روابط للدخول

موسكو تؤكد إمكانية حل الأزمة العراقية دبلوماسياً / شارون يتوعد بالرد على أي هجوم عراقي


- نقلت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء عن وزارة الخارجية أن إعادة الأرشيف الكويتي من العراق إلى الكويت يثبت أن الوضع في العراق يمكن أن تتم تسويته بالوسائل والطرق السياسية والدبلوماسية. - دعت الولايات المتحدة اليوم الدول الخمس دائمة لعضوية في مجلس الأمن إلى الاجتماع لمناقشة آخر اقتراح أميركي حول تشديد نظام التفتيش عن الأسلحة العراقية. - ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، صرح للمرة الأولى بأن بلاده سترد على أي هجوم عراقي بأسلحة الدمار الشامل.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء عن وزارة الخارجية أن إعادة الأرشيف الكويتي من العراق إلى الكويت يثبت أن الوضع في العراق يمكن أن تتم تسويته بالوسائل والطرق السياسية والدبلوماسية.
وجاء في بيان للوزارة أن موسكو ترحب بإعادة العراق أرشيف الكويت الذي استولى عليه خلال حرب الخليج عام 1990 واعتبرتها خطوة نحو تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بالنزاع بين البلدين.

- افادت اليوم وكالة رويترز نقلا عن التلفزيون الإيراني أن المرشد الأعلى في إيران آية الله، علي خامنئي، قال إن أي هجوم على العراق يمكن أن يشعل حقدا كبيرا على الولايات المتحدة في المنطقة.
خامنئي أضاف أن الولايات المتحدة قد تحقق بعضا من أهدافها عبر مهاجمة العراق لكن الأمر سيعود بالمضرة في النهاية على الأميركيين.

- دعت الولايات المتحدة اليوم الدول الخمس دائمة لعضوية في مجلس الأمن إلى الاجتماع لمناقشة آخر اقتراح أميركي حول تشديد نظام التفتيش عن الأسلحة العراقية.
ونقلت وكالة رويترزعن دبلوماسيين غربيين أن الدعوة جاءت بالتزامن مع زيارة إلى موسكو يقوم بها كبير المفتشين عن الأسلحة العراقية هانز بليكس.

- أعلن زعيم أكبر الجماعات العراقية المعارضة انه يرحب بالتأييد الدولي بما فيه الأميركي لإطاحة نظام الرئيس صدام حسين لكنه لن يقبل بدل منه حكومة بديلة تكون دمية بيد واشنطن.
وكالة اسيوشيتدبريس نقلت عن رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، أن محمد باقر الحكيم، زعيم المجلس الأعلى، ومقره طهران، أبلغ الوكالة اليوم أن جماعته تتفق مع الولايات المتحدة على ضرورة إسقاط صدام لكنها تختلف معها في كيفية تحقق ذلك إذ نفضل أن تنفذ المهمات قوات عراقية يدعمها المجتمع الدولي.

- ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، صرح للمرة الأولى بأن بلاده سترد على أي هجوم عراقي بأسلحة الدمار الشامل.
وأوضح شارون أن الدولة العبرية لا تريد الانخراط في أي حملة عسكرية ضد العراق لكنها ستدافع عن نفسها إذا تعرضت لأي هجوم.

- ذكر وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) الأحد أن الولايات المتحدة ستقدم إلى الأمم المتحدة مشروع قرار في شأن العراق خلال الأسبوع الحالي. لكنه أشار إلى أن واشنطن لديها بالفعل سلطة التحرك إذا اقتضى الأمر لنزع أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها الرئيس العراقي صدام حسين.
وكالة (رويترز) نقلت عن المسؤول الأميركي أنه يتوقع تأييدا قويا للنص المقترح في صلب القرار على أن تتم عمليات التفتيش عن الأسلحة دون قيود على الإطلاق. وذكر (باول) أن الأعضاء الرئيسيين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لم يبدوا بعد موافقتهم على مشروع القرار المقترح.

- في غضون ذلك، أدلى الرئيس الفرنسي جاك شيراك بتصريحات أمس الأحد أعرب فيها عن أمله بإمكان تفادي الحرب مع العراق. ولكنه أوضح أن من السابق لأوانه استبعاد ذلك.
وكالات أنباء عالمية نقلت عن شيراك قوله في مؤتمر صحفي في عمان إثر اجتماعه مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني "ما يهمني هو وضع ضغوط كافية على السلطات العراقية بأن القيام بنزع سلاح تحت السيطرة أمر لا جدال فيه ومن ثم تقل احتمالات الحرب"، على حد تعبيره.

- أفادت وكالة (فرانس برس) بأن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دعا العراق الأحد إلى احترام القرار المقبل الذي سيصدره مجلس الأمن في شأن عمل مفتشي الأسلحة الدوليين لتجنب "أي إجراءات أخرى".
وقال أنان إثر اجتماعه مع الرئيس عسكر أكاييف، "في حال توصل رئيس المفتشين الدوليين إلى نتيجة مفادها أن العراق لا ينصاع للشروط التي يحددها القرار الجديد حول نزع أسلحته، سيتم اتخاذ إجراءات أخرى"، بحسب تعبيره.
أنان توقع أن توافق الدول الأعضاء في مجلس الأمن بالإجماع على القرار الدولي المقبل في شأن العراق.

- نقلت (فرانس برس) تصريحا بثه تلفزيون العراق عن ناطق باسم مجلس الوزراء قال فيه: "لا نرى موجبا لصدور أي قرار جديد". وأضاف "نحذر من صدور قرار يتعارض والاتفاق مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش هانز بليكس"، معتبرا أن "معنى ذلك سيكون أن مجلس الأمن لن يحترم تعهداته في الوقت الذي يطالب الآخرين بأن يحترموا تعهداتهم"، على حد تعبيره.

- من بغداد أيضا، أفيد بأن تلفزيون العراق بث أمس صورا لعشرات السجناء الذين أصدر الرئيس العراقي عفوا عاما وشاملا ونهائيا عنهم بعد خمسة أيام من الاستفتاء الذي فاز فيه بولاية رئاسية جديدة لسبع سنوات.
وفي نبأ بثته من واشنطن، نسبت وكالة (فرانس برس) إلى وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) تعليقه على هذا العفو بالقول: "أتعتقدون حقا لو أن هؤلاء الأشخاص يشكلون خطرا على النظام سيُطلق سراحهم؟ أم أنهم سيُعادون إلى السجن بعد ثلاثة أيام؟"، بحسب تعبيره.

- أفادت وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء بأن الرئيس فلاديمير بوتن سيناقش خلال زيارته المقبلة إلى البرتغال في الرابع والعشرين من الشهر الجاري مع نظيره البرتغالي (جورج فرناندو برانكو دي سامبايو) عدة قضايا ثنائية ودولية بينها العراق. وفي الزيارة القصيرة الأخرى التي سيقوم بها بوتن إلى برلين يوم الخميس المقبل، يتوقع أن تتناول المحادثات التي سيجريها مع المستشار الألماني (غيرهارد شرودر) قضية العراق أيضا.

- وفي نبأ من بيجنغ، أفادت وكالة (فرانس برس) بأن الرئيس الصيني (جيانغ زيمن) سيتوجه إلى الولايات المتحدة في الأسبوع الحالي لعقد قمته الثالثة خلال عام واحد مع الرئيس جورج دبليو بوش. ونُقل عن مسؤول في وزارة الخارجية الصينية قوله: "أتوقع أن تكون القضية العراقية على رأس المواضيع التي ستناقش في القمة".

- نقلت وكالة (أسوشييتد برس) عن مسؤول إيراني تصريحه في العاصمة السورية بأن بلاده ترفض إقامة دولة كردية مستقلة في شمال العراق.
وزير الإعلام الإيراني علي يونسي وصل يوم الجمعة الماضي إلى دمشق حيث التقى بالرئيس بشار الأسد. وإثر اجتماعه مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام، أدلى المسؤول الإيراني بتصريح قال فيه "إن المعارضة العراقية لن توافق على أن تكون أداة لتحقيق الأهداف الأميركية"، على حد تعبيره. لكنه لم يوضح المزيد، حسبما أفادت الوكالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG