روابط للدخول

أنان يدعو مجلس الأمن لدعم قرار جديد تجاه العراق / واشنطن تؤكد على اتهامها لأوكرانيا ببيع أسلحة للعراق


- حض الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، اليوم مجلس الأمن المنقسم على التوحد خلف قرار جديد يقوي أيدي المفتشين الدوليين عن الأسلحة العراقية. - تعهد الكونغرس بمنح صفة اللجوء لكل مواطن عراقي يقوم بتسليم الولايات المتحدة أسيرا أميركيا على قيد الحياة من حرب الخليج أو أي حرب قادمة مع النظام العراقي. - عبرت الولايات المتحدة عن ثبات موقفها من اتهامها الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما شخصيا بالموافقة على صفقة أسلحة غير شرعية للعراق.

تفاصيل الأنباء..

- ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس أن الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، حض اليوم مجلس الأمن المنقسم على التوحد خلف قرار جديد يقوي أيدي المفتشين الدوليين عن الأسلحة العراقية.
لكنه أحجم في رسالة تليت على الجمعية العامة عن الحديث عن دعوة أميركية على تبني عمل عسكري تلقائي لإجبار العراق على التخلي عن أسلحته للدمار الشامل.

- أفادت وكالة ايتار تاس نقلا عن مسؤول كبير في الكرملن، بأن موسكو مستعدة للعمل مع مجلس الأمن على إعداد قرار جديد لمجلس الأمن من أجل تفادي حرب ضد العراق.

- الوكالة ذاتها نقلت عن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف، القول إن من الضروري الاستفادة من استعداد بغداد لخلق ظروف أفضل لعمل المفتشين. تصريحات إيفانوف جاءت خلال محادثات له اليوم مع وزير الاقتصاد والمالية السعودي.
وأفاد تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس أن الوزيرين ركزا في محادثاتهما على عدد من القضايا في مقدمتها المسالة العراقية.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن الجنرال تومي فرانكس قائد القوات الأميركية في الخليج، أجرى اليوم محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس هيئة الأركان في الجيش الأردني تناولت مشكلات المنطقة والتعاون العسكري بين البلدين.
يذكر أن الجنرال فرانكس سيكون قائد العمليات العسكرية في حال قررت الولايات المتحدة ضرب العراق.

- أفادت وكالة رويترز بأن الرئيس جورج دبليو بوش سيصادق اليوم على مشروع القانون الذي تبناه الكونغرس، ويخول باستعمال القوة ضد العراق في حال رفضه نزع أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها. وسيتم التصديق في احتفال داخل البيت الأبيض، بحضور العديد من المشرعين الأميركيين في تعبير عن وحدة الولايات المتحدة بخصوص القضية العراقية.
ونقلت فرانس بريس عن الرئيس بوش إعرابه عن الثقة، في قدرة الولايات المتحدة، إن اقتضت الضرورة،على شن الحرب ضد العراق وشبكة القاعدة الإرهابية في الوقت نفسه، ومؤكدا على خطورة الاثنين.

- وفي تطور آخر تعهد الكونغرس بمنح صفة اللجوء لكل مواطن عراقي يقوم بتسليم الولايات المتحدة أسيرا أميركيا على قيد الحياة من حرب الخليج أو أي حرب قادمة مع النظام العراقي. وقالت اسوشيتيدبريس التي أوردت النبأ إن هذا الإجراء قد تمت الموافقة عليه أمس من قبل مجلس النواب، وأرسل الى الرئيس بوش للتوقيع عليه، في توسيع للقانون الذي سن عام 2000 بمنح حق اللجوء لمواطني دول جنوب شرق آسيا والصين وروسيا وكوريا الشمالية الذين يعيدون الأسرى من الأميركيين أثناء الحرب الكورية أو الفيتنامية.

- قالت فرانس بريس إن الولايات المتحدة عبرت عن ثبات موقفها من اتهامها الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما شخصيا بالموافقة على صفقة أسلحة غير شرعية للعراق. وجاء هذا الموقف على لسان المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر.
من جانب آخر نقلت فرانس بريس عن مستشار الرئاسة الأميركية للشؤون الاقتصادية لورنس ليندسي إشارته الى تمسكه بتقديراته القائلة بأن الحرب المحتملة ضد العراق يمكن أن تكلف من 100 إلى 120 مليار دولار.

- ويغادر اليوم الأمين العام للأمم المتحدة الصين حيث أجرى مباحثات مع الزعماء هناك حول العراق، لكن موقف الصين مازال على عهده ملفوفا بالغموض – على حد تعبير فرانس بريس.
واليوم بدأ مجلس الأمن جلسة علنية تستمر لمدة يومين حول القضية العراقية بناءا على طلب مجموعة دول عدم الانحياز في الأمم المتحدة. وفي واشنطن نفى المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن تكون المفاوضات بين أعضاء مجلس الأمن قد وصلت إلى طريق مسدود، ملمحا إلى إمكان لجوء الولايات المتحدة إلى تشكيل تحالف دولي خارج نطاق الأمم المتحدة في حال فشل المفاوضات في مجلس الأمن.

- وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون إلى واشنطن أمس الثلاثاء لطمأنة الرئيس بوش بأنه سيمارس سياسة ضبط النفس في التعامل مع الأزمة الفلسطينية، لكي لا يؤثر على أي هجوم عسكري محتمل ضد العراق – بحسب فرانس بريس.

- أفادت رويترز بأن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أشار في مقابلة صحفية الى عدم وجود صلة مباشرة، أو الى عدم الاعلان رسميا عن مثل هذه الصلة في الاقل ولحد الآن، بين العراق وشبكة القاعدة الارهابية. وقال شيراك إنه حتى لو تمكن البعض من الارهابيين من الالتجاء الى العراق، يتوجب علينا عدم الخلط بين الاشياء، فالاولوية بالنسبة للمجتمع الدولي تقوم على نزع الاسلحة العراقية – بحسب تعبيره.

- أظهر أستطلاع للرأي أن تأييد البريطانيين لعمل عسكري ضد العراق زاد بشدة، بعد التفجيرات التي وقعت يوم السبت في جزيرة بالي الاندونيسية والتي سقط فيها تسعة من البريطانيين على الاقل بين 181 قتيلا- بحسب ماذكرت رويترز.
وقفز حجم التأييد لحرب ضد بغداد عشر نقاط ليصل الى 42 في المائة من الناخبين البريطانيين في حين هبط عدد المعارضين لعمل عسكري الى 37 في المائة وهو أدنى مستوى له حتى الان.

- قالت فرانس بريس إن نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزت إبراهيم أعلن حصول الرئيس صدام حسين على مائة بالمائة من الاصوات في الاستفتاء الذي أجري أمس الثلاثاء حول ولاية رئاسية جديدة من سبع سنوات. وأوضح إبراهيم الذي يرأس الهيئة العليا المشرفة على الاستفتاء بأن نسبة المشاركة بلغت مائة بالمائة أيضا، مؤكدا على فرادة الحالة العراقية في هذه العملية – بحسب قوله.
ونقلت فرانس بريس عن الشريف علي بن الحسين من قيادي جماعة المؤتمر الوطني العراقي المعارضة إشارته الى عدم شرعية الاستفتاء في العراق، لافتا الى العقوبة التي تطال من يتخلف عن المشاركة.

على صلة

XS
SM
MD
LG