روابط للدخول

شارون يدعو إلى تغيير القيادة الفلسطينية الحالية / إطلاق نار على قوات أميركية في الكويت


- دعا مسؤول بريطاني الأمم المتحدة على التعامل بكفاءة مع انتهاكات العراق لقرارات مجلس الأمن. - دعا اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، الفلسطينيين إلى تغيير قيادتهم الحالية التي يرأسها ياسر عرفات وتبديلها بحكومة للسلام. - أطلقت اليوم عيارات نارية من سيارتين مدنيتين على قوات أميركية تتدرب شمال الكويت، إلا أن أحدا لم يصب. - أفادت الشرطة في وسط البوسنة بأن زبونا غاضبا ألقى نهاية الأسبوع المنصرم، قنبلة يدوية على حانة للرقص ما أدى إلى جرح خمسة وأربعين شخصا.

تفاصيل الأنباء..

- دعا مسؤول بريطاني الأمم المتحدة على التعامل بكفاءة مع انتهاكات العراق لقرارات مجلس الأمن.
وأبلغ السفير البريطاني في المنظمة الدولية، أبلغ اليوم الجمعية العامة فيها بأن المفتشين الدوليين عن الأسلحة يستعدون للعودة إلى العراق في زيارة هي الأولي لهم في غضون أربع سنوات ولا بد لمجلس الأمن من تحديد صلاحيات قوية لمهمتهم.
يشار إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا تؤيدان قرارا جديدا وقويا يدعو إلى إجراءات تفتيش أشد كما أنه يسمح باستخدام القوة العسكرية إذا فشل العراق في الانصياع، إلا أن الأعضاء الثلاثة الآخرين في الخمسة البار، وهم فرنسا وروسيا والصين فإنهم يعارضون عملا عسكريا تلقائيا ضد بغداد.
ومن المنتظر أن يبدأ جميع أعضاء مجلس الأمن مع نهاية الأسبوع الجاري مناقشات حول إصدار قرار جديد عن العراق.

- دعا اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، الفلسطينيين إلى تغيير قيادتهم الحالية التي يرأسها ياسر عرفات وتبديلها بحكومة للسلام.
ولدى افتتاح جلسة البرلمان الكنسيت قال شارون إن المعاناة الفظيعة للفلسطينيين لا نهاية لها قائلا إن مجموعة من القتلة الإرهابيين احتلوا المناطق الفلسطينية بموافقة وتشجيع عرفات.
شارون قال أيضا إن حكومته ستكون يقظة لأي مؤشرات من الفلسطينيين إلى تحقيق سلام مع إسرائيل وأعرب عن أمله بما وصفها بنقطة تحول في العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين خلال العام المقبل.
تصريحات شارون جاءت قبل ساعات من مغادرته إلى واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، الذي دعا هو الآخر الفلسطينيين إلى تغيير قيادتهم.

- في بيجينغ، عقد اليوم الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، اجتماعا مع الرئيس الصيني جيانغ زيمان.
وقبيل عقد الزعيمين اجتماعا خاصا دعا أنان إلى تعاون دولي ضد الإرهاب لافتا إلى الانفجار الذي حصل في بالي نهاية الأسبوع المنصرم.
وفي وقت سابق من اليوم، قال أنان في مدينة، هانغ زاو، شرق البلاد إن على الصين العمل بحزم لوقف انتشار مرض الإيدز.
يذكر أن مسؤولين في الأمم المتحدة يضغطون على القادة الشيوعيين في الصين من أجل اتخاذ خطوات وقائية مشيرين إلى أن عشرة ملايين صيني يمكن أن يصابوا بالمرض مع نهاية هذا العقد ما لم يتم عمل المزيد من الوقاية.

- أطلقت اليوم عيارات نارية من سيارتين مدنيتين على قوات أميركية تتدرب شمال الكويت، إلا أن أحدا لم يصب.
السفارة الأميركية قالت إن النار أطلقت صباح اليوم من عربتين تستخدمان في الحقل الرياضي على وحدات عسكرية أميركية تتدرب في منطقة تقع شمال الكويت.
وأوضحت السفارة أن الجنود الأميركيين لم يردوا على مصادر النار كما أن أحدا منهم لم يصب.
يذكر أن أحد أفراد البحرية الأميركية قتل يوم الثلاثاء الماضي فيما جرح آخر، في هجوم شنه كويتيان على قوات أميركية كانت تتدرب في إحدى الجزر الكويتية. وقد تمكنت قوات المارينز من قتل أحد المهاجمين.

- أفادت الشرطة في وسط البوسنة بأن زبونا غاضبا ألقى نهاية الأسبوع المنصرم، قنبلة يدوية على حانة للرقص ما أدى إلى جرح خمسة وأربعين شخصا.
وقد ذكر ناطق باسم الشرطة أن عمال النادي الليلي أخرجوا الرجل يوم السبت من مرقص يقع في بلدة كاتاني وسط البوسنة. إلا أنه عاد مع قنبلة يدوية قذف بها على سقف المبنى فسقطت الشظايا ومعها قطع الزجاج الصغيرة فيما عدة مئات من الأشخاص داخل الحانة.
الناطق أوضح أن الشرطة ألقت القبض على الفاعل بعد بضع دقائق.

- بات على صربيا إجراء انتخابات رئاسية جديدة بعدما فشلت الجولة الحاسمة التي أجريت أمس في اجتذاب الحد الأدنى من الناخبين. فقد أعلن مسؤولون صربيون عن الانتخابات انهم سيعلنون بطلان الانتخابات لأن نسبة التصويت كانت أقل من خمسين في المائة من عدد الذين يحق لهم التصويت.
وبموجب القوانين الصربية فإن من اللازم إجراء انتخابات جديدة إذا كانت نسبة التصويت أقل من الحد الأدنى ولم يتضح بعد متى سيتم إعادتها.
النتائج الرسمية والتقديرات المستقلة كشفت أن خمسة وأربعين في المائة فقط من الناخبين شاركوا أمس في عملية الاقتراع.
وكان الرئيس اليوغسلافي، فويسلاف كوستونيتشا، في موقع جيد متقدما بنسبة ستة وستين في المائة من الأصوات أما نائب رئيس الوزراء ميروليوب لابيوس، فقد حاز على واحد وثلاثين في المائة.
وجاءت النتيجة بمثابة انتصار للمتشددين القوميين في الحزب الراديكالي الصربي بزعامة فويسلاف سيسيلي الذي دعا أنصاره إلى مقاطعة الانتخابات بعدما خسر في جولتها الأولى.

- حمل اليوم وزير الدفاع الإندونيسي، ماتوري عبد الجليل، شبكة القاعدة وأعوانها مسؤولية الانفجار الذي وقع يوم السبت في منتجع على جزيرة بالي وأدى إلى مقتل أكثر من مائة وثمانين شخصا وجرح أكثر من ثلاثمائة آخرين.
الوزير قال بعد اجتماع مجلس الوزراء إن للانفجار صلة بالقاعدة وإرهابيين يتعاونون معها في الداخل لكنه لم يعط دليلا يدعم ادعاءه.إلا أن ناطقا باسم شرطة بالي أعلن اليوم أن هناك أسماء لأشخاص على صلة بالانفجار.
يشار إلى أن عددا من أفراد الشرطة السرية في استراليا وعناصر من كتب التحقيقات الفيدرالي موجودون في بالي بحثا عن مفاتيح للتحقيق ومن المنتظر أن ينضم إليهم فريق من البوليس السري البريطاني.
وفي أستراليا، حيث معظم الضحايا كانوا منها، صرح اليوم رئيس الوزراء جون هاوارد، بأنه أيا كانت لجهة التي تقف وراء الانفجار فإن ما لحق بإندونيسيا لحق باستراليا أيضا.

- أعلن الجيش الأميركي اليوم أن ثلاثا من قواعده الواقعة في شرق أفغانستان هوجمت نهاية الأسبوع المنصرم، بالرشاشات والقذائف، ولم يفد بوقوع إصابات.
نائب الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان، ستيف كلاتر، قال إن قائد مروحية عسكرية رصد منتصف ليل السبت إطلاق نار من مكان قرب قاعدة في لاوارا التي تبعد مائة وخمسة وسبعين كيلومترا جنوب غرب كابل.
وأضاف أن دورية كشفت في وقت لاحق قاذفة صواريخ كانت تستهدف القاعدة وقد تم تدميرها.
وليل السبت أيضا انفجرت قذيفتان على بعد بضعة مئات من الأمتار من قاعدة أميركية قريبة من خوست. وعندما أرسلت مجموعة من الجنود للعثور على موقع الإطلاق عثرت على مدفع هاون واستولت عليه.
إلى ذلك أطلقت يوم السبت ثلاثة صواريخ على قاعدة بالقرب من غارديز لكنها سقطت بعيدة عن أهدافها.

- صرحت اليوم زوجة رجل دين إيراني منشق بأن محكمة إيرانية أصدرت حكما بحبس زوجها سبع سنوات بسبب مشاركته في مؤتمر عقد في ألمانيا قبل سنتين.
يذكر أن رجل الدين، حسن يوسفي إشكوري، رهن الاعتقال منذ سنتين إذ ألقي القبض عليه بعد عودته من مؤتمر عقد في برلين وكان يبحث في مستقبل الإصلاحات في إيران.
وسبق لمحكمة إيرانية متشددة أن حكمت عليه بالإعدام إلا أن محكمة الاستئناف رفضت الحكم عام 2001.
يوسفي إشكوري قال إنه سيستأنف قرار الحكم الأخير أيضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG