روابط للدخول

اعتقال مفتي القدس / معارضة إيرانية لدولة كردية في شمال العراق / مباحثات روسية مغربية


- أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت المفتي الفلسطيني الشيخ (عكرمة صبري) في منزله اليوم بمدينة القدس. - صرح الرئيس الإيراني محمد خاتمي أنه يعارض أية خطوة تهدف إلى إنشاء دولة كردية مستقلة في شمال العراق. - التقى العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الرئيس الروسي Vladimir Putin في قصر الكرملين حيث أجريا مباحثات ثنائية. - يواصل فريق من الشرطة الدولية البحث عن أدلة تشير إلى الجهة التي نفذت عملية التفجير في إندونيسيا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

تفاصيل الأنباء..

- أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت المفتي الفلسطيني الشيخ (عكرمة صبري) في منزله اليوم بمدينة القدس.
وأضاف المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية Gil Kleiman إن صبري تم احتجازه للتحقيق معه من قبل الشرطة وبناء على طلب من المدعي العام الإسرائيلي. وأوضح Kleiman أن التحقيق يخص تعليقات للمفتي الفلسطيني كانت نشرتها الصحافة الفلسطينية في حزيران الماضي، تتعلق بحق الفلسطينيين في استخدام الانتحاريين ضد الاحتلال الإسرائيلي. وأعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان لاحق أن المفتي تم استجوابه في أحد مخافر الشرطة في القدس قبل الإفراج عنه بعد نحو ثلاث ساعات.
يذكر أن الوظيفة الرسمية لصبري هي مفتي القدس وفلسطين، وكان عينه في هذا المنصب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في 1994.
كما أعلن Kleiman أن حافلة تعرضت إلى هجوم اليوم قرب بلدة Beit Shean الإسرائيلية الشمالية.
وأضاف المتحدث أن نيرانا أطلقت على الحافلة، ما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص بجروح طفيفة. وكانت تقارير الشرطة العاجلة الأولية أشارت إلى وقوع حادث تفجير.

- صرح الرئيس الإيراني محمد خاتمي أنه يعارض أية خطوة تهدف إلى إنشاء دولة كردية مستقلة في شمال العراق، في حال تنفيذ هجوم محتمل تقوده الولايات المتحدة ضد العراق.
خاتمي كان يتحدث في اسطنبول حيث يعقد رؤساء دول المنطقة لقاء قمة اقتصادية، وجاء تصريحه غداة تصريح لوزير الدفاع التركي Sabahittin Cakmakoglu أمس الاثنين أعرب فيه عن موقف مماثل.
وأضاف Cakmakoglu أن تركيا قد تستخدم القوة العسكرية لمنع قيام الدولة الكردية.
يذكر أن تركيا قلقة إزاء احتمال توجه كرد العراق نحو الاستقلال في حال أطاحت الولايات المتحدة الرئيس العراقي صدام حسين، في سابقة قد يحذو حذوها الكرد في جنوب شرق تركيا.

- التقى العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الرئيس الروسي Vladimir Putin في قصر الكرملين حيث أجريا مباحثات ثنائية.
ووقع الزعيمان إعلانا للمشاركة الإستراتيجية، نددا فيها بالإرهاب، مؤكدين أنه لا يمكن القضاء عليه خارج إطار الأمم المتحدة.
كما تعهدا بالضغط من أجل السلام في الشرق الأوسط.
ومن المنتظر أن يزور العاهل المغربي مدينة (سانت بطرسبورغ) قبل توجهه إلى الكويت بعد غد الخميس.

- عقد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان محادثات مع نائب الرئيس الصيني Hu Jintao، الذي يتوقع على نطاق واسع بأنه سيخلف الرئيس Jiang Zemin في رئاسة الحزب الشيوعي الصيني لدى تنحيه عن الرئاسة.
وأعلن Hu قبل توجهه إلى اجتماع مغلق مع آنان، أنهما سيتباحثان في جميع القضايا.
وصرح آنان أن مباحثاته أمس الاثنين مع Jiang كانت مثمرة، وأنهما تناولا موضوع العراق، ودعا إلى تعاون دولي في مواجهة الإرهاب.
يذكر أن زيارة آنان للصين تأتي ضمن زياراته السنوية إلى الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن.

- يواصل فريق من الشرطة الدولية البحث عن أدلة تشير إلى الجهة التي نفذت عملية التفجير في إندونيسيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهي العملية التي أودت بحياة ما يزيد عن 180 شخصا.
ويعمل رجال شرطة من أستراليا وبريطانيا وألمانيا واليابان مع الشرطة الإندونيسية من أجل البحث عن مدبري هجوم السبت على جزيرة (بالي) السياحية.
يذكر أن أحدا لم يدع المسؤولية عن التفجير، ولكن رئيس الوزراء الأسترالي John Howard صرح اليوم بأن الأدلة تتراكم حول تورط شبكة القاعدة الإرهابية في الاعتداء، ربما بالتعاون مع تنظيم محلي يدعى (الجماعة الإسلامية).
وكانت إندونيسيا والرئيس الأميركي جورج بوش ربطت بين الاعتداء وتنظيم القاعدة، ولكن أحدا لم يقدم بعد أية تفاصيل حول هذا الربط.
من جهته أعلن مدير الشرطة الإندونيسية (داعي بختيار) أن اثنين من الإندونيسيين يتم استجوابهما في شأن الهجوم.

- بدأ العراقيون اليوم الإدلاء بأصواتهم في استفتاء رئاسي، سيمنح بالتأكيد الرئيس العراقي صدام حسين فترة رئاسية أخرى مدتها سبع سنوات.
يذكر أن صدام حسين هو المرشح الوحيد، وأن عملية الاقتراع لا تخضع إلى مراقبة مستقلة.
وكانت الحكومة العراقية حضت الناخبين على المشاركة الكاملة لإظهار تأييدهم العارم لصدام حسين في وجه التهديدات الأميركية بتنفيذ عمل عسكري ضد العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG