روابط للدخول

عرفات ينتقد تشريع الكونغرس في شأن القدس / مباحثات فرنسية ألمانية في باريس


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - الرئيس بوش يحذر النظام العراقي من أن الوقت أمامه "محدود" للإذعان لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. - الرئيس الفلسطيني عرفات ينتقد التشريع الذي أصدره الكونغرس الأميركي في شأن القدس ويصفه بأنه "كارثة" فيما يجتمع أحد نوابه في موسكو اليوم مع وزير الخارجية الروسي (إيفانوف). - مواجهة بين اثنين من رؤساء يوغسلافيا السابقين في محكمة جرائم الحرب الدولية التي تحاكم (ميلوشيفتش) في لاهاي. - هجمات في كشمير تسفر عن سقوط عدد من القتلى. - المستشار الألماني (شرودر) يجتمع اليوم في باريس مع الرئيس الفرنسي (شيراك).

تفاصيل الأنباء..

- حذر الرئيس جورج دبليو بوش العراق الأربعاء من أن الوقت أمامه "محدود" للإذعان لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في شأن أسلحة الدمار الشامل.
وفي تصريحات أدلى بها اليوم في البيت الأبيض بحضور زعماء الكونغرس الأميركي، قال بوش إنه يتعين على صدام نزع السلاح. وفي حال رفضه ذلك، قد يصبح استخدام القوة "لا مفر منه".
وأضاف أن إدارته لن تترك مستقبل السلام وأمن الولايات المتحدة في أيدي صدام، واصفا الرئيس العراقي بأنه رجل قاسٍ وخطير.
بوش أشاد كذلك بقرار أيّده زعماء مجلس النواب وبعض أعضاء مجلس الشيوخ يخوّله استخدام القوة قائلا أنه إظهار مهم للوحدة أمام الحلفاء والعراق أيضا.
وقال بوش: "في بغداد، سيعرف النظام الحاكم أن الإذعان الكامل لمطالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة هو الخيار الوحيد وان الوقت المتاح لهذا الخيار محدود"، بحسب تعبيره.

- انتقد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الأربعاء التشريع الذي أصدره الكونغرس الأميركي في الأسبوع الحالي ويشجّع على الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل. ووصف عرفات التشريع الأميركي بأنه "كارثة".
وفي تصريحات أدلى بها من مقره في مدينة رام الله، ذكر عرفات أن القرار الذي يدعو إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس "لا يمكن قبوله أبدا"، على حد تعبيره.
وكان الرئيس جورج دبليو بوش صادق الاثنين على قرار الكونغرس. لكنه ذكر أنه سيتجاهل النصوص التي تضمنها فيما يتعلق بالقدس.
مسؤولون أميركيون صرحوا بأن تحديد الوضع النهائي للقدس ينبغي أن يتم خلال مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
يشار إلى أن الدولة العبرية احتلت القدس الشرقية في عام 1967 ثم ضمتها إلى أراضي إسرائيل في وقت لاحق.
أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى ذكر في بيانٍ أصدره اليوم أن التشريع الأميركي هو "انتهاك صارخ"، معربا عن ارتياحه لموقف بوش من القرار.

- على صعيد آخر، يجتمع في موسكو اليوم أحد نواب الرئيس الفلسطيني عرفات مع وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) لمناقشة احتمالات التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
زيارة محمود عباس، أمين عام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تأتي في أعقاب المحادثات التي أجراها الأسبوع الحالي في العاصمة الروسية رئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون).
وزارة الخارجية الروسية ذكرت أن (شارون) و(إيفانوف)، اللذين اجتمعا أمس، بحثا في سبل إنهاء العنف حول الأراضي الفلسطينية وخلق الظروف التي من شأنها أن تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية تتعايش بسلامٍ وأمن إلى جانب إسرائيل.
في غضون ذلك، رفض أحد الوزراء الإسرائيليين دعوة رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) إلى استئناف مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين قبل نهاية العام الحالي.
الوزير (دان ميريدور) صرح لإذاعة الجيش الإسرائيلي الأربعاء بأن دعوة (بلير) أمس إلى استئناف المحادثات تغاضت عن الاعتبارات الإسرائيلية الرئيسية. وذكر أنه يتعين على إسرائيل أولا أن تحدد "حدودها الآمنة والمعترف فيها" قبل سحب قواتها من الأراضي الفلسطينية واستئناف المفاوضات.

- واجه اثنان من رؤساء يوغسلافيا السابقين أحدهما الآخر اليوم في محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة التي تحاكم (سلوبودان ميلوشيفيتش) في لاهاي.
(ميلوشيفيتش)، الذي يدافع عن نفسه، نفى مزاعم الرئيس الكرواتي (ستيبه ميشيتش) بأنه تولى السيطرة على الجيش اليوغسلافي الذي يهيمن عليه الصربيون واستخدمه لتطهير العناصر غير الصربية من المناطق التي يسيطر عليها الصربيون في كرواتيا والبوسنة.
(ميلوشيفيتش) ذكر أن يوغسلافيا ما كانت ستتجزأ لو أنه تولى السيطرة على الجيش. ثم اتهم (ميشيتش) بإصدار أوامر قتل اثنين من الصربيين في أعوام السبعينات حينما كان رئيسا لبلدية إحدى المدن. لكن (ميشيتش) نفى هذه المزاعم.
ونفى الرئيس الكرواتي أيضا مزاعم (ميلوشيفيتش) بأن السلطات الكرواتية حرّضت على "التمييز والشوفينية" ضد الصربيين. ووصف المزاعم بأن الصربيين عاشوا في جوٍ من الذعر بأنها "مبالغ فيها".
يذكر أن (ميشيتش) كان يتولى الرئاسة الدورية لمجلس رئاسة يوغسلافيا أثناء مرحلة التجزئة العنيفة للاتحاد السابق في عام 1991، فيما كان (ميلوشيفيتش) رئيسا لصربيا.
يشار إلى أن (ميلوشيفيتش) يواجه ستا وستين تهمة بارتكاب جرائم حرب أثناء النزاعات المسلحة في كرواتيا والبوسنة وكوسوفو.

- لقي عشرة أشخاص على الأقل مصرعهم اليوم الأربعاء في هجمات شُنت في كشمير الخاضعة للسيطرة الهندية وذلك بعد يوم واحد من العنق الذي عرقل الانتخابات في الولاية.
خمسة من حرس الحدود الهنود قتلوا حينما ارتطمت المركبة التي كانت تقلهم بلغم أرضي في (ترال) التي تبعد نحو أربعين كيلومترا إلى الجنوب من (شريناغار). وفي هجوم آخر شنه متطرفون في منطقة (كوبوارا) الحدودية، لقي ثلاثة من الناشطين الأعضاء في حزب المؤتمر الوطني الحاكم مصرعهم.
وفي وقت مبكر اليوم، قتل اثنان من المدنيين حينما انفجرت قنبلة على متن حافلة ركاب كانت متوجهة إلى موقع يحجّ إليه الهندوس.
أنباء أفادت بأن خمسة عشر شخصا قتلوا أمس في هجمات شنها من يشتبه بكونهم متطرفين وذلك في اليوم الثالث من الانتخابات في كشمير الهندية.

- يقوم المستشار الألماني (غيرهارد شرودر) اليوم الأربعاء بزيارة إلى باريس حيث يجري محادثات مع الرئيس الفرنسي (جاك شيراك).
اجتماع الزعيمين هو الأول لهما منذ فوز (شرودر) في الانتخابات التي أعادته إلى منصبه في أيلول الماضي.
ومن المتوقع أن تتناول المحادثات قضايا ثنائية وإقليمية ودولية بما في ذلك الأزمة العراقية وتوسيع عضوية الاتحاد الأوربي فضلا عن العلاقات الفرنسية-الألمانية.
يذكر أن المستشار الألماني قام في الأسبوع الماضي بزيارته الخارجية الأولى بعد إعادة انتخابه إلى بريطانيا. فيما كان التقليد المتبع في السابق هو أن يقوم الزعماء الألمان المنتخبون حديثا بأول زيارة لهم خارج البلاد إلى العاصمة الفرنسية.

على صلة

XS
SM
MD
LG