روابط للدخول

الملف الرابع: مشروع القرار الدولي المتشدد في شأن عمليات التفتيش عن الأسلحة العراقية المحظورة


من المتوقع أن تعرض واشنطن على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الأسبوع الحالي مشروع قرار دولي متشدد في شأن عمليات التفتيش عن الأسلحة العراقية المحظورة. فيما أفيد بأن إحدى الدول الكبرى الأعضاء في المجلس وهي فرنسا أبدت تحفظات على هذا المشروع. (سامي شورش) أعد التقرير التالي، وتحدث في السياق إلى محللين سياسيين أحدهما عراقي والآخر أردني.

توقّع وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن يطرح مندوبو الولايات المتحدة مشروع القرار الأميركي حول العراق الى مجلس الأمن مطلع الأسبوع المقبل. ونقلت وكالة فرانس برس عن باول في مقابلة مع شبكة تلفزيون (فوكس) الأميركية أن المشروع يتضمن نظاماً صارماً للتفتيش في العراق ويحذر بغداد من النتائج الوخيمة لأي رفض للتعاون مع المفتشين الدوليين.
باول أقرّ في المقابلة بوجود خلافات بين الدول دائمة العضوية في المجلس حول تفسير العةواقب الوخيمة. لكنه توقع في مقابلة أخرى مع شبكة تلفزيون (أي بي سي) الأميركية أن يتم الإتفاق بين الدول الخمس وأن تنضم بقية الدول الأعضاء في المجلس الى هذا الإتفاق، مضيفاً أن الرئيس جورج دبليو بوش لديه كل الصلاحيات للجوء الى إستخدام القوة ضد العراق في حال اعتقاده أن ذلك ضروري للدفاع عن الأميركيين.
يشار الى ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك صرح الجمعة الماضي بإن تقدماً تم احرازه على صعيد التوصل الى تسوية حول الإقتراحات الأميركية في مجلس الأمن لإعادة المفتشين الدوليين الى بغداد. هذا في حين أبلغ وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف نظيره الأميركي في مكالمة هاتفية السبت الماضي أن موسكو ما زالت ملتزمة ايجاد حل سلمي للأزمة العراقية.
فيما الحال على هذه الشاكلة، يصح طرح اسئلة عديدة بينها: هل يشير التأخير الحاصل الى خلافات جدية بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن؟ وهل يمكن لمجلس الأمن أن يتوصل بالفعل الى قرار نهائي حول العراق يعطي واشنطن الغطاء الدولي المطلوب لحربها المحتملة؟ ثم الى ماذا تشير تصريحات وزير الخارجية الأميركي التي قال فيها إن الهدف الرئيسي للولايات المتحدة هو ضمان تعاون بغداد مع المفتشين الدوليين؟ وتصريحع في الوقت نفسه أن الرئيس بوش يمتلك صلاحيات من الكونغرس تسمح له بإستخدام القوة ضد العراق؟
في إطار هذه الاسئلة وأخرى غيرها تحدثنا الى الخبيرين السياسيين العراقي غسان العطية والأردني رجا طلب.

--- فاصل ---

سألنا أولاً الخبير السياسي العراقي رئيس تحرير نشرة (الملف العراقي) الدكتور غسان العطية عن قراءته للخلافات بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن؟ الدكتور العطية رأى أن النقاشات الجارية تؤكد أن الخارجية الأميركية مصممة على المضي حتى النهاية من أجل الحصول على قرار من المجلس حول العراق:

(مقابلة غسان العطية)

وتحدثنا كذلك الى المحلل السياسي الأردني رجا طلب وسألناه عن قراءته لخلافات مجلس الأمن ورأيه في التصريحات الإيجابية الصادرة عن الدول دائمة العضوية في شان قرب التوصل الى تسوية مرضية لكل الأطراف:

(مقابلة رجا طلب)

على صلة

XS
SM
MD
LG