روابط للدخول

تسوية أميركية جديدة للتوصل إلى قرار دولي بشأن العراق / محادثات أميركية روسية حول العراق وكوريا الشمالية


- ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن فرنسا وروسيا تدرسان تسوية أميركية جديدة للتوصل الى قرار في مجلس الأمن حول العراق. - أكد الزعيم الكردي مسعود بارزاني وفي محاولة لتهدئة التوترات مع تركيا، أكد ان الكرد لن يحاولوا استثمار الحرب الأميركية المحتملة ضد الرئيس العراقي صدام حسين في إتجاه تأسيس دولة كردية مستقلة. - قالت وكالة إيتار تاس الروسية إن محادثات نائب وزير الخارجية الأميركي لشؤون التسلح جون بولتون مع كبار المسؤولين الروس ستتركز على موضوعي العراق وكوريا الشمالية.

تفاصيل الأنباء..

- ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن فرنسا وروسيا تدرسان تسوية أميركية جديدة للتوصل الى قرار في مجلس الأمن حول العراق، فيما أعلنت موسكو لأول مرة أنها قد توافق على إجراء عسكري ضد بغداد في حال عدم تعاون بغداد مع المفتشين الدوليين. ورأت الوكالة أن التسوية الجديدة تخلو من طلب أميركي بإستخدام القوة في شكل أوتوماتيكي ضد العراق، لكنها تتضمن أن العراق سيواجه عواقب وخيمة في حال فشل العراق في التعاون مع المفتشين الدوليين.
لكن وكالة فرانس برس قالت في تقرير بثته اليوم أنه على رغم التسوية المقترحة فإن الخلافات ما زالت مستمرة بين الدول دائمة العضوية. هذا في الوقت الذي نقلت فيه الوكالة عن مسؤولين أميركيين لم تذكر اسماءهم أنهم يتوقعون أن يتم تقديم مسودة التسوية الجديدة الى مجلس الأمن الاسبوع الثلاثاء المقبل.
وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمد من ناحيته أن الولايات المتحدة تحتفظ بحق استخدام القوة للدفاع عن نفسها أيا يكن مضمون قرار جديد للأمم المتحدة حول العراق.
وقال باول إن بلاده تتحرك في الوقت الراهن بموجب السلطة التي أعطاها الكونغرس للرئيس الأسبوع الماضي. اسوشيتد برس نقلت عن مسؤولين أميركيين لم تذكر اسماءهم أن إدارة الرئيس بوش ستتوافق مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن في إطار القرار المقترح، لكنها ليست ملزمة بإنتظار صدور قرار جديد بإستخدام القوة ضد العراق.
من جهة أخرى، نقلت الوكالة عن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أن موسكو وافقت على العمل في مجلس الأمن من أجل مشروع قرار يؤيد تعزيز عمليات التفتيش في العراق.
يشار الى أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أعلن اليوم أن الولايات المتحدة وبريطانيا مستعدتان لشن حرب على العراق بمفردهما ومن دون الحصول على أي تفويض دولي في حال رفضت بغداد التعاون مع المفتشين الدوليين.
على صعيد ذي صلة، نقلت وكالة إيتار تاس عن خبير روسي في شؤون العراق أن تصريحات بولتون توضح أن واشنطن إتخذت قرارها بإطاحة نظام الرئيس العراقي، وأن لا فائدة ترجى من الجهود التي تبذلها روسيا وفرنسا والصين وبريطانيا في مجلس الأمن وخارجه لثنيها عن هذا القرار.

- ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن الزعيم الكردي مسعود بارزاني وفي محاولة لتهدئة التوترات مع تركيا أكد ان الكورد لن يحاولوا استثمار الحرب الأميركية المحتملة ضد الرئيس العراقي صدام حسين في إتجاه تأسيس دولة كردية مستقلة. الى ذلك حذر بارزاني في مقابلة مع شبكة سي إن إن الأميركية باللغة اتركية أن من السهولة للولايات المتحدة أن تهاجم العراق، لكن ليس سهلاً إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين.

- قالت وكالة إيتار تاس الروسية إن محادثات نائب وزير الخارجية الأميركي لشؤون التسلح جون بولتون مع كبار المسؤولين الروس ستتركز على موضوعي العراق وكوريا الشمالية. يشار الى أن بولتون يبدأ الإثنين المقبل محادثات في موسكو تستغرق يومين.

- الى ذلك، أعربت وزيرة الدفاع الفرنسية ميتشيلا أليوت ماريا عن تفاؤلها بإمكان التوصل الى تسوية أميركية فرنسية حول الأزمة العراقية في مجلس الأمن. فرانس برس نقلت عن الوزيرة الفرنسية ثقتها في التوصل الى تسوية تقوم على احترام القوانين الدولية.

- من جهة أخرى، ذكرت وكالة فرانس برس للأنباء ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك وزعماء عرب دعوا في اليوم الأول من افتتاح مؤتمر الفراكوفونية الذي يعقد في بيروت بحضور واحد وأربعين رئيس دولة، دعوا الى حل الأزمة العراقية عبر الأمم المتحدة وإذا أمكن من دون اللجوء الى عمل عسكري.

- أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في كلمة ألقاها في البرلمان الأوزبكي اليوم، أن العراق يجب أن يذعن كلياً لمقتضيات القرارات الصادرة عن مجلس الأمن. يشار الى ان أنان يزور حالياً العاصمة الأوزبكية في إطار جولة تقوده الى عدد من دول آسيا الوسطى.

- غادرت خمس شاحنات عراقية العاصمة بغداد في إتجاه الحدود الكويتية وهي تحمل وثائق الارشيف الوطني الكويتي التي تم نهبها خلال إحتلال القوات العراقية لدولة الكويت في عام 1990 – 1991. وكالة فرانس برس ذكرت أن عملية التسليم ستتم في نقطة العبدلي الحدودية في إطار صفقة تُشرف عليها الأمم المتحدة.

- حض الرئيس العراقي صدام حسين يوم أمس الخميس حض العراقيين على القتال بضراوة إذا تعرض العراق لهجوم أميركي محذرا من أن أي غزو سيؤدي إلى إراقة دماء الأميركيين.
وشن صدام في كلمة بثها التلفزيون العراقي بعد أن أدى اليمين الدستورية لولاية جديدة مدتها سبع سنوات هجوما لاذعا على إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لكنه مد يده لمعارضيه العراقيين قائلا انه سيعفو عنهم إذا تابوا عن أخطائهم.

- نقلت وكالة رويترز عن القيادي البارز في المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي في مقابلة مع صحيفة إيطالية أن وزارة الدفاع الأمريكية ستبدأ قريبا تدريب نحو عشرة آلاف من قوات المعارضة العراقية على مهام قتالية، مضيفاً أن دولة العراق في المستقبل يجب أن تعيش في سلام مع دول الجوار بما فيها إسرائيل.

على صلة

XS
SM
MD
LG