روابط للدخول

هانس بليكس يبحث الموضوع العراقي مع المسؤولين الأميركيين / تدمير أضخم كمية من المتفجرات في أفغانستان


- توجه اليوم رئيس فريق التفتيش عن الأسلحة العراقية هانس بليكس إلى واشنطن لإجراء مباحثات مع كولين باول وكبار المسؤولين في الخارجية الأميركية حول نزع أسلحة العراق. - قامت القوات الأميركية بتدمير أضخم كمية من المتفجرات تم العثور عليها في أفغانستان. - أشارت الهند إلى التجربة الصاروخية التي قامت بها باكستان باعتبارها من متطلبات الدعاية التي تسبق الانتخابات التي ستجريها باكستان الأسبوع المقبل.

تفاصيل الأنباء..

- توجه اليوم رئيس فريق التفتيش عن الأسلحة العراقية هانس بليكس إلى واشنطن لإجراء مباحثات مع كولين باول وكبار المسؤولين في الخارجية الأميركية حول نزع أسلحة العراق.
وكان بليكس أعلم مجلس الأمن بوجود ما أسماه بـ "نهايات سائبة" تتطلب المعالجة قبل تمكن المفتشين عن الأسلحة من العودة إلى العراق، مضيفا بأن المفتشين قد يأخرون من عودتهم بانتظار تعليمات جديدة من مجلس الأمن، ومعربا عن تأييده لصدور صلاحيات بهذا الشأن.
يذكر أن الولايات المتحدة وبريطانيا تطالبان مجلس الأمن بإصدار قرار جديد يتصف بالصرامة، ويخول استخدام القوة ضد نظام الرئيس صدام حسين إذا واصل رفض نزع أسلحة الدمار الشامل التي بحوزته، وذلك قبل بدء المفتشين لعملهم.
وتعارض كل من فرنسا وروسيا فكرة قرار وحيد يخول استخدام القوة العسكرية ضد العراق بشكل تلقائي. في هذا السياق، دعا اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى عودة المفتشين بأسرع ما يمكن، كما ناقش وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف الأزمة العراقية عبر اتصال هاتفي مع كولين باول. الخارجية الروسية أفادت بأن ايفانوف شدد على أهمية استمرار المشاورات في مجلس الأمن، وعلى الأخذ بنظر الاعتبار المباحثات التي جرت بين مفتشي الأمم المتحدة والمسؤولين العراقيين.
إلى هذا، نقلت فرانس بريس عن مسؤول بارز في الخارجية الروسية اليوم إشارته إلى رفض موسكو للحاجة إلى قرار جديد لمجلس الأمن بخصوص العراق.
يوري فيدوتوف نائب وزير الخارجية الروسي أعلن بأن قرارات مجلس الأمن حول المسألة العراقية كافية، ولا توجد حاجة لقرار جديد ينطوي على متطلبات تقع خارج نطاق القرارات القائمة.
وأعلنت الخارجية الفرنسية اليوم عن عدم وجود اشتراط قانوني لصدور قرار جديد، معربة عن ارتياحها لموافقة بغداد على عودة المفتشين.

- على صعيد آخر، اجتمع الفصيلان الكرديان الرئيسان اليوم في مدينة أربيل ضمن جلسة البرلمان الكردي. وتمثل هذه المناسبة الاستعادة الكاملة للعلاقات التي شابها قتال للسيطرة على شمال العراق، بين جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني، ومسعود بارزاني رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني. ونقلت التقارير عن هوشيار زيباري رئيس لجنة العلاقات الخارجية للحزب الديموقراطي الكردستاني إشارته إلى نبذ الفصيلين للخلافات والى بدء صفحة جديدة بينهما.

- قامت القوات الأميركية بتدمير أضخم كمية من المتفجرات تم العثور عليها في أفغانستان. وقال الناطق العسكري الميجور ستيف كلتر بأن القنابل كانت مدفونة في قعر نهر جاف بالقرب من مدينة قندهار، مشيرا إلى أن فرق تدمير الأسلحة تولت تدمير تلك القنابل في عملية واحدة. يذكر أن الكثير من الأسلحة التي تم العثور عليها في أفغانستان هي من الذخائر الروسية التي تركت منذ الثمانينات.
وفي واشنطن يواجه الأميركي الطالباني جون والكر لينده النطق بالحكم عليه هذا اليوم في محكمة أميركية لقيامه بخدمات لنظام طالبان الذي أطيح به. وكان لينده أعترف بجرمه في الخامس عشر من شهر تموز الماضي، بعد أن ألقي عليه القبض في أفغانستان مع مقاتلين من طالبان في شهر كانون أول الماضي.
وفي سياق متصل، يمثل اليوم أمام قاض أميركي، ريتشارد ريد، المتهم بمحاولة تفجير طائرة ترانس اتلانتك، والذي كان يحمل المتفجرات في حذائه.
إلى هذا وجهت السلطات الأميركية اليوم إلى ستة من الأميركيين تهمة التآمر للالتحاق بطالبان والقاعدة، والقتال ضد القوات الأميركية في أفغانستان منذ عام.

- أشارت الهند إلى التجربة الصاروخية التي قامت بها باكستان باعتبارها من متطلبات الدعاية التي تسبق الانتخابات التي ستجريها باكستان الأسبوع المقبل.
وزارة الخارجية الهندية وصفت في بيان لها التجربة الباكستانية بأنها تستهدف بوضوح أصوات الناخبين قبل الشروع في الانتخابات العامة.
وقد أفادت مصادر عسكرية باكستانية بأنها أطلقت اليوم بنجاح صاروخ أرض - أرض متوسط المدى، لافتة إلى إعلام الهند مسبقا بإجراء التجربة الصاروخية، والى أن العملية "روتينية".
يشار إلى أن الترسانة الباكستانية تضم سلسلة من الصواريخ المتوسطة المدى والقادرة على حمل رؤوس حربية تقليدية ونووية.
هذا وقد قامت الهند هي الأخرى بأجراء تجربة صاروخية مماثلة بعد ساعات من قيام باكستان بتجربتها.

- أجتاح اليوم ما يقرب من خمسين من رجال الشرطة الإسرائيلية الحرم الشريف مستخدمين القنابل والغازات المسيلة للدموع، وذلك لتفريق مجموعة من رماة الحجارة من الفلسطينيين.
وكان المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط آندريه فدوفين أجتمع أمس بالزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله. كما أجتمع المبعوث الروسي في القدس مع شولوم تورجمان المستشار السياسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون. فدوفين صرح بأن مباحثاته دارت حول المحاولات الرامية لنزع فتيل التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين، والزيارة التي قام بها مؤخرا إلى موسكو شارون ونائب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس. هذا ومن المتوقع أن يقوم المبعوث الروسي أيضا بزيارة إلى عدد من بلدان الشرق الأوسط.

- اجتمع اليوم وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في جزيرة كريت في اليونان، لمناقشة وسائل تحديث القوات المسلحة التابعة لدول الاتحاد استجابة للتهديدات الناجمة عن الإرهاب الدولي. ويناقش الاجتماع أيضا مسألة تضييق الفجوة بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة فيما يتعلق بالقدرات العسكرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG