روابط للدخول

مجلس الأمن يقرر إجراء نقاش مفتوح حول العراق / العثور على ترسانة كبيرة من الأسلحة في أفغانستان


- قرر مجلس الأمن بكامل أعضائه الخمسة عشر إجراء نقاش مفتوح حول العراق الأربعاء المقبل. - قتل سبعة أشخاص وأصيب 60 آخرون بجراح الليلة الماضية في مجمع تجاري في فنلندا. - أعلن الجيش الأميركي في أفغانستان اليوم أنه عثر أمس الجمعة على ترسانة كبيرة من الأسلحة في مدينة Khost الجنوبية الشرقية. - أطلع وزير الداخلية الكويتي أعضاء مجلس الأمة بأن بعض المتهمين بالتورط في الهجوم على أفراد من مشاة البحرية الأميركيين، اعترفوا بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

تفاصيل الأنباء..

- قرر مجلس الأمن بكامل أعضائه الخمسة عشر إجراء نقاش مفتوح حول العراق الأربعاء المقبل.
ويعني هذا القرار أن عشرات من مندوبي دول العالم سيتاح لهم التعبير عن آرائهم لمجلس الأمن حول المقترحات الأميركية والبريطانية الداعية إلى إصدار قرار صارم جديد يفرض على العراق إما أن ينزع سلاحه أو يواجه هجوما محتملا تقوده الولايات المتحدة ضده. وليس من المتوقع طرح مشروع القرار أمام المجلس بشكل رسمي قبل الانتهاء من الجلسة المفتوحة.
وصرح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان أمس الجمعة بأنه لا يتوقع تبني المجلس قرارا واحدا يتضمن التخويل باستخدام القوة، بل الأرجح أنه سيختار فكرة القرارين وفق ما اقترحته فرنسا.
وكان العراق أعلن أمس أيضا أنه مستعد لاستقبال مفتشين دوليين اعتبارا من السبت القادم. فلقد صرح مندوب العراق في الأمم المتحدة (محمد الدوري) بأن العراق يرغب في قدوم المفتشين إلى العراق أولا، ليتمكنوا بعد إذ من إيجاد حلول لقضايا أخرى، مثل حق المفتشين في إجراء لقاءات، واحتمال قيام طائرات من طراز U-2 بطلعات استطلاعية في أجواء العراق.
الولايات المتحدة نددت من جانبها بهذا الاقتراح، ووصفته بأنه دليل آخر على المخادعة العراقية.

- وفي لندن، صرح وزير الخارجية البريطاني Jack Straw اليوم بأن مصر والأردن وإيران والكويت ربما سيعتبرون حربا مع العراق أمرا له ما يبرره في حال إقرارها بموجب القانون الدولي، باعتبارها الحل الأخير.
تصريحات Straw الى هيئة الإذاعة البريطانية جاءت في أعقاب زيارته الدول الأربعة في وقت سابق من هذا الأسبوع ضمن جولة قام بها في المنطقة بهدف حشد الإجماع إزاء تحرك ضد العراق.
وتابع الوزير البريطاني في حديثه أن رؤساء هذه الدول ووزراء خارجيتها لا يكنون للرئيس العراقي صدام حسين سوى الخوف والاشمئزاز والازدراء – حسب تعبيره.
وأضاف Straw أن الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن – وهي بريطانيا وروسيا وفرنسا والصين والولايات – تعمل على مدار الساعة من أجل التوصل إلى اتفاق حول قرار دولي يضمن نزع أسلحة العراق.

- قتل سبعة أشخاص وأصيب 60 آخرون بجراح الليلة الماضية في مجمع تجاري في فنلندا.
الانفجار وقع في Vantaa – إحدى ضواحي العاصمة Helsinki، حيث أعلنت الشرطة أنه ربما نتيجة انفجار اسطوانات غاز تستخدمها المتاجر في المجمع، ولكن مدير الشرطة في الضاحية أعلن اليوم أن الحادث وقع نتيجة انفجار قنبلة.
كما أكد رئيس الوزراء الفنلندي اليوم أن الانفجار كان عملا إرهابيا، وأضاف أن السلطات لم تتمكن بعد من تحديد إن كان الهجوم عملا فرديا أم إنه نفذ من قبل تنظيم إرهابي.

- أعلن الجيش الأميركي في أفغانستان اليوم أنه عثر أمس الجمعة على ترسانة كبيرة من الأسلحة في مدينة Khost الجنوبية الشرقية.
وأضاف المتحدث العسكري الأميركي الكولونيل Roger King أن الأسلحة كانت مخبأة في مخزنين، موضحا أن المخزن الأصغر كان يحتوي على أسلحة ملأت 35 شاحنة، وأنها تتكون من مختلف أنواع الأسلحة والعتاد، بينها مدافع رشاشة وصواريخ من عيار 120 مليمتر وقذائف هاون. وتابع King أن الكمية الأكبر ما زالت تجرد تفاصيلها.
وعبر المتحدث العسكري الأميركي أيضا عن اعتقاده بأن الأسلحة تعود إلى Padshah Khan Zadran، القائد المنشق الذي تقوم قواته بمهاجمة القوات الحكومية في قتال من أجل السيطرة على Khost.

- أطلع وزير الداخلية الكويتي أعضاء مجلس الأمة في جلسة مغلقة اليوم بأن بعض المتهمين بالتورط في الهجوم على أفراد من مشاة البحرية الأميركيين، اعترفوا بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة الإرهابي.
ومن المتوقع أن يعقد الوزير الكويتي – الشيخ محمد خالد الصباح – مؤتمرا صحافيا في وقت لاحق اليوم.
وكان مسؤولون أعلنوا أن نحو 15 عضوا في خلية كويتية يشتبه في علاقتهم بهجوم وقع في وقت سابق من هذا الأسبوع، وأسفر عن مقتل أحد أفراد مشاة البحرية وجرح آخر.
يذكر أن المهاجمين قتلا من قبل عناصر أخرى من قوات مشاة البحرية.
وكان عضو مجلس الأمة الكويتي Khaled Al-Adwa نقل للصحافيين قول الشيخ الصباح إن بعض المشتبه فيهم المحتجزين اعترفوا أمام السلطات بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG