روابط للدخول

تزايد المحاولات الرامية الى منع حدوث حرب ضد العراق / الكونغرس والبيت الأبيض قريبان من الاتفاق على مشروع قرار في شأن العراق


- أكد وزير الدفاع الأوسترالي روبرت هيل أن المحاولات الرامية الى منع حدوث حرب ضد العراق تزايدت إثر رفض روسيا وفرنسا والصين صدور قرار شديد اللهجة من مجلس الأمن حول عمليات التفتيش في العراق. - أكد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش أن الكونغرس والبيت الأبيض قريبان من الاتفاق على مشروع قرار في شأن العراق يتضمن تخويلاً صريحاً باستخدام القوة ضد بغداد في حال دعت الحاجة إلى ذلك. - أكد وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) تأييد بلاده لعودة سريعة للمفتشين الدوليين إلى العراق.

تفاصيل الأنباء..

- ذكرت وكالة أسوشيتيد بريس للأنباء أن مساعدة وزير الخارجية الأميركي إليزابيث جونز وصلت اليوم إلى أنقرة في محاولة لضمان تأييد تركيا لضربة عسكرية أميركية محتملة ضد العراق.

- رجّح السناتور الجمهوري تشوك هاغل أن تتواجد الولايات المتحدة العام المقبل في العراق. جاء ذلك في مقابلة أجرتها شبكة تلفزيون (فوكس نيوز) الأميركية مع السناتور هاغل.
من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن بلاده تفضل أن يتجرد العراق من أسلحته عبر الأمم المتحدة. لكنه لم يستبعد أن تشارك بريطانيا في حملة عسكرية أميركية ضد بغداد حتى في حال عدم توفر تفويض دولي جديد من مجلس الأمن.
على صعيد ذي صلة، أكد وزير الدفاع الأوسترالي روبرت هيل أن المحاولات الرامية الى منع حدوث حرب ضد العراق تزايدت إثر رفض روسيا وفرنسا والصين صدور قرار شديد اللهجة من مجلس الأمن حول عمليات التفتيش في العراق. الوزير الأوسترالي أعرب في الوقت نفسه عن أمله في أن تحظى مسودة القرار على تأييد الأمم المتحدة.
من ناحية ثانية، أفاد ناطق بإسم وزارة المواصلات العراقية بأن الطائرات الأميركية أغارت ليلة أمس للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام على رادار عراقي في مطار البصرة.
وفي محور مختلف أفاد وزير الخارجية الايراني كمال خرازي أن العراق يمكنه تجنب الحرب الأميركية المحتملة عن طريق تعاونه مع الأمم المتحدة. خرازي أوضح أن بلاده ستبذل ما في وسعها لتفادي وقوع الحرب، لكن ذلك يتطلب أن يسمح العراق من ناحيته بعودة المفتشين. تصريحات خرازي جاءت عند استقباله نظيره العراقي ناجي صبري الحديثي.
وكالة رويترز قالت أن الوزير العراقي التقى الرئيس محمد خاتمي وأبلغه أن الولايات المتحدة تشكل خطراً لا على العراق وحده بل على مجمل العالم الإسلامي.

- جدد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش تحذيره من أن العراق يمثل خطراً جسيماً لا بد من وقفه، مضيفاً ان للنظام العراقي علاقات قديمة ما زالت مستمرة مع المجموعات الإرهابية ومع إرهابيي منظمة القاعدة الموجودين في العراق، بحسب الرئيس الأميركي.
الرئيس بوش أكد أن الكونغرس والبيت الأبيض قريبان من الاتفاق على مشروع قرار في شأن العراق يتضمن تخويلاً صريحاً باستخدام القوة ضد بغداد في حال دعت الحاجة إلى ذلك.
على صعيد ذي صلة، اعلن البيت الأبيض أن على العراق أن يحترم أي قرار جديد يصدر عن مجلس الأمن حول نزع أسلحة العراق للدمار الشامل.

- أكد وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) تأييد بلاده لعودة سريعة للمفتشين الدوليين إلى العراق. جاء ذلك في ختام مشاورات أجراها إيفانوف مع الموفدين الأميركي (مارك بروسمان) والبريطاني (بيتر ريكيت) في موسكو.
وفيما يتعلق بموقف روسيا، قال إيفانوف إن بلاده أكدت مراراً تأييدها التطبيق الصارم والتام لجميع القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن في شأن العراق، وأن موسكو تعلق أهمية خاصة على عودة المفتشين في أسرع وقت.

- من ناحية أخرى، أعلنت لندن أن مبعوثاً بريطانياً خاصاً وصل إلى الصين اليوم الأحد في محاولة لإقناع بكين بتأييد إصدار قرار صارم في مجلس الأمن ضد العراق.

- وعلى صعيد المواقف الدولية، أعلن (روبرت هيل) وزير الدفاع الأسترالي أنه ما زال في الإمكان تمرير قرار متشدد ضد العراق في مجلس الأمن على رغم معارضة روسيا وفرنسا والصين لمثل ذلك القرار.

على صلة

XS
SM
MD
LG