء مجلس الأمن في شأن إصدار قرار جديد عن نزع أسلحة العراق للدمار الشامل


مستمعي الكرام.. أهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج حدث وتعليق وفيها سنتوقف عند مداولات أعضاء مجلس الأمن في شأن إصدار قرار جديد عن نزع أسلحة العراق للدمار الشامل. حيث يوافينا مراسلنا في واشنطن بتقرير عن خريطة مواقف الأعضاء الكبار، بينما يعلق خبير سياسي على شكل القرار الذي يمكن أن يصدر وموقف واشنطن من مسالة إجبار بغداد على التخلي عن أسلحتها.

--- فاصل ---

"إذا لم توافق الأمم المتحدة على قرار يوقفه، أي الرئيس العراقي، عند حده، ويحدد عواقب عدم انصياعه، وإذا لم تتصرف المنظمة الدولية كما يجب من أجل نزع أسلحة صدام حسين، فإننا، وكما تحدثت عن ذلك مرارا وتكرارا سنقود تحالفا من أجل تجريده من أسلحته..".
هكذا، صعد الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، الضغوط الدبلوماسية على مجلس الأمن، فيما ناشد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعضاء المجلس المحافظة على وحدتهم. وقد رأى خبراء أميركيون في الشأن العراقي أن فرنسا وروسيا لا تدركان مدى جدية الرئيس بوش.
وفي بغداد اتهم وزير الخارجية العراقي في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية، كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا بسلوك شرير وهما تحاولان الضغط من أجل تبني مجلس الأمن قرارا جديدا عن العراق.
وقبل عرض التقارير العالمية التي غطت تفصيلات ما يجري داخل أروقة مجلس الأمن، إليكم تقرير كان وافانا به مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي:

(تقرير واشنطن)

وللتعليق على تطورات هذه المناقشات وخيارات واشنطن في ضوئها اتصلنا بالباحث والخبير السياسي العراقي الدكتور غسان العطية وسألناه أولا عن مداولات المجلس وشكل قرار مجلس الأمن عن نزع الأسلحة العراقية الذي يمكن أن يصدر:

(المقابلة - الجزء الأول)

وحول الموقف الأميركي من خيار لا يتبنى الرؤية الأميركية قال العطية إن واشنطن ستضطر عندها إلى اللجوء إلى الخيار العسكري وأضاف:

(المقابلة - الجزء الثاني)

وإذ يرى البعض أن الولايات المتحدة قادرة على تشكيل تحالف من أجل إجبار العراق على نزع أسلحته يبقى السؤال عن الآثار السياسية والاستراتيجية لتحرك التحالف خارج إطار الأمم المتحدة. الخبير العراقي يعتقد أن أكبر الضرر سيلحق بالأمم المتحدة التي قد تتحول عندها إلى عصبة للأمم كما كانت، وهو أمر لا يصب في مصلحة الدول المعترضة على المشروع الأميركي بحسب رأي العطية:

(المقابلة - الجزء الثالث)

--- فاصل ---

بهذا مستمعينا الكرام نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من البرنامج. نعود ونلتقي معكم في مثل هذا اليوم من الأسبوع المقبل فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG