روابط للدخول

الكونكرس يناقش تخويل بوش استخدام القوة العسكرية ضد بغداد / محادثات مصرية بريطانية حول مستقبل العراق


- بدأ اليوم الكونكرس الأميركي، مناقشاته بشأن تبني قرار يخول الرئيس جورج بوش، استخدام القوة العسكرية، لنزع أسلحة العراق للدمار الشامل. - أعلن وزير الخارجية الروسي ايكور ايفانوف اليوم أن روسيا مستعدة لان تدعم في مجلس الأمن الاقتراحات الهادفة إلى تعزيز فاعلية مهام المفتشين الدوليين. - كشف مصدر بريطاني أن وزير الخارجية جاك سترو، بحث اليوم مع المسؤولين المصريين، مستقبل العراق في حال رحيل الرئيس صدام حسين.

تفاصيل الأنباء..

- بدأ اليوم الكونكرس الأميركي، مناقشاته بشأن تبني قرار يخول الرئيس جورج بوش، استخدام القوة العسكرية، لنزع أسلحة العراق للدمار الشامل.
ونقلت إذاعة أوروبا الحرة، عن العضو الجمهوري في الكونكرس الأميركي، ديفيد دريير، قوله: إن هذه القضية ستكون من اصعب القضايا التي واجهها المشرعون الأميركيون.
هذا وقد أعرب مجلسا النواب والشيوخ الأميركي، عن أملهما في التوصل إلى قرار نهائي مساء يوم الخميس المقبل.
وتشير التوقعات إلى أن كلا المجلسين سيوافقان على منح الرئيس بوش صلاحية استخدام القوة ضد نظام الرئيس صدام حسين.

- أفادت وكالة فرانس برس للأنباء، نقلا عن مصادر في الكرملين، أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيقوم يوم الخميس المقبل بزيارة إلى روسيا، تستمر يومين، وأضافت الوكالة، أن الزيارة ستركز على بحث المسألة العراقي.

- على صعيد ذي صلة، أعلن وزير الخارجية الروسي ايكور ايفانوف اليوم أن روسيا مستعدة لأن تدعم في مجلس الأمن الاقتراحات الهادفة إلى تعزيز فاعلية مهام المفتشين الدوليين.
وردا على سؤال حول مشروع القرار الفرنسي، قال إيفانوف أنه من المبكر جدا الحديث عن قرار ملموس، وانه هناك العديد من الأفكار يجري البحث فيها في شكل شبه رسمي.
وكان أحد نواب وزير الخارجية يوري فيدوتوف رأى في تصريحات ثتها "انترفاكس" أن "مشروع القرار الفرنسي بشكله الحالي يتطابق مع الموقف الروسي".

- إلى ذلك، صرح رئيس الوزراء الفرنسي جان بيار رافاران اليوم الثلاثاء أن فرنسا تريد أن تترك لمجلس الأمن الدولي مسألة تحديد التدابير الواجب اتخاذها في حال لم يلتزم العراق بتعهداته "من دون استبعاد أي خيار".
وقال رافاران خلال أول جلسة مناقشة للازمة العراقية في الجمعية الوطنية الفرنسية انه "ينبغي خفض التهديد العراقي المحتمل بالاعتماد على تماسك الأسرة الدولية، وهو ضمانة لفاعلية التحرك.
وعلى صعيد ذي صلة، قال حليف مقرب من الرئيس الفرنسي جاك شيراك، أن حديث الرئيس الأمريكي جورج بوش عن إمكانية تجنب شن حرب على العراق، يظهر أن فرنسا نجحت في إيصال رأيها.
وقال رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق الان جوبيه، في حديث لإذاعة (ار تي ال) الفرنسية، يبدو أن الرئيس الأميركي، بدأ ينأى بنفسه عن بعض العناصر في إدارته التي تؤيد القيام بعمل منفرد، وأضاف أن فرنسا ستؤيد عملا جماعيا في إطار الأمم المتحدة.

- قال نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف أن موقف موسكو من العراق يتطابق مع الموقف الفرنسي، وأنها ترفض مقترحات أمريكية وصفها فيديو توف بأنها تحوي مطالب لا يمكن تحقيقها. وأضاف المسؤول الروسي، بان الشروط التي سيتضمنها أي قرار جديد يصدر عن مجلس الأمن بشأن العراق، يجب أن لا يحتوي على مطالب غير معقولة، وان لا تعطي أيضا أي تفويض باستخدام القوة بشكل تلقائي، ضد العراق، حسب تعبير المسؤول الروسي.

- طالب وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر مجلس الأمن الدولي، بتأمين الظروف الملائمة من اجل عودة فورية لمفتشي نزع الأسلحة في العراق.
وقال الوزير الألماني في مؤتمر صحفي، انه من المهم جدا أن يطلع مجلس الأمن على الوضع، وان يؤمن الظروف التي تتيح للمفتشين بدء عملهم على الفور لتفادي وقوع كارثة كبرى.

- قال وزير الخارجية الأردني مروان المعشر اليوم الثلاثاء، في تصريحات أدلى بها للصحفيين، عقب لقائه منسق السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، قال إن بلاده ما زالت تعتقد بان العمل العسكري ضد العراق، ليس حتميا وان هناك مجال للتحرك الدبلوماسي، في محاولة لتجنب خطر الحرب.
وفي معرض تعليقه على الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت مبكر من صباح اليوم، قال المعشر إن الرئيس الأميركي، أعلن في خطابه أن العمل العسكري ليس حتميا ونحن نعمل على هذا الأساس ونعرف ما هي مخاطر الحرب وما هي فرص نجاح العمل الدبلوماسي، حسب تعبير الوزير الأردني.

- أفاد مراسل إذاعة العراق الحر في السليمانية، أن البرلمان الكردي الموحد، عقد صباح اليوم، جلسة ثانية، في مدينة السليمانية، بحضور زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، وزعيم الاتحاد الوطني، جلال طالباني.
هذا وقد تحدث في جلسة اليوم كلا الزعيمين مؤكدين دعمهما لاستمرار الحياة البرلمانية في كردستان العراق وتكريس المصالحة بين الأكراد.

- كشف مصدر بريطاني أن وزير الخارجية جاك سترو، بحث اليوم مع المسؤولين المصريين، مستقبل العراق في حال رحيل الرئيس صدام حسين.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء، عن مصدر رفيع المستوى في الخارجية البريطانية لم تكشف اسمه، أن سترو بحث جملة من السيناريوهات المحتملة بالنسبة لعراق ما بعد صدام خلال محادثاته في القاهرة.
وكان سترو قد ابلغ الصحفيين الذين يرافقونه في جولته أن استخدام القوة ضد العراق ليس أمرا حتميا، وان الرئيس الأميركي جورج بوش أوضح ذلك في خطابه.

على صلة

XS
SM
MD
LG