روابط للدخول

مظاهرات تأييد لعرفات في الضفة الغربية / محاكمة رئيس وكالة الأنباء الإيرانية في طهران


- نظم فلسطينيون في الضفة الغربية تظاهرات جديدة بهدف إظهار تأييدهم لياسر عرفات والانتفاضة الفلسطينية. ففي الخليل تجمع حوالي ألف شخص فيما احتشد حوالي سبعمائة في مدينة بيت لحم. - تحرك الكونغرس الأميركي باتجاه التعهد بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس فيما يشكل اعترافا ضمنيا بأن المدينة عاصمة لإسرائيل. - مثل اليوم رئيس وكالة الأنباء الإيرانية أمام محكمة في طهران للإجابة على شكوى تتعلق باستطلاع للرأي حول العلاقات الإيرانية الأميركية أثار جدلا.

تفاصيل الأنباء..

- نظم فلسطينيون في الضفة الغربية تظاهرات جديدة بهدف إظهار تأييدهم لياسر عرفات والانتفاضة الفلسطينية. ففي الخليل تجمع حوالي ألف شخص فيما احتشد حوالي سبعمائة في مدينة بيت لحم.
وفي كلتا المدينتين حمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصورا لعرفات الذي خرج أمس من حصار إسرائيلي لمقره في رام الله دام عشرة أيام.
ولقي اليوم قرار إسرائيل رفع الحصار عن مقر عرفات ترحيبا في موسكو حيث اجتمع الرئيس الروسي فلاديمر بوتن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي اريئيل شارون.
وفي أعمال عنف اندلعت اليوم قتل جنود إسرائيليون طفلا وفتى فلسطينيين بعد دخولهم مخيم بلاطة في نابلس من أجل إعادة فرض حظر التجول.
إلى ذلك جاء في تقرير أصدرته اليوم منظمة العفو الدولية أن كلا من إسرائيل والسلطة الفلسطينية سمحتا بقتل الأطفال خلال النزاع المستمر منذ عامين.

- تحرك الكونغرس الأميركي باتجاه التعهد بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس فيما يشكل اعترافا ضمنيا بأن المدينة عاصمة لإسرائيل.
وفي مشروع يستند إلى قانون سلطة العلاقات الخارجية دعا المشرعون إلى اتخاذ هذا الإجراء ودعوا الرئيس جورج دبليو بوش إلى البدء بعملية النقل.
وينص المشروع على عدم جواز صرف التمويل المخصص لمنشأة دبلوماسية في القدس إلا إذا كان صرفه يتم تحت إشراف السفير الأميركي في إسرائيل.
يذكر أن السفارة الأميركية موجودة الآن في تل أبيب، وترى الإدارة الأميركية أن الوضع النهائي للقدس يجب أن يتم التفاوض عليه بين إسرائيل والفلسطينيين.

- مثل اليوم رئيس وكالة الأنباء الإيرانية أمام محكمة في طهران للإجابة على شكوى تتعلق باستطلاع للرأي حول العلاقات الإيرانية الأميركية أثار جدلا.
ونقلت الوكالة الإيرانية أن مدير إدارتها، عبد الله ناصري، استدعي إلى إحدى محاكم العاصمة طهران عن طريق الادعاء العام لشرح الاستطلاع العام الذي أجرته الوكالة في الثاني والعشرين من أيلول الجاري حول العلاقة مع واشنطن.
وهو استطلاع أظهر أن أربعة وسبعين في المائة فاصلة سبعة يؤيدون إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة، فيما اعتبر خمسة وأربعين في المائة فاصلة ثمانية السياسة الأميركية تجاه إيران صحيحة إلى حد ما.
وقد أثارت نتائج الاستطلاع حفيظة الصحف المحافظة التي اتهمت الوكالة باختلاق النتائج ما دفع بالوكالة إلى سحب الاستطلاع.

- بدأ اليوم مسؤولون عراقيون محادثات مع وفد من خبراء التفتيش عن الأسلحة العراقية التابعين للأمم المتحدة تتعلق باستئناف أعمال التفتيش في العراق في وقت جددت بعض الدول معارضتها أي عمل عسكري ضد العراق.
رئيس الفريق الدولي للتفتيش عن الأسلحة لعراقية، هانز بليكس قال إن المناقشات ستركز على التفصيلات العملية في شأن عودة المفتشين وعملهم لافتا إلى أنه يحبذ الانتهاء من ذلك قبل إرسال المفتشين.

- انتقدت روسيا الضربات الجوية الأميركية البريطانية للعراق، وجاء في بيان للخارجية الروسية أن مثل هذه الضربات تعيق تسوية الأزمة العراقية.
ولاحظ البيان الذي صدر اليوم أن الغارات الجوية الأميركية البريطانية الأخيرة جاءت بالتزامن مع محادثات فيينا حول إجراءات عودة المفتشين الدوليين إلى العراق.
وكان العراق أعلن أمس أن الطائرات الحربية الأميركية أغارت على مطار البصرة للمرة الثانية في غضون أسبوع واحد مستهدفة أجهزة راداراته وقاعات المسافرين. من جهته أكد الجيش الأميركي الهجوم، لكنه أعلن أنه استهدف رادارا متنقلا في البصرة وقال إنه هجوم شن ردا على تحركات عدائية.
وفي موسكو أيضا جدد اليوم الرئيس الروسي فلاديمر بوتن معارضة بلاده أي استخدام للقوة ضد العراق لافتا إلى أن الأولوية هي لضمان عودة المفتشين عن الأسلحة.

- أعلنت طهران اليوم أنها تلتزم ما وصفته بسياسة الحياد الإيجابي تجاه الأزمة حول العراق. وقد أبلغ الناطق باسم وزارة الخارجية، حميد رضا آصفي، المراسلين بأن سياسة بلاده تعتمد على التشاور مع جميع الأطراف من أجل منع حرب أخرى في المنطقة.
وجاءت هذه التصريحات بعدما أنهى وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، أمس زيارة لإيران استغرقت يومين حيث أبلغه وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن بإمكان العراق تفادي الحرب والتوتر المستمر في المنطقة من خلال التعاون الكامل مع الأمم المتحدة مشيرا إلى أن إيران ستبذل كل ما في وسعها للمساعدة على تجنب الحرب شرط أن يسمح العراق بعودة فريق التفتيش الدولي عن الأسلحة.

- بات مؤكدا أن المرشحين فويسلاف كوستونيتشا، وميروليوب لابيوس، سيخوضان دورة انتخابية حاسمة كي يصبح أحدهما الرئيس المقبل لصربيا.
ورغم أن نتائج الدورة الأولى لم تعلن بالكامل إلا أن جماعة مستقلة تراقب العملية الانتخابية أعطت كوستونيتشا، الرئيس اليوغسلافي الحالي، حوالي واحد وثلاثين في المائة من الأصوات يليه لابيوس بثمانية وعشرين في المائة فيما حل بالمرتبة الثالثة الزعيم القومي فويسلاف سيسيلي بعدما حصل على اثنين وعشرين في المائة. وقد بلغت نسبة التصويت في الانتخابات الرئاسية التي أجريت أمس خمسة وخمسين في المائة.
وفي وقت سابق من اليوم أعرب كوستونيتشا عن قناعته بالعملية الانتخابية لافتا إلى النتائج الأولية بدت مشجعة بالنسبة له.
أما لابيوس، وهو اقتصادي يرغب في تبن سريع لسياسات السوق الحرة، فقد صرح بأنه مقتنع بالنتائج أيضا.
ومن المقرر أن تجرى الجولة الحاسمة بين المرشحين في الثالث عشر من تشرين الأول المقبل.

- من المقرر أن يصل إلى لاهاي اليوم، الرئيس الكرواتي، شتيبه ميستش، للإدلاء بشهادته أمام محكمة جرائم الحرب التي تتولى محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق، سلوبودان ميلوشيفتش.
يذكر أن ميستش، كان آخر رئيس لجمهورية يوغسلافيا الاتحادية الاشتراكية قبل اندلاع العنف عام 1991، فيما كان ميلوشيفتش رئيسا لصربيا في حينه.
ومن المتوقع أن يستجوب ميلوشيفتش الذي يدافع عن نفسه بنفسه، الرئيس ميستش، هذا الأسبوع.
وتركز محاكمة ميلوشفتش الآن على دوره في الحرب في كرواتيا والبوسنة التي وقعت في النصف الأول من التسعينات، وهو يواجه تهما بارتكاب إبادة جماعية خلال التطهير العرقي المزعوم لغير الصرب في البوسنة فضلا عن جرائم حرب نفذت خلال النزاع الكرواتي.
أما الجزء الأول المحاكمة الذي بدأ في شهر شباط الماضي فركز على النزاع في كوسوفو بين عامي 1998 و1999.

- في موسكو اجتمع اليوم الرئيس الروسي، فلاديمر بوتن، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، وأجريا محادثات تركزت على قضايا شملت النزاع الإسرائيلي الفلسطيني والأزمة العراقية والعلاقات الثنائية.
وخلال ترحيبه بشارون قال الرئيس بوتن إن العلاقات بين روسيا وإسرائيل تتطور بالاتجاه الإيجابي كما رحب بقرار شارون الأخير عن رفع الحصار عن مقر الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، في مدينة رام الله بالضفة الغربية. وصرح بوتن بأن بلاده تدين الإرهاب بجميع أشكاله إلا أنها ترحب بقرار إنهاء حصار مقر عرفات ولفت إلى أن مثل هذه القرارات لا تتخذ بسهولة.
بوتن أضاف أنه يرغب الاستماع من شارون عن علاقات إسرائيل مع لبنان وسوريا، مشيرا إلى أنه سيراجع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي جميع الأمور المتعلقة بالشان العراقي.
ومن المنتظر أن يعرب شارون، خلال زيارته التي ستسمر يومين، عن قلق بلاده من روابط موسكو مع العراق ومن نقل التكنولوجيا النووية الروسية إلى إيران.

- قتل الجنود الإسرائيليون فتى فلسطينيا خلال توغلهم في مخيم للاجئين الفلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية.
وقد أفادت وكالة فرانس بريس بأن الجيش الإسرائيلي دخل اليوم مخيم بلاطا من أجل إعادة فرض حظر التجول في داخله وأن الفتى قتل لدى اشتباك القوات الإسرائيلية مع طلاب مدارس بالقرب من المخيم.
وفي تطور آخر نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن جنودا إسرائيليين سلموا قرويين فلسطينيين بين طول كرم وقلقيلية شمال غرب الضفة الغربية إشعارا بأن القوات الإسرائيلية تعتزم مصادرة آلاف الهكتارات من الأراضي الفلسطينية الواقعة في المنطقة من أجل إنشاء حائط يفصل الضفة الغربية عن إسرائيل.
إلى ذلك قال الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات إن موعد الانتخابات المزمع إجراؤها في العشرين من كانون الثاني القادم لن يتم تأخيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG