روابط للدخول

ألمانيا لن تشارك في ضرب العراق / مظاهرات في أربيل


- اقرت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء انه من غير المرجح ان يتم التصويت على مشروع القرار الاميركي حول العراق، الذي تجري مناقشته حاليا في مجلس الامن، قبل حلول الاسبوع المقبل. - اكد المستشار الالماني كيرهارد شرودر، اليوم الثلاثاء، ان بلاده لن تشارك في أي هجوم عسكري على العراق. - تظاهر آلاف الاكراد في أربيل اليوم مطالبين الامم المتحدة بالتدخل للكشف عن مصير اقرباء لهم معتقلين في العراق.

تفاصيل الأنباء..

- اقرت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء انه من غير المرجح ان يتم التصويت على مشروع القرار الاميركي حول العراق، الذي تجري مناقشته حاليا في مجلس الامن، قبل حلول الاسبوع المقبل.
واعلن المتحدث باسم البيت الابيض آري فلايشر، انه ليس هناك موعد نهائي محدد، مضيفا انه من الواضح ان الامم المتحدة تدرك ان الوقت قد حان لاتخاذ قرار بشأن العراق.
ونقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية، رفض الكشف عن هويته، أن مجلس الامن قد لا ينتهي من مناقشة المشروع الاميركي، والتصويت عليه قبل الانتخابات الاميركية في الخامس من شهر تشرين الثاني المقبل.
من جهته، لم يستبعد فلايشر تصويتا خلال الاسبوع المقبل. وذكر بان الرئيس الاميركي جورج بوش امهل الامم المتحدة في ايلول الماضي، بضعة اسابيع وليس اشهر، لحسم الموقف بشأن اصدار قرار متشدد حيال العراق، قبل ان تقرر واشنطن التحرك بمفردها.

- قال وزير الخارجية الامريكي كولن باول في تصريحات نشرت اليوم الثلاثاء انه من السابق لاوانه بحث ما اذا كان يتعين عقد اجتماع على مستوى الوزراء لمجلس الامن بشأن القضية العراقية.
ونقلت صحيفة لوموند الفرنسية عن باول قوله: إن هذا احتمال وارد، لكنه من السابق لاوانه تقرير ذلك، مضيفا ان الامور ستتضح بدرجة اكبر خلال اليوميين المقبلين.
ويذكر ان فرنسا التي قادت المعارضة لضغوط امريكية بشان اصدار قرار يعطي الضوء الاخضر تلقائيا، للقيام بعمل عسكري ضد العراق، في حالة اعاقته لعمل المفتشين، كانت قد اثارت فكرة عقد مثل هذا الاجتماع.

- اكد المستشار الالماني كيرهارد شرودر، اليوم الثلاثاء، ان بلاده لن تشارك في أي هجوم عسكري على العراق.
واضاف شرودر، في اول خطاب له امام النواب الالمان، منذ فوزه في الانتخابات التي جرت خلال شهر ايلول الماضي، انه يرى وجود امكانية لتفادي الحرب ضد العراق، اذا ما تخلت بغداد عن اسلحتها الممنوعة، واضاف ايضا ان التركيز الاساسي للمجتمع الدولي يجب ان ينصب على نزع السلاح العراقي، في سبيل التوصل الى الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.
ومن الجدير بالذكر ان وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر، سيتوجه يوم غد الاربعاء الى واشنطن حيث يلتقي نظيره الاميركي كولن باول ويبحث معه سبل ازالة التوتر الذي اصاب العلاقات بين البلدين، بسبب مواقف المانيا من القضية العراقية.

- افاد مراسل اذاعة اوروبا الحرة في اربيل، ان آلافا من الاكراد تظاهروا اليوم في المدينة، مطالبين الامم المتحدة بالتدخل للكشف عن مصير اقرباء لهم معتقلين في العراق.
وذكر مراسلنا ان المتظاهرين اكدوا ان قرار العفو العام الذي اصدره الرئيس صدام حسين في العشرين من الشهر الجاري، لم يشمل الاكراد.
وتجدر الاشارة الى ان المسيرة السلمية نظمتها جمعية متابعة مصير المعتقلين والمفقودين وهي منظمة غير حكومية يدعمها الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.
وسلم المتظاهرون المسؤول في مقر المنظمة الدولية بيانا يطالب "الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن التدخل للكشف عن مصير ذويهم المجهول منذ اعوام.

- اعربت الصين عن املها في التوصل الى توافق في الاراء، داخل مجلس الامن، بشأن اصدار قرار جديد يتعلق بازالة اسلحة العراق للدمار الشامل.
وقال ليو جيان تشاو المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، ان بلاده تأمل في التوصل الى اتفاق في الاراء في اقرب وقت ممكن، شرط ان يكون ذلك متلائما مع الموقف الصيني.
ولفتت وكالات الانباء الى ان الولايات المتحدة وبريطانيا تحاولان منذ سبعة اسابيع، إقناع مجلس الامن، بالموافقة على قرار جديد متشدد لازالة اسلحة الدمار الشامل العراقية، ويهدد بعواقب وخيمة اذا لم تذعن بغداد لقرارات الدولية. لكن مندوب الصين لدى الامم المتحدة اعرب يوم الجمعة الماضي عن تحفظه على مشروع القرار الامريكي.

- افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان العراق وايران، تبادلا اليوم، رفات مائة وخمسين جنديا قتلوا خلال الحرب، أو في الاسر خلال النزاع بين البلدين.
ونقلت الوكالة عن الاذاعة الايرانية الرسمية، ان التسليم تم في بلدة الشلامجة الحدودية، حيث سلم الجانب الايراني، اربعة وثمانين جثة، وتسلموا من الجانب العراقي رفات ستة وستين ايراني.

- قال نائب الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، في تصريحات نشرت اليوم الثلاثاء إنه لابد من ان ترافق وسائل اعلام مستقلة وشخصيات دولية، مفتشي الامم المتحدة، في حال استئناف عملهم في العراق.
واضاف رمضان، في تصريحات نشرتها الصحف العراقية الرسمية، ان بلاده لن تسمح بأن يكون المفتشون مصدر المعلومات الوحيد، لان بغداد لا تثق بهم.
رمضان اوضح ايضا ان بغداد ترغب في دعوة شبكات اعلامية وشخصيات دولية لمرافقة فرق المفتشين بشكل لا يتعارض مع نشاطهم وبرامج عملهم.

- كرر الرئيس الايراني محمد خاتمي ، معارضة بلاده لاي هجوم اميركي منفرد على العراق.
واضاف خاتمي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه ماريا: ان على العراق ان يحترم قرارات الامم المتحدة.
خاتمي اشار ايضا الى ان عملية تغيير النظام العراقي اذا كانت ضرورية فإنها يجب ان تتم وفقا لرغبة الشعب ومن دون أي تدخل اجنبي. ولفت الرئيس الايراني، الى ان ترك النظام العراقي من دون محاسبة سيكون اسوأ الحلول.

- ذكرت صحيفة الرافدين الاسبوعية العراقية الرسمية، ان السلطات قررت رفع المبلغ المسموح بامتلاكه من قبل كل مسافر عراقي الى الخارج، قررت رفع المبلغ الى مائتي دولار بدلا من 50 دولارا.
ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في البنك المركزي العراقي قوله إن العمل بهذا القرار سيبدأ قريبا. وتجدر الاشارة الى ان هذا القرار جاء بعد اسبوع واحد، من الغاء رسوم السفر التي كانت تفرض سابقا على العراقيين، والتي تعادل نحو مائتي دولار.

- ذكرت وزارة الدفاع الاميركية ان طائرات تابعة للتحالف الغربي، اسقطت طنين من المناشير فوق جنوب العراق، تحذر فيها القوات العراقية من استخدام بطارياتها المضادة للطيران.
وافادت وكالة فرانس برس للانباء، ان المناشير تحمل على احدى الجهات عبارة: قبل ان تطلقوا النار على طائرات التحالف، فكروا في العواقب.
وعلى الجانب الاخر هناك صورة لعائلة عراقية في وضع الحداد، مع عبارة: "فكروا بعائلتكم. افعلوا ما يلزم للبقاء على قيد الحياة.

- طالبت جمعية الصحفيين البحرينيين، ان يقدم السفير العراقي في المنامة اعتذارا شفهيا، لانتهاكه حقوق احد اعضاء الجمعية. في حين رد السفير العراقي في البحرين على الحديثي بالقول، إن على الصحفي الذي قدم هذا الطلبـ،، ان يقوم هو بالاعتذار الى السفارة.
واوضحت الجمعية إن نزيهة سعيد، وهي صحفية في جريدة الايام، تم الاعتداء عليها شفهيا من قبل السفير العراقي، عندما اتصلت بالسفارة، يوم الاحد الماضي، طالبة التعليق على ما قاله بعض البحرينيين من ان اقاربا لهم تعرضوا الى معاملة قاسية، خلال فترة اعتقالهم في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG