روابط للدخول

مجلس النواب الأميركي يصوت على إجازة عمل عسكري ضد العراق / مواصلة ضرب شبكة الدفاعات الجوية العراقية


- من المقرر أن يصوت مجلس النواب الأميركي اليوم على مشروع قرار يخول الرئيس الأميركي جورج بوش شن عمل عسكري ضد العراق. - صرح أحد كبار معاوني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن المجتمع الدولي لم يشهد أي دليل يشير إلى أن العراق يشكل تهديدا على أمن العالم. - عادت الطائرات الحربية الأميركية والبريطانية إلى مهاجمة شبكة الدفاعات الجوية العراقية. - أعلنت السلطات الألمانية أنها اعتقلت رجلا مغربيا للاشتباه في تورطه في اعتداءات أيلول على الولايات المتحدة.

تفاصيل الأنباء..

- من المقرر أن يصوت مجلس النواب الأميركي اليوم على مشروع قرار يخول الرئيس الأميركي جورج بوش شن عمل عسكري ضد العراق إذا اعتبر مثل هذا العمل ضروريا.
ومن المحتمل أن يصوت مجلس الشيوخ على مشروع قرار مماثل غدا الجمعة.
يذكر أن بوش يسعى إلى الحصول على سلطات واسعة من الكونغرس تخوله استخدام محتمل للقوة العسكرية بهدف تفكيك أسلحة الدمار الشامل العراقية، كما يعمل دبلوماسيون أميركيون في الأمم المتحدة على كسب تأييد لمشروع قرار جديد في مجلس الأمن، يطالب نظام الرئيس العراقي صدام حسين إما بنزع أسلحته أو مواجهة التهديد العسكري.
وكان كبير مفتشي الأسلحة لدى الأمم المتحدة Hans Blix عبر أمس عن أمله بإرسال فريق متقدم من مفتشيه إلى العراق في وقت لاحق من الشهر الجاري للإعداد لاستئناف أعمال التفتيش.

- صرح أحد كبار معاوني الرئيس الروسي Vladimir Putin أن المجتمع الدولي لم يشهد أي دليل يشير إلى أن العراق يشكل تهديدا على أمن العالم.
ووصف Sergei Yastrzhembsky ملفا بريطانيا صدر أخيرا حول أسلحة الرئيس العراقي صدام حسين، بأنه دعائيا بحتا ويهدف إلى كسب التأييد لتحرك عسكري محتمل.
وتأتي تصريحات المسؤول الروسي – التي نشرتها اليوم صحيفة The Times البريطانية – في الوقت الذي يتوجه فيه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم إلى موسكو لإجراء مباحثات حول العراق.
زيارة بلير تتم في وقت تجري فيه مشاورات مكثفة بين أعضاء مجلس الأمن في الأمم المتحدة، حول قرار دولي جديد لإسناد المفتشين لدى عودتهم إلى العراق.

- فجر انتحاري نفسه صباح اليوم في محطة للحافلات خارج تل، ما أسفر عن مقتله وإصابة خمسة أشخاص بجروح. الشرطة الإسرائيلية أعلنت أن المهاجم كان يريد الصعود إلى إحدى الحافلات ولكن السائق منعه.
الحادث يأتي في أعقاب قبض القوات الإسرائيلية على ما يزيد عن 70 فلسطينيا في الضفة الغربية خلال الليلة الماضية، في عملية تمشيط تركزت في مدينة رام الله.
وصرح الجيش الإسرائيلي أن التحرك العسكري الأخير يهدف إلى تدمير البنية التحتية لمنظمة حماس المتطرفة.
وجاءت عملية التمشيط بعد يوم واحد من قيام الدبابات الإسرائيلية بفتح نيرانها في مدينة رفح الواقعة في قطاع غزة، ما أدى إلى مقتل شابين فلسطينيين وجرح 17 آخرين.

- أعرب الرئيس الإيراني (محمد خاتمي) عن عدم اقتناعه بأن الرئيس العراقي صدام حسين جاد في تهديده باستخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية.
وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نسبت إلى خاتمي تشكيكه بالتهديد الذي يشكله العراق، أثناء مباحثات أجراها مع وزير الخارجية البريطاني Jack Straw في وقت متأخر من الليلة الفائته في طهران.
واتهم خاتمي قادة الولايات المتحدة بالغطرسة والتسرع في تحركهم الهادف إلى تجريد صدام حسين من أسلحته للدمار الشامل في أقرب وقت ممكن، وحذر الوزير البريطاني الزائر من أن سلوك واشنطن السياسي لن يؤدي سوى إلى تقوية نشاط الحركات المتطرفة في العالم الإسلامي.
يذكر أن طهران هي المحطة الأخيرة في جولة قام بها Straw في المنطقة بهدف تحقيق إجماع حول العراق، زار خلاله كلا من مصر والأردن والكويت.

- عادت الطائرات الحربية الأميركية والبريطانية إلى مهاجمة شبكة الدفاعات الجوية العراقية، فلقد أعلنت القوات الأميركية أن طائرات حربية ضربت اليوم مطارا قرب مدينة البصرة إثر تعرض طائرات دورية إلى نيران أرضية. وأكدت المصادر الأميركية أن قاعدة البصرة الجوية مطار يستخدم للأغراض المدنية والعسكرية، وأنه كان هدف هجمات جوية متكررة في الآونة الأخيرة.
ولم يصدر لحد الآن أي تعليق من بغداد على هجوم اليوم.
وفي عملية منفصلة، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن طائرات حربية أميركية وبريطانيا هاجمت بطارية صواريخ للدفاع الجوي قرب منطقة (التليل) على بعد 260 كيلومترا جنوب شرقي بغداد.

- أعلنت السلطات الألمانية أنها اعتقلت رجلا مغربيا للاشتباه في تورطه في اعتداءات أيلول على الولايات المتحدة.
وجاء في بيان أصدره المدعي العام الفدرالي الألماني أن الشرطة اعتقلت (عبد الغني مزودي) في مدينة Hamburg في وقت سابق اليوم بعد أن صدر أمر بالقبض عليه أمس الأربعاء.
وأضاف مسؤولون ألمان أن (مزودي) يشتبه في تقديمه الدعم اللوجستي لمحمد عطا وغيره من المشتبه في اشتراكهم في خطف الطائرات التي استخدمت في الاعتداءات.

على صلة

XS
SM
MD
LG