روابط للدخول

واشنطن تدعو قادة الجيش العراقي إلى تحدي أوامر صدام حسين / مقتل فلسطينيين في هجوم صاروخي إسرائيلي


- أفادت اليوم وكالة الأناضول التركية للأنباء بأن المدعي العام التركي طلب صلاحيات انتخابية لإعادة تقويم أهلية وجدارة الحزب الكردي الوحيد المسجل للمشاركة في الانتخابات العامة التي ستجرى الشهر المقبل. - حض الناطق باسم الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، قادة الجيش العراقي على تحدي الرئيس صدام حسين في حال أصدر أوامره بالقيام بهجمات كيماوية أو بيولوجية ضد القوات الأميركية. - أعرب اليوم منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، عن صدمته لعدد الفلسطينيين الذين قتلوا أو جرحوا جراء هجوم صاروخي إسرائيلي.

تفاصيل الأنباء..

- أفادت اليوم وكالة الأناضول التركية للأنباء بأن المدعي العام التركي طلب صلاحيات انتخابية لإعادة تقويم أهلية وجدارة الحزب الكردي الوحيد المسجل للمشاركة في الانتخابات العامة التي ستجرى الشهر المقبل.
وقال المدعي العام، صبيح قاناد اوغلو، في بيان له إن الحاجة لإعادة تقويم جدارة حزب الشعب الديمقراطي الموالي للكرد أثيرت بعد تقارير في وسائل الإعلام أفادت أخيرا بأن الحزب لا يملك مكاتب إقليمية كافية تؤهله المشاركة في انتخابات الثالث من تشرين الثاني المقبل.

- حض الناطق باسم الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، قادة الجيش العراقي على تحدي الرئيس صدام حسين في حال أصدر أوامره بالقيام بهجمات كيماوية أو بيولوجية ضد القوات الأميركية.
فقد صرح اليوم الناطق باسم البيت الأبيض، آري فلايشر، بأن الرسالة التي يجب إيصالها للقادة العسكريين العراقيين هي أن عليهم التفكير قبل التحرك ولفت إلى أن الولايات المتحدة ستتخذ بجدية تامة أي محاولة عراقية لاستخدام أسلحة الدمار الشامل. ومن المتوقع أن يوجه الرئيس بوش مساء اليوم تحذيرا مماثلا في خطاب ينتظر أن يقدم فيه قضية ضد صدام حسين.
يشار إلى أن الكونغرس الأميركي سيناقش في الأسبوع الحالي مشروع قرار يخوّل الرئيس بوش التحرك. ومن المتوقع أن يوافق مجلسا النواب والشيوخ بسهولة على الإجراء خلال أسبوع أو عشرة أيام على اكثر تقدير.

- نقل مسؤول في مكتب رئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، أن الحكومة البريطانية تعتقد أن إصدار مجلس الأمن قرارا دوليا جديدا عن أسلحة العراق يتسم بالحزم والصرامة أمر ممكن رغم معارضة بعض الأعضاء الدائمين، ونقل التقرير عن ناطق باسم المكتب القول إن محادثات مكثفة تجري الآن في نيويورك تمهيدا لاتخاذ القرار.
وتأتي هذه التصريحات في وقت قال وزير الخارجية الفرنسي، دومينيك دي فيليبان، إن الولايات المتحدة والأعضاء الآخرين في مجلس الأمن يوشكون التوصل إلى نقطة التقاء في شان موضوع العراق.
وأضاف أن أعضاء المجلس اتفقوا على الحاجة إلى الإسراع في إرسال مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة للتأكد من أن نظام صدام حسين لا يملك أو ينتج أسلحة للدمار الشامل.
يذكر أن الولايات المتحدة تضغط من أجل أن يصدر مجلس الأمن قرارا واحدا يبيح عملا عسكريا إذا فشل العراق في تحقيق تعاون كامل مع المفتشين. وتؤيد بريطانيا الموقف الأميركي إلا أن فرنسا اقترحت الوصل إلى هذا التفويض بمرحلتين.أما روسيا والصين فقد عارضتا تدخلا عسكريا في العراق.
ومن المقرر أن يجتمع فيليبان اليوم في باريس مع وزير الخارجية البريطاني، جاك سترو، الذي يقوم بجولة في مصر الأردن والكويت وإيران لحشد تأييد للقرار الأميركي المقترح.

- أعرب اليوم منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، عن صدمته لعدد الفلسطينيين الذين قتلوا أو جرحوا جراء هجوم صاروخي إسرائيلي.
وكانت قوات إسرائيلية تدعمها ناقلات مسلحة ومروحيات عسكرية قد قتلت ما لا يقل عن اثني عشر فلسطينيا في بلدة ومخيم خان يونس في غزة.
مسؤولون في مستشفى البلدة ذكروا أن معظم القتلى من المدنيين مشيرين إلى أن عدد الجرحى لا يقل عن ثمانين. وقد نقل شهود عيان أن المستشفى التي تستقبل المصابين تعرضت لنيران إسرائيلية ما أدى إلى جرح شخصين في داخلها.
وفي وقت لاحق أصدر الجيش الإسرائيلي بيانا قال فيه إن قواته دخلت خان يونس لمعالجة ما وصفها بنية تحتية لجماعة حماس الإسلامية المتشددة التي أعلنت أنها ستنتقم للقتلى.
وزارة الخارجية الروسية انتقدت الغارة واعتبرت تنفيذها في منطقة مكتظة بالسكان أمرا غير مناسب.
وجاء الهجوم قبيل اجتماع مقرر اليوم بين الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، ومنسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا الموجود في الشرق الأوسط في مهمة للسلام.
سولانا اعتبر الهجوم الإسرائيلي أكثر إثارة لأن الفلسطينيين كانوا يسعون إلى الابتعاد عن العنف.
من ناحيته وصف نبيل أبو ردينة، مستشار الزعيم الفلسطيني، العمل العسكري الإسرائيلي بأنه مذبحة جديدة ضد الشعب الفلسطيني.

- وصف المبعوث الدولي الرئيسي، بادي أشداون، نتائج الانتخابات التي أجريت في البوسنة نهاية الأسبوع المنصرم بأنها صفعة للإصلاحات المتعبة وليست انتصارا للمتشددين القوميين.
فخلال حديث له في سراييفو قال أشداون إن نتائج الانتخابات لم تكن صرخة من أجل العودة إلى الماضي قدر ما كانت صرخة للاحتجاج.
ويبدو أن الناخبين البوسنيين صوتوا يوم السبت لاختيار نواب الجمعية الوطنية والأعضاء الثلاثة في الهيئة الرئاسية كما أدلوا بأصواتهم لاختيار أعضاء مجلسين آخرين هما اتحاد المسلمين والكروات وجمهورية سبراسكا.
النتائج الأولية التي أعلنت أمس أظهرت أن الأحزاب القومية حققت تفوقا كبيرا في الانتخابات إلا أن لجنة الانتخابات لفتت إلى أنه لم يتم الانتهاء بعد من فرز الأصوات في جميع الدوائر الانتخابية.
هذا وقد بلغت نسبة التصويت خمسة وخمسين في المائة وهي أقل نسبة نهاية النزاع البوسني عام 1995.

- صرحت رئيسة الادعاء العام في المحكمة الدولية لجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة بأن الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة في كرواتيا، الجنرال يانكو بوبيتكو، البالغ من العمر ثلاثة وثمانين عاما، يجب أن يمثل أمام المحكمة في مقرها في لاهاي.
إلا أن، كارلا ديل بونتي، رئيسة الادعاء العام، أوضحت اليوم في مقابلة صحفية أن بوبيتكو قد لا يحتاج إلى البقاء قيد الاحتجاز لافتة إلى أن القضاة سوف يتشاورون بعيد مثوله مع الأطباء في شان حالته الصحية وهل أنها تسمح له بالبقاء في الحجز.
وتتهم المحكمة بوبيتكو بذبح حوالي مائة من المدنيين الصرب خلال عملية نفذتها عام 1993 قوات تحت إمرته وأعادت سيطرتها على جيب ميداك الذي احتله الصرب خلال الحرب الكرواتية الصربية.
هذا وترفض الحكومة الكرواتية نقل بابيتكو إلى المحكمة.

- أفاد وزير الخارجية الفرنسي، دومينيك دي فيليبان، بأن سبب الانفجار الذي وقع أمس في ناقلة نفط فرنسية عند ميناء يمني لم يحدد بعد رافضا استبعاد أي شيء.
وكان دبلوماسي فرنسي في اليمن وملاك فرنسيون للناقلة الضخمة ليمبورغ أعربوا أمس عن اعتقادهم بان زورقا مفخخا صغيرا صدم الناقلة خلال دخولها ميناء الضبة.
من جهته استبعد اليمن أن يكون الانفجار نتيجة لعمل إرهابي إلا أن الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، أبلغ الرئيس الفرنسي، جاك شيراك، في مكالمة هاتفية أن التحقيق أمر ضروري. وصرح شيراك بأن خبراء فرنسيين ويمنيين سيفحصون معا ليمبورغ.


- في كابل، لفتت اليوم الحكومة الانتقالية في أفغانستان للذكرى السنوية الأولى للغارات الجوية الأميركية التي جاءت بها إلى السلطة.
ولم يوضع برنامج للاحتفال ببدء الحملة الجوية الأميركية العام الماضي، والتي مكنت تحالف الشمال من إسقاط نظام حركة طالبان المتطرف بعد شهر من بدء العمليات.
هذا وقد دشنت الحكومة الأفغانية اليوم عملة محلية جديدة فقد أعلن حاكم المصرف المركزي أنوار الحق أحدي أن الحكومة تهدف إلى السيطرة على النظام النقدي الذي خرج عن الرقابة بعدما أسرفت حركة طالبان في طبع أوراق مصرفية.
وقد اصطف سكان كابل في طوابير أمام البنوك من أجل تبديل الأوراق المصرفية، من الطبعة الروسية، بعملات أصغر نوعما تسمى أفغاني وقد طبعت في بريطانيا وألمانيا.

- يبدو أن البرازيل تتجه نحو جولة انتخابية حاسمة بعدما فشل المرشح اليساري لويز لولا دا سيلفا في الحصول على الأغلبية كي يحقق فوزا صريحا في الانتخابات الرئاسية.
وقد حصل لولا، صانع الأدوات المعدنية السابق، الذي تعهد بإجراء تغيير اجتماعي إذا فاز بقيادة البلد، على سبعة وأربعين في المائة من الأصوات بعد فرز ستة وسبعين في المائة.
وقد بات من المؤكد إجراء دورة حاسمة في السابع والعشرين من الشهر الجاري حيث يواجه لولا خوزيه سارا الذي يدعمه تحالف الوسط وقد حصل على أربعة وعشرين في المائة من الأصوات.

- قال وزير الخارجية الفرنسي، دومينيك دي فيليبان، إن الولايات المتحدة والأعضاء الآخرين في مجلس الأمن يوشكون التوصل إلى نقطة التقاء في شان موضوع العراق.
وأضاف أن أعضاء المجلس اتفقوا على الحاجة إلى الإسراع في إرسال مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة للتأكد من أن نظام صدام حسين لا يملك أو ينتج أسلحة للدمار الشامل.
ومن المقرر أن يجتمع فيليبان اليوم في باريس مع وزير الخارجية البريطاني، جاك سترو، الذي يقوم بجولة في مصر الأردن والكويت وإيران لحشد تأييد للقرار الأميركي المقترح.

- الناطق باسم الخارجية الإيرانية، حميد رضا آصفي، صرح اليوم في طهران بأن على الولايات المتحدة التخلي عن سياستها الانفرادية تجاه العراق واحترام الرأي العام العالمي. لكنه أشار إلى أن على العراق الانصياع لقرارات الأمم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG