روابط للدخول

نائب وزير الدفاع الأميركي يزور أفغانستان / اسرائيل تنسحب من مقر عرفات


- نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن بلاده تفضل أن يتجرد العراق من أسلحته عبر الأمم المتحدة. - وصل نائب وزير الدفاع الأميركي دوغلاس فيث الى كابول في خطوة تهدف الى تجديد الدعم الأميركي لحكومة الرئيس حميد كارزاي. - شرعت اسرائيل بسحب قواتها ودباباتها من مقر الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله بعد حصار دام عشرة ايام.

تفاصيل الأنباء..

- رجّح السناتور الجمهوري تشوك هاغل أن تتواجد الولايات المتحدة العام المقبل في العراق. جاء ذلك في مقابلة أجرتها شبكة تلفزيون (فوكس نيوز) الأميركية مع السناتور هاغل.
من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن بلاده تفضل أن يتجرد العراق من أسلحته عبر الأمم المتحدة. لكنه لم يستبعد أن تشارك بريطانيا في حملة عسكرية أميركية ضد بغداد حتى في حال عدم توفر تفويض دولي جديد من مجلس الأمن.
على صعيد ذي صلة، أكد وزير الدفاع الأوسترالي روبرت هيل أن المحاولات الرامية الى منع حدوث حرب ضد العراق تزايدت إثر رفض روسيا وفرنسا والصين صدور قرار شديد اللهجة من مجلس الأمن حول عمليات التفتيش في العراق. الوزير الأوسترالي أعرب في الوقت نفسه عن أمله في أن تحظى مسودة القرار على تأييد الأمم المتحدة.
من ناحية ثانية، أفاد ناطق بإسم وزارة المواصلات العراقية بأن الطائرات الأميركية أغارت ليلة أمس للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام على رادار عراقي في مطار البصرة.
وفي تطور آخر، دانت بغداد ما وصفته بالهستيريا التي تطبع محاولات واشنطن لحشد تأييد في الأمم المتحدة لشن حرب ضدها.
وفي محور مختلف أفاد وزير الخارجية الايراني كمال خرازي أن العراق يمكنه تجنب الحرب الأميركية المحتملة عن طريق تعاونه مع الأمم المتحدة. خرازي أوضح أن بلاده ستبذل ما في وسعها لتفادي وقوع الحرب، لكن ذلك يتطلب أن يسمح العراق من ناحيته بعودة المفتشين. تصريحات خرازي جاءت عند استقباله نظيره العراقي ناجي صبري الحديثي.

- وصل نائب وزير الدفاع الأميركي دوغلاس فيث الى كابول في خطوة تهدف الى تجديد الدعم الأميركي لحكومة الرئيس حميد كارزاي. فيث يلتقي أيضاً خلال زيارته القادة والجنود الأميركيين في قاعدة باغرام الأفغانية. كما يلتقي وزير الدفاع الأفغاني محمد قاسم فهيم ليعبر له عن دعم واشنطن لحكومة كارزاي. يشار الى أن الزيارة تأتي في أعقاب إنفجار استهدف إحدى المباني التابعة لوزارة الدفاع الأفغانية التي تبعد نحو مئتي متر عن مقر بعثة أميركية في كابول.
في غضون ذلك يواصل كارزاي جولته الخليجية حيث زار اليوم دولة الإمارات المتحدة والتقى الرئيس الإماراتي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قبيل توجهه الى دولة قطر. يشار الى أن كارزاي التقى أمس في الرياض ولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وبحث معه في قضايا دولية عدة.
من جهة أخرى، أكد خالد بشتون الناطق بإسم حاكم قندهار غول آغا شيرزايي أن المحاولات ما تزال مستمرة ليل نهار لإلقاء القبض على زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر.، مضيفاً أن الملا عمر سيقدم الى المحاكمة في حال القاء القبض عليه.
على صعيد آخر، رحب الرئيس الأفغاني بعرض ألماني يتعلق بتولي ألمانيا مع هولندا قيادة قوات الأمن الدولية في كابول.

- شرعت اسرائيل بسحب قواتها ودباباتها من مقر الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله بعد حصار دام عشرة ايام. وقال شهود عيان إن الاسرائيليين أخذوا ينسحبون من المقر، لكن الحواجز على الطرقات ظلت على حالها.
اسرائيل قالت إن الجيش يخطط لسحب قواته من داخل المقر الرئاسي، لكنه سيحتفظ بسيطرته على المناطق المحيطة بالمجمع تحسباً لمنع هروب الفلسطينيين المطلوبين الذين يختبؤن في المقر.
يذكر أن قرار اسرائيل بسحب قواتها جاء بعد ضغوط مارستها الولايات المتحدة والأمم المتحدة. مستشار الزعيم الفلسطيني ياسر عبد ربه اعتبر الإنسحاب مجرد خدعة لأن القوات الاسرائيلية ما زالت تواصل محاصرة عرفات.
في غضون ذلك فتح الجيش الاسرائيلي النار على بناية في خان يونس بقطاع غزة أسفر عن إصابة سبعة فلسطينيين بجروح.

- بدأت القوات الأميركية والفرنسية عمليات لإخلاء الرعايا الأجانب من مدينتين في ساحل العاج ما زالتا تحت سيطرة المسلحين الذين تمردوا على حكومة آبيدجان. الكولونيل الفرنسي كريستيان باتيست صرح بأن عمليات الإخلاء بدأت فجر اليوم، مضيفاً أن طائرات هيليوكوبتر فرنسية وآليات عسكرية أميركية تتولى إخلاء نحو مئتين من الرعايا الأجانب.

- قالت الشرطة الهندية إنها قتلت خمسة مسلحين في غارة نفذتها صباح اليوم ضد منزل في مدينة بنغالاور جنوب البلاد، مضيفة أن أحد القتلى هو إمام علي الذي تحمّله الدوائر الهندية المسؤولية عن هجوم ضد مقر حزب هندوسي في عام 1993 أسفر عن مقتل عشرة أشخاص.

على صلة

XS
SM
MD
LG