روابط للدخول

الملف الأول: مجلس الأمن يواصل مشاوراته في شأن الاقتراح الأميركي حول نزع الأسلحة العراقية / إسرائيل قلقة من ردود فعل داخلية وخارجية إذا هاجمت الولايات المتحدة العراق


مستمعي الكرام.. أهلا بكم مع ملف العراق لهذا اليوم وفيه نقف عند عدد من المستجدات والتطورات ذات الصلة بالمسألة العراقية، ومن أبرز عناوين ملف اليوم: - مجلس الأمن يواصل مشاوراته في شأن الاقتراح الأميركي حول نزع الأسلحة العراقية، والخمسة الكبار لم يتوصلوا بعد إلى اتفاق. - بغداد تدعو أعضاء المجلس إلى عدم الموافقة على إصدار قرار جديد وتتهم واشنطن بعرقلة أعمال التفتيش عن الأسلحة. - إسرائيل قلقة من ردود فعل داخلية وخارجية إذا هاجمت الولايات المتحدة العراق وتعلن خطة أمنية للطوارئ، وزعيم جماعة حزب الله اللبناني يهدد أميركا وإسرائيل من عواقب وخيمة. وفي الملف الذي أعده ويقدمه محمد إبراهيم تعليقات ورسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

بدا الرئيس الصيني جيانغ زيمين زيارة إلى الولايات المتحدة تستمر أربعة أيام، يجري خلالها محادثات مع نظيره الأميركي جورج بوش يوم الجمعة القادم بولاية تكساس في ثالث لقاء بينهما خلال سنة.
ويبحث الزعيمان مسائل حساسة مثل الوضع في العراق وتايوان وشبه الجزيرة الكورية وقضية الإرهاب.
ويشارك الرئيس الصيني بعد زيارته للولايات المتحدة في قمة منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادئ يومي السبت والأحد القادمين بالمكسيك.

--- فاصل ---

انتهى مساء أمس الثلاثاء اجتماع الدول الخمس الأعضاء دائمة العضوية في مجلس الأمن المخصص لبحث مشروع القرار الأميركي حول نزع أسلحة العراق ولم يصدر عن المجتمعين أي قرار.
وقال سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون نيغروبونتي بعد الاجتماع الثاني إن هذه الاتصالات تهدف إلى التوصل إلى تفاهم وتحاشي استعمال حق النقض الفيتو.
وأوضح أنه في وقت لاحق، سنتصل بالأعضاء المنتخبين في إشارة إلى الأعضاء العشرة الآخرين في مجلس الأمن الذين ينتخبون لفترة عامين على أساس إقليمي والذين يعربون عن سخطهم لإبقائهم بعيدا عن المحادثات الجارية. ونقلت وكالة فرانس بريس عن دبلوماسي ينتمي إلى إحدى الدول الخمس أن الاجتماعين اللذين عقدا أمس الثلاثاء خصصا لفحص وتمحيص مجمل مشروع القرار الأميركي. أضاف هذا الدبلوماسي الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن الولايات المتحدة أخذت علما بالملاحظات التي أبدتها الصين وفرنسا وروسيا وكذلك بريطانيا. وأوضح أن الاجتماع الأول الذي عقد صباحا أتاح درس الفقرات العملية والاجتماع الذي عقد بعد الظهر خصص لفقرات المقدمة.
ومن بين الملاحظات التي قدمت هي أن تدرج في المقدمة إشارة إلى القرار 687 الذي صدر عام 1991 الأمر الذي يقلق البعض كونه يمكن أن يفسر بأنه يتيح اللجوء إلى القوة. وكان هذا القرار شرط وقف إطلاق النار ولكنه تعرض في الواقع لخروقات فاضحة.
وأشار الدبلوماسي إلى أن هذا الأمر قد يعتبر بمثابة تناقض مع الفقرتين الأخيرتين وفيهما أن المجلس وبعد إبلاغه من قبل المفتشين بحصول خرق ما، يجتمع لتحديد العمل الذي يجب أن يقوم به.
هذا وقد أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد الثلاثاء انه غير متأكد من أن مجلس الأمن سيقر قرارا جديدا حول العراق.
وأعرب عن اعتقاده أن بعض الدول ستحاول استعمال حق النقض (الفيتو).
وكرر وزير الدفاع الأميركي شكوكه حول فعالية أعمال التفتيش لنزع أسلحة العراق كون الرئيس صدام حسين لم يكن أبدا متعاونا. وقال إن عمليات التفتيش لا تتم حقيقة في وضع معاد.
تقرير لوكالة رويترز أفاد بأن الولايات المتحدة أعلنت الثلاثاء أنها تتوقع مباحثات معقدة ومداولات حادة حول مشروع القرار المعدل بشان نزع أسلحة العراق الذي عرضته الاثنين على الأعضاء الأربعة الآخرين دائمي العضوية في مجلس الأمن.
وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "أن هذه المحادثات تمضي قدما" لكنها "ستكون عملية معقدة لان النص طويل وسيكون هناك على الارجح مداولات حادة".
وأكد باوتشر أن مشروع القرار يطلب من مفتشي نزع الأسلحة الدوليين رفع تقرير فوري عن أي انتهاك أو أي تدخل من جانب العراق بشان عمليات التفتيش. لافتا إلى أنه تمت صياغته ليكون قاسيا.
وذكر الناطق باسم الخارجية الأميركية بان الولايات المتحدة تحتفظ لنفسها بإمكانية التحرك، وبالقوة طبعا، خارج إطار الأمم المتحدة في حال بروز صعوبات.
واعلن باوتشر أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أجرى أمس الثلاثاء محادثات حول هذا الموضوع مع نظرائه الروسي ايغور ايفانوف والبريطاني جاك سترو والفرنسي دومينيك دو فيلبان وإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان.
حول جديد الضغط الأميركي على مجلس الأمن أعد مراسلنا في واشنطن، وحيد حمدي، التقرير التالي:

