روابط للدخول

السلطات في بغداد تبحث مشاركة الأكراد في استفتاء تجديد ولاية صدام / روسيا تنفي تورطها في صفقة رادارات أوكرانية للعراق


سيداتي وسادتي، حان وقت جولتنا اليومية على الصحف العربية والشأن العراقي فيها. ميخائيل ألاندارينكو وزينب هادي يرحبان بكم ويقدمان إليكم عرضا لبعض هذه الصحف، بمساعدة مراسلي إذاعتنا في عدد من العواصم العربية. وقبل أن ننتقل إلى التفاصيل إليكم بعض أبرز العناوين. - بلير يدعو لتطبيق القرارات الدولية في الشرق الأوسط والعراق. - بوش: القوة العسكرية ليست الخيار الأول. - السلطات في بغداد تبحث «مشاركة» الأكراد في استفتاء تجديد ولاية صدام. - الأمم المتحدة ترفض دعوة أميركية لتأجيل عودة مفتشي الأسلحة إلى العراق. - رامسفيلد يوسع مهام طائرات التحالف في منطقتي حظر الطيران بالعراق لتشمل «رقابة جوية» على الأسلحة. - عزيز: تركيا لن تكون صديقة إذا سمحت لأميركا باستخدام قواعدها في ضرب العراق. - تقرير للكونغرس: عملية عسكرية ضد العراق قد تكلف 9 مليارات دولار شهريا. - استطلاع رأي: انحسار في تأييد البريطانيين للعمل العسكري. - بوش الأب: العالم لا يمكن أن يبقي ساكناً أمام انتهاكات صدام. - روسيا تنفي تورطها في صفقة رادارات أوكرانية للعراق. - صحيفة ايرانية: خاتمي سأل صبري (كيف حال أخي صدام؟) - تبادل مكاتب تمثيل بين حزبي بارزاني وطالباني في مناطق نفوذهما.

--- فاصل ---

قبل أن نواصل تقديم هذا العرض إليكم تقريرا من مراسلنا في بيروت علي الرماحي عن الشأن العراقي في صحف لبنانية صادرة اليوم الأربعاء.

في صحيفة السفير يكتب ساطع نور الدين قائلا:
بين الحين والآخر، يتردد التحذير من أن الغرب أو أميركا تحديداً هي في صدد إعادة رسم خريطة المشرق العربي، وإدخال تعديلات جوهرية على معاهدة سايكس بيكو، ستؤدي إلى تفتيت الدول القائمة حالياً، واستبدالها بكيانات صغيرة تعتمد على العرق أو الدين أو حتى المذهب.. ممّا يمكن أن يسفر عن تمزيق لبنان مثلاً إلى أشلاء.

يستطرد الكاتب:
يأتي هذا التحذير من ثقافة سياسية ترتقي بنظرية المؤامرة إلى مستوى الإيديولوجيا، وتفترض أن مشكلة الغرب مع المشرق ما زالت جغرافية، كما كانت في مطلع القرن الماضي، وكما هي حتى الآن في كتب التاريخ المتوسطة.. وهي لن تحل إلا إذا جرى تفكيك الدول المشرقية كافة.
ولعل مشكلة الغرب مع الخريطة المشرقية تحديداً، ومع سايكس بيكو بالذات، أكبر بكثير من مشكلة العرب أو بعضهم على الأقل.. لأنها هي التي أنتجت دولاً غير مستقرة، وتجارب غير ناجحة لا في السياسة ولا في الاقتصاد ولا حتى في الأمن، ومن شأن تقسيمها إلى وحدات صغيرة أن يزيد الاضطراب والخطر على الأمن الإقليمي وعلى الأمن العالمي أيضاً. وقد لا يكون النفط هو السبب الوحيد.

يختم نور الدين بالقول:
الكلام عن مؤامرة لتقسيم المشرق خطير، فقط لأن كثيرين يمكن أن يصدقوه!

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الحياة اللندنية مقال رأي بقلم مدير مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة هارفرد (روجر أوين) تحت عنوان "واشنطن تواصل مسيرتها نحو الحرب" اعتبر فيه أن "المسيرة نحو الحرب تستمر في واشنطن على رغم بعض العثرات الثانوية" على حد تعبيره. وأشار الكاتب إلى أن الرأي العام الأميركي يبدو في غالبيته مقتنعاً بموقف الادارة، "اذ ليس هناك ما يشير الى تيار حقيقي مضاد للحرب" حسبما جاء في المقال. وطرح الكاتب أسئلة عدة، من بينها ما إذا كان الرئيس العراقي صدام حسين مدركا تماماً لما سيقع، أم انه قادر على التعامل معه? وافترض كاتب المقال أن لا خيار أمام صدام "سوى خوض المعركة النهائية"، مقارنا إياه بالزعيم الألماني النازي أدولف هتلر القابع في قبوه الحصين في برلين أواخر الحرب العالمية الثانية، حسبما جاء في مقال نُشر في صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل ---

إليكم تقريرا من مراسلنا في الكويت محمد الناجعي عن الشأن العراقي كما تناولته صحف كويتية صادرة اليوم.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط اللندنية الكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد نشر رأيا في هذه الصحيفة تحت عنوان "الاحتفاظ بالأسرى" تناول فيه قضية الأسرى العراقيين والإيرانيين. الكاتب أشار إلى أن الأسرى العراقيين لدى ايران هم اكثر من الأسرى الايرانيين لدى العراق، معتبرا أن "الطرف الممانع لتبادل الأسرى هو ايران مستفيدة من فارق الرقمين في الأسرى" بحسب رأيه.

--- فاصل ---

إليكم تقريرا صوتيا وافانا به مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي عن القضية العراقية كما تناولتها صحف سورية صادرة اليوم.

(تقرير دمشق)

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الحياة اللندنية مقالا بقلم الكاتب الفلسطيني المقيم في واشنطن (جورج حشمة) يحمل عنوان "بوش واسرائيل وخيار الحرب على العراق". الكاتب رأى أن الرئيس العراقي صدام حسين سحب البساط من تحت أقدام الصقور في الإدارة الأميركية باتخاذه قرارا حول قبول العودة غير المشروطة لمفتشي الاسلحة الدوليين. من جهة أخرى، لفت الكاتب إلى أن الخطاب الذي القاه الرئيس الأميركي جورج بوش في الامم المتحدة لقي "إشادة في اوساط كثيرة، داخل الولايات المتحدة وخارجها" لتأكيده على الكثير من المسائل الجوهرية، بما فيها انتهاك قرارات الامم المتحدة، على حد قوله.

--- فاصل ---

إليكم تقريرا من مراسلنا سعد المحمد الذي رصد الشأن العراقي في صحف سعودية صادرة اليوم.

(تقرير السعودية)

--- فاصل ---

أشارت الكاتبة اللبنانية رندة تقي الدين في مقال نُشر في صحيفة الحياة اللندنية تحت عنوان "المأزق الفرنسي" إلى الخلافات في مواقف الولايات المتحدة وفرنسا حول القضية العراقية. وتساءلت الكاتبة
- "هل يمكن ان يتحول الخلاف الفرنسي ـ الاميركي حول العمل العسكري ضد العراق الى فيتو فرنسي في مجلس الامن?" واعتبرت أن" باريس مقتنعة بمنهجية تفكيرها في الازمة الدولية الراهنة، ولا ترغب في مواجهة مع واشنطن لكنها لا تستطيع في الوقت نفسه ان توافق على ما لا تؤمن به، لا بالإكراه ولا لمجرد مسايرة الطموحات الاميركية" بحسب رأيها.

--- فاصل ---

الكاتب السعودي رضا محمد لاري قال في رأيه الذي نُشر في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن "حرب العراق غير شرعية". كان هذا عنوان المقال الذي افترض فيه الكاتب أن الحرب لن تُلغى وإنما يؤجل البدء فيها "لأن الرئيس الامريكي جورج بوش مصر عليها بتحريض من اسرائيل" بحسب رأيه.

--- فاصل ---

الكاتب اللبناني فؤاد مطر كتب في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على شتى بلدان العالم من أجل الحصول على تأييدها في عمل عسكري مرتقب ضد العراق. مطر اعتبر في المقال التي يحمل عنوان "ماذا بعد المفاجآت والديون المتبادلة؟" ، اعتبر أن من اسماهم بالثوار الشيشان "باتوا بتوجيه من الادارة الاميركية شوكة في الخاصرة الروسية" في حال ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرر أن يساير العراق الى حد استخدام الفيتو في مجلس الأمن ضد اي قرار بتوجيه ضربة للعراق. وأشار الكاتب إلى "صفقة صامتة" بين أميركا والصين حول تايوان "تقضي بعدم تشجيع استقلالها على نحو ما يريده التايوانيون من اميركا خشية ضمها الى الصين" على حد تعبيره.

--- فاصل ---

الكاتب العراقي عدنان حسين رأى في مقال يحمل عنوان "الجامعة العربية.. على مشارف الستين" نشرته الشرق الأوسط اللندنية، رأى أن الأزمة العراقية الحالية، والغزو العراقي للكويت عام 1990 وحرب الخليج الثانية عام 1991، "ادخلت الجامعة العربية في مأزق حقيقي جديد" على حد تعبيره.

--- فاصل ---

إلى هنا سيداتي سادتي نصل إلى ختام هذا العرض لما لكتبه بعض الصحف العربية عن الشأن العراقي اليوم الأربعاء. شكرا على متابعتكم وإلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG