روابط للدخول

خطط أميركية لمرحلة ما بعد الحرب في العراق / بغداد تأمل في عودة المفتشين بأسرع وقت ممكن


- تعكف الإدارة الأميركية على وضع خطط لمرحلة ما بعد الحرب في العراق، تتضمن استخدام القوات الأميركية والأجنبية كعامل استقرار لحين تشكيل حكومة جديدة في العراق. - صرح السفير لعراقي لدى الأمم المتحدة محمد الدوري بأن العراق يأمل في عودة المفتشين بأسرع وقت ممكن. - أفاد مسؤولون أتراك بأنهم ينوون وقف تدفق اللاجئين من العراق قبل عبورهم الحدود إلى تركيا في حالة توجيه ضربة أميركية محتملة إلى العراق.

تفاصيل الأنباء..

- ذكرت أسوشيتيدبريس بأن الإدارة الأميركية تعكف على وضع خطط لمرحلة ما بعد الحرب في العراق، يمكن أن تتضمن استخدام القوات الأميركية والأجنبية كعامل استقرار لحين تشكيل حكومة جديدة في العراق - بحسب مصادر البنتاغون. ونقلت وكالة الأنباء عن مسؤولين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم بأن القادة العسكريين من الأميركيين أو من قوات التحالف سيتولون مسؤولية الحفاظ على الاستقرار لمدة غير محددة خلال مرحلة الانتقال إلى تشكيل حكومة ديموقراطية في حالة الإطاحة بصدام حسين - بحسب تعبير وكالة الأنباء. وقالت المتحدثة بإسم البنتاغون فيكتوريا كلارك إن الاهتمام سينصب في الأشهر الأولى على الجانب الأمني، ويتضمن هذا دور وزارة الدفاع الأميركية فيما يتعلق بتأمين أخطار أسلحة الدمار الشامل – بحسب تعبيرها.

- حث الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر والحائز على جائزة نوبل للسلام لهذا العام، حث الإدارة الأميركية على البحث عن جميع البدائل الممكنة للحرب مع العراق. ونقلت فرانس بريس عن بيان قبوله الجائزة الصادر عن مركز كارتر في أتلانتا في ولاية جورجيا الأميركية إشارة كارتر إلى أن جميع الناس يشاطرونه الحلم بمجتمع يقوم على الاهتمام بالآخرين، ويتولى منع الحرب والاضطهاد.
وفي سياق متصل، صرح وزير الخارجية الكندي بيل كراهام بأن منح جائزة نوبل للسلام لكارتر تعد رسالة واضحة على تأييد العمل الجماعي في السياسة الدولية – بحسب تعبيره.

- وفيما يتعلق بردود الأفعال إزاء القضية العراقية، نقلت فرانس بريس عن وزير الخارجية البرتغالي أن بلاده تدعم المطالب الأميركية بخصوص تبني الأمم المتحدة لقرار متشدد حول عمليات التفتيش في العراق، كما نقلت وكالة الأنباء عن وزير خارجية الفليبين أن مانيلا ليست على استعداد للمشاركة في عملية عسكرية أميركية على الرغم من التزامها بالحرب ضد الإرهاب.
وأعرب السفير المصري في بيروت عن مخاوف القاهرة من تأثيرات الحرب المحتملة على اقتصاد بلاده.

- صرح السفير لعراقي لدى الأمم المتحدة محمد الدوري بأن العراق يأمل في عودة المفتشين بأسرع وقت ممكن. الدوري أضاف إن العراق بعث بجواب إيجابي لرئيس فريق التفتيش هانس بليكس ردا على رسالته التي وجهها إلى بغداد.

- أعلن العاهل الأردني عبد الله الثاني بأن العائلة المالكة الهاشمية في الأردن ليست لديها مخططات تتعلق بالعراق في حالة نجاح الولايات المتحدة في الإطاحة بالرئيس صدام حسين – على حد قوله.

- سلمت الحكومة الأوكرانية للسفير الأميركي في كييف كارلوس باسكال نفيا رسميا لاتهامات الولايات المتحدة المتعلقة ببيع أوكرانيا نظام رادار متطور مضاد للطائرات إلى العراق.

- ذكرت اسوشيتيدبريس أن خطاب التحدي الذي ساد أثناء حرب الخليج عاد إلى الظهور في شوارع العاصمة العراقية، فيما أعلن العراقيون الذين أنهكتهم الحرب عن استعدادهم للقتال، وعن دعائهم بأن يسود السلام في الوقت نفسه.

- أفاد مسؤولون أتراك بأنهم ينوون وقف تدفق اللاجئين من العراق قبل عبورهم الحدود إلى تركيا في حالة توجيه ضربة أميركية محتملة إلى العراق.
هذه التصريحات التركية جاءت على لسان وزير الدفاع التركي - بحسب ما نقلت فرانس بريس عن وكالة أنباء الأناضول التركية. وقد سبق لوزير الخارجية التركي الإشارة إلى قيام تركيا بوضع خطط طوارئ في التسعينات لمساعدة اللاجئين على البقاء في الجزء العراقي من الحدود، والى أنها ستقوم بتنفيذ تلك الخطط في الوقت الراهن.

على صلة

XS
SM
MD
LG