روابط للدخول

توقع موقف موحد داخل مجلس الأمن بشأن العراق / بغداد تنتقد القرار الأميركي المقدم لمجلس الأمن


- اعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان ان مفتشي الاسلحة الدوليين سيعودون الى العراق مع موقف موحد داخل مجلس الامن. - أعلنت بغداد ان مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة لمجلس الامن، بشأن نزع الاسلحة العراقية، سيحول عمليات التفتيش الى تجسس لحساب واشنطن. - اعلنت فرنسا اليوم ان مشروع القرار الامريكي بشأن القضية العراقية، يتضمن صياغات مبهمة قد تسمح باستخدام القوة العسكرية ضد العراق.

تفاصيل الأنباء..

- اعلن الامين العام للامم المتحدة كوفي انان انه يتوقع ان يتبنى مجلس الامن الدولي، الذي بدأ اليوم جولة ثانية من المشاورات، حول مشروع القرار الاميركي بشان العراق، توقع ان يتبنى المجلس قرارا بالاجماع.
وصرح انان لدى وصوله الى مقر الامم المتحدة انه يترقب قرارا في مجلس الامن ويتوقع التوصل الى اجماع بين الدول الاعضاء في المجلس، مضيفا ان مفتشي الاسلحة الدوليين، سيعودون الى العراق مع موقف موحد داخل مجلس الامن.

- الى ذلك، أعلنت بغداد اليوم الجمعة ان مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة لمجلس الامن، بشأن نزع الاسلحة العراقية، سيحول عمليات التفتيش الى تجسس لحساب واشنطن.
ونقلت وكالة رويترز للانباء عن صحيفة الثورة العراقية الرسمية، ان نص مشروع القرار الامريكي يحول عمليات التفتيش الى قرصنة، ويحول مفتشي الأسلحة الى عصابات مافيا وادوات تجسس، واضافت الصحيفة ان كل هذه ينتهك سيادة العراق وكرامته وحقوقه ويقوض امنه الوطني.
وتجدر الاشارة الى ان واشنطن قدمت مسودة المشروع الاميريكي الى مجلس الامن يوم الاربعاء الماضي، وان المجلس بدأ اليوم الجمعة، مناقشته لمشروع القرار الاميركي.

- في المقابل، اعلنت فرنسا اليوم ان مشروع القرار الامريكي بشأن القضية العراقية، يتضمن صياغات مبهمة قد تسمح باستخدام القوة العسكرية ضد العراق.
وتعهدت باريس بمواصلة السعي لتعديل نص مشروع القرار بالتعاون مع الصين وروسيا.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول فرنسي رفيع المستوى، على هامش اجتماع قمة للاتحاد الاوروبي في بروكسل، ان بلاده لا يمكن ان تقبل أي صيغة تتضمن امكانية اللجوء الى القوة بشكل تلقائي.
و تجدر الاشارة الى ان المسودة الاميركية، تحذر العراق من "عواقب وخيمة" اذا ما عرقل عمليات التفتيش عن الأسلحة وهي لهجة تخشى روسيا وفرنسا من انها قد تدفع الى عمل عسكري.

- وفي تحرك وصفته وكالة اسوشيتدبرس للانباء بانه مفاجئ، وزعت روسيا وفرنسا، مشروع قرار مقابل المشروع الاميركي المقدم، تجاوزتا فيه الاشارة الى أي تخويل باستخدام القوة العسكرية ضد العراق، بالاضافة الى تحجيم عمليات التفتيش في المواقع الرئاسية العراقية.

- وصف سيد محمد حسين فضل الله المرشد الروحي للشيعة في لبنان، وصف الولايات المتحدة بانها تمثل النازية الجديدة، كما وصف الرئيس الامريكي جورج بوش بانه "هتلر يحمل الجنسية الامريكية" داعيا الى الوقوف في وجه مخططات واشنطن.
وقال فضل الله، في خطبة الجمعة، إن الولايات المتحدة، وصلت الى درجة الهيستريا في تهديدها بالغاء دور الامم المتحدة، اذا لم توافق على القرار الامريكي في تشريع الحرب بشكل تلقائي ضد العراق حسب شروط واشنطن.

- انتقد وزراء العدل العرب، التهديدات الاميركية باستخدام القوة ضد العراق، بعد ما سمحت بغداد لمفتشي الامم المتحدة، استئناف اعمالهم في العراق.
جاء ذلك في بيان اصدره الوزراء العرب في ختام اعمال منتدى عقد في بيروت ناقش فيه المجتمعون قضايا مكافحة الجريمة المنظمة والجهود الدولية لمكافحة الارهاب.

- اشارت وكالات الانباء الى ان رئيس وزراء صرب البوسنة، ملادين ايفانيج، نأى بنفسه عن الفضيحة التي تتعمق يوما بعد يوم، بشأن بيع قطع غيار عسكرية الى العراق، والذي يعتبر انتهاكا للنظام العقوبات الدولية.
ويذكر ان حكومة صرب البوسنة طردت يوم امس ثلاثة مسؤولين حكوميين رفعي المستوى، بعد اتهامهم بالتورط في عملية بيع قطع غيار للمقاتلات العراقية، عن طريق شركة اوراوو التي تدار من قبل وزارة الدفاع.

على صلة

XS
SM
MD
LG