(تقرير واشنطن)

وفي تقرير لها من موسكو ذكرت وكالة رويترز أن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف انتقد أمس المشروع الأميركي المقترح وقال انه لا يلبي الحد الأدنى من المتطلبات المتعلقة بالقضية.
وبحسب التقرير فإن من شان هذه الانتقادات الروسية أن توجه ضربة قاصمة لجهود واشنطن كسر حالة الجمود الدبلوماسي الحالية. وأوضح ايفانوف في تصريحات تلفزيونية أن مشروع القرار الذي طرحه الأميركيون لا يفي مطلقا بالمعايير الروسية.
ونسبت وكالة أنباء انترفاكس الروسية إلى ايفانوف قوله إن مشروع القرار الأميركي الذي قدم لا يفي في الوقت الحاضر بالمعايير التي سبق أن حددها الجانب الروسي والتي يتمسك بها الآن.
وقال ايفانوف إن من مصلحة روسيا التوصل إلى قرار مقبول للطرفين في هذا الخصوص لصيانة الوحدة بمجلس الأمن وإن موسكو مستعدة للعمل مع مختلف أعضاء مجلس الأمن بشان مسودة قرار من شانه أن يكفل فعالية عمل المفتشين وان يكون واقعيا وألا يؤيد بنودا تمهد السبيل لاستخدام القوة تلقائيا.
يشار إلى أن الوزيرين إيفانوف وكولن باول ناقشا أمس المسألة العراقية في مكالمة هاتفية.
الوكالة الروسية نقلت عن ميخائيل بوغدانوف، مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية أن المشروع الأميركي فتح الباب أمام نقاش جدي أملا في التوصل إلى صيغة قرار تحظى بإجماع الدول الخمس لافتا إلى أن النص المقترح لا يلبي الشروط الروسية ولا تقبل به بغداد.
أما وزير الخارجية الفرنسي فرأى أن الأمر لا يزال يتطلب إحراز تقدم ما للتوصل إلى توازن شامل تقبله جميع الأطراف. ونقل مراسلنا في باريس شاكر الجبوري عن الخارجية الفرنسية أن الفرنسيين لا يرغبون في أن يكونوا حجر عثرة أمام المشروع الأميركي وهم يرغبون في أن يصدر مجلس الأمن قرارا جديدا عن العراق:

(تقرير باريس)

يذكر أن واشنطن أعربت عن نفاد صبرها لبطء عملية التوصل لإجماع بشان نص تقبله الدول الأعضاء بمجلس الأمن.

--- فاصل ---

عقب لقائه مع وزير الخارجية الروسي قال كبير المفتشين الدوليين هانز بليكس الذي يقوم بزيارة لموسكو مدتها خمسة أيام إن روسيا ربما تحتاج إلى قسط من الوقت لدراسة مشروع القرار الأميركي.
وأعرب الخبير الدولي في التفتيش عن الأسلحة عن اعتقاده أن واشنطن لا تزال راغبة في تغيير النظام ولكن من الواضح أن محور التركيز ينصب على أسلحة الدمار الشامل.
وجاء في تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس أن رفض العراق للقرار الدولي الجديد في حال صدوره يمكن أن يؤدي إلى هجوم تقوده الولايات المتحدة في كانون الأول أو كانون الثاني المقبلين أما إذا وافق صدام حسين على الامتثال لشروط التفتيش ولو مبدئيا فإن ذلك قد يؤجل العمل العسكري ضد بلاده إلى الشتاء أو الربيع القادمين على أساس أفضل الظروف المناسبة لخوض حرب ضد هذا البلد.
اسيوشيتدبريس نقلت عن رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز القول في مؤتمر صحفي عقده أمس إن التأخير لن ينفع العراق كثيرا في القيام بأية تحضيرات أخرى ولفت إلى أن القوات الأميركية على أتم الاستعداد وأن الزمن يجري لصالحنا أيضا على حد تعبيره.
وفي بغداد دعت قناة العراق الفضائية الحكومية في تعليق سياسي بثته أمس الثلاثاء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إلى منع استصدار قرار جديد لا موجب له حول تنظيم عمل المفتشين في العراق.
ونقلت فرانس بريس عن التلفزيون العراقي أن صدور أي قرار جديد يعد خرقا لاتفاقات العراق التي عقدها مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان ورئيس لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش هانس بليكس.

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة أسيوشيتدبريس نقلا عن مسؤولين في الأمن الإسرائيلي أن الدولة العبرية تستعد لأسوأ الاحتمالات في حال تعرضت لردود فعل عنيفة من العراق أو الفلسطينيين أو العرب الإسرائيليين أو حزب الله اللبناني أو حتى من سورية إذا قررت الولايات المتحدة مهاجمة العراق.
وأوضح التقرير أن الخبراء يعتقدون أن نشوب نزاع بهذا الشمول أمر مستبعد لكن إسرائيل تقوم بالتحضيرات اللازمة لمواجهته. وقد أعدت قوات الأمن الردود الضرورية على أي احتمال في إطار عملية أسمتها تتابع الدومينو خاصة وأن الإسرائيليين يرون أن هجوما أميركيا على نظام بغداد بات أمرا أكيدا وما يحتاجه هو التوقيت إلا.
وتظن إسرائيل أن الهجوم ربما يقود بالعراق إلى اتخاذ رد فعل عنيف كشن هجمات صاروخية، وربما يدعم حزب الله هذه الهجمات بإطلاق صواريخ كاتيوشا من لبنان وربما تنخرط سورية في النزاع أيضا. ويرى مسؤولون أميركيون أن الأقلية العربية في إسرائيل المشحونة جراء سنتين من العنف الإسرائيلي الفلسطيني يمكن أن تنضم إذا رفع الفلسطينيون من حدة انتفاضتهم سواء بزيادة الهجمات الانتحارية أو غيرها. إلى ذلك المسؤولون الإسرائيليون أن المواجهة قد تمتد لتصل إلى أوروبا وتوقعت أن تقوم جماعات إرهابية كشبكة القاعدة بهجمات ضد السفارات والمصالح الإسرائيلية في الخارج.
ومن بيروت نقل تقرير لوكالة رويترز عن الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله يوم أمس أن أي هجمة أميركية على المنطقة تعني نهاية سيطرة الولايات المتحدة الأميركية على العالم.
وقال نصر الله في احتفال ديني "أنا أقول لكم.. إن بداية الهجمة الأميركية والإسرائيلية على منطقتنا يعني هي نهاية سيطرة الولايات المتحدة الأميركية على العالم لأنها ستفتح على نفسها ساحة مواجهة غير متكافئة."
وقال نصر الله في الاحتفال "إن الولايات المتحدة الأميركية الآتية للسيطرة المباشرة على المنطقة تعرف أنها لو أتت بجيوشها إلى العراق وإلى كل دول هذه المنطقة فهي لن تستطيع أن تبقى طويلا.".
هذا وقد نظم معهد الدراسات الاستراتيجية التابع لجامعة تل أبيب يوما دراسيا عن الشأن العراقي باشتراك شخصيات عسكرية في سلك الاحتياط وأخرى أكاديمية.
مراسلنا في القدس، كرم منشي، حضر الحلقة الدراسية ووافانا عنها بالتقرير التالي:

(تقرير القدس)

--- فاصل ---

في تقارير أخرى ذات صلة بالشأن العراقي، أفادت وكالة أسيوشيتدبريس من واشنطن بأن منظمي مسيرة ضخمة تعارض الموقف الأميركي من العراق وعدوا بأن يشارك فيها آلاف الأشخاص لتصبح أكبر مسيرة احتجاج منذ الحرب الفيتنامية.
وأوضحوا أن المسيرة الكبرى ستتزامن معها تظاهرات أخرى في سان فرانسيسكو وعدد من المدن العالمية كبرلين ولندن وروما وطوكيو.
كما جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن حجم النفط الخام العراقي المصدر خلال الأسبوع الماضي تحت إشراف الأمم المتحدة بلغ ثلاثة ملايين فاصلة ثلاثة في المائة برميل في اليوم مسجلا أعلى رقم إنتاجي منذ بدء العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء قبل ست سنوات.
ففي الأسبوع الذي انتهى يوم الجمعة صدر العراق واحدا وعشرين مليونا ومائتي ألف برميل من النفط الخام محققا عائدا بلغ خمسمائة وسبعة وأربعين مليون دولار.

--- فاصل ---

فيما تتحدث القاهرة عن أكثر من خمسمائة مسجون مصري لدى العراق إلا أن عدد المصريين الذين أفرجت بغداد عنهم بلغ حتى الآن مائة وخمسين ما دفع الخارجية المصرية إلى الطلب من بعثتها في العاصمة العراقية على إعداد قوائم باسم المعتقلين الذين أفرج عنهم.
تفصيلات أخرى من أحمد رجب مراسلنا في القاهرة:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